الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

معلومات محدثة عن العدوى المستجدة بفيروس كورونا - تعريف مؤقت ومنقّح للحالة

واصلت منظمة الصحة العالمية رصد الحالة. ولم يُبلّغ عن أية حالات مؤكدة من العدوى المستجدة بفيروس كورونا، ولا يوجد حتى الآن بيّنات تثبت انتقالها من شخص إلى آخر.

وضماناً لتشخيص حالات المرضى ممّن قد يكونوا من المصابين بعدوى الفيروس وفحصهم كما ينبغي من دون إثقال كاهل نظم الرعاية الصحية بفحوص لا داعي لها، أصدرت المنظمة تعريفاً مؤقتاً ومنقحّاً للحالة (انظر الروابط ذات الصلة المبيّنة على الجهة اليمنى من هذه الصفحة). وتجدر الإشارة إلى أن تعريف الحالة هذا موضوع على أساس بيانات مستمدة من حالتين اثنتين تأكدتا للإصابة بالعدوى، وعليه يلزم إصدار حكم سريري محدد عندما يتعلق الأمر بحالات فردية.

وتعكف المنظمة على توثيق عرى تعاونها مع مختبرات كانت مسؤولة عن تأكيد وجود العدوى المستجدة بفيروس كورونا في حالتين مؤكدتين اثنتين. وتواظب تلك المختبرات على العمل من أجل تطوير كواشف وبروتوكولات متاحة الآن لتشخيص العدوى يمكن تقديمها إلى مختبرات هي ليست في وضع يمكنها من تطوير كواشفها وبروتوكولاتها. وتسعى المنظمة الآن إلى زيادة عدد المختبرات التي ستتمكن من مساعدة الدول الأعضاء على كشف هذا الفيروس المستجد أو تأكيده.

وتلقت المنظمة عروضاً بتقديم الدعم من عدد من كبرى مؤسسات الصحة العمومية في جميع أنحاء العالم بشأن المساعدة في إجراء الاختبارات، إذا ما دعت الحاجة إلى ذلك. وجرى تحميل التسلسل الكامل للحمض النووي للفيروس في بنك الجينات، ونشر بروتوكول الاختبار بالاستفادة من تفاعل البوليميراز المتسلسل في الوقت الحقيقي.

ولا توعز المنظمة بإجراء فحوص خاصة عند نقاط الدخول فيما يتعلق بهذا الحدث، ولا توصي بفرض أية قيود على أنشطة السفر أو التجارة.

وتواصل المنظمة إبلاغ الدول الأعضاء فيها من خلال مراكز الاتصال الوطنية المعينة بموجب اللوائح الصحية الدولية (2005).

شارك