الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

معلومات محدثة عن العدوى المستجدة بفيروس كورونا

لم يُبلّغ منذ يوم 22 أيلول/ سبتمبر 2012 عن أية حالات جديدة للإصابة بالعدوى المستجدة بفيروس كورونا. ولا يوجد حتى الآن بيّنات تثبت انتقال الفيروس من إنسان إلى آخر، عقب التدقيق في متابعة من خالط الحالتين المؤكدتين للإصابة بالفيروس مخالطة حميمة، وتشديد حالة ترصد المرض في العالم.

وتواصل حكومات كل من المملكة العربية السعودية وقطر والمملكة المتحدة العمل من أجل تكوين فهم أفضل عن المرض والمصدر المحتمل للإصابة بعدواه. وتدعم منظمة الصحة العالمية (المنظمة) السلطات الوطنية في التحقيقات التي تجريها، وقد قامت بإيفاد خبراء إلى المملكة العربية السعودية وقطر في إطار تشكيل فريق دولي. وستؤدي هذه الدراسات وغيرها من الدراسات المقبلة عن الشؤون الوبائية والعلمية إلى تحسين فهم العدوى المستجدة بفيروس كورونا.

والمنظمة عاكفة على العمل مع وزارات الصحة وغيرها من الشركاء الدوليين لتنسيق الإجراءات المتعلقة بالكشف عن المرض في الوقت المناسب والإسراع في تشخيصه وإدارة حالات الإصابة بعدواه التي يسببها فيروس كورونا المستجد، إذا دعت الحاجة إلى ذلك.

وبناءً على هذه الحالة العامة، تشجع المنظمة الدول الأعضاء على أن تواصل تطبيق تدابيرها في مجال الترصد الروتيني ضماناً للإبكار في الكشف عن جميع التهديدات المحتملة للصحة العمومية والإسراع في التصدي لها. وستواظب المنظمة على تنسيق الجهود الدولية المبذولة في مجال الترصد الروتيني.

وقد سارع مجتمع الصحة العمومية الدولي في الكشف عن هذا الحدث، وأُخطِرت به المنظمة بموجب اللوائح الصحية الدولية (2005). وهو أمر يثبت أهمية امتلاك نظم وإجراءات موضوعة موضع التنفيذ للإبكار في الكشف عن المخاطر وتقييمها ونشر المعلومات عنها من أجل تنفيذ تدابير التصدي المناسبة لها.

شارك