الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

أحدث المعلومات عن عدوى فيروس كورونا المستجد

أبلغت وزارة الشؤون الاجتماعية والصحة في فرنسا منظمة الصحة العالمية عن حالة واحدة مؤكدة مختبرياً للعدوى بفيروس كورونا المستجد.

وكان المريض مصاباً أصلاً بحالة مرضية تشمل نقص المناعة. وأُصيب المريض بالاعتلال في 23 نيسان/ أبريل 2013 ثم ظهرت عليه أعراض تنفسية. وتم التأكيد المختبري لإصابته بفيروس كورونا المستجد في 7 أيار/ مايو 2013 بواسطة معهد باستور. وتم التأكيد المختبري عن طريق عينة متحصل عليها من غسل القصبات الهوائية (وهو إجراء طبي يتم فيه تمرير منظار القصبات الهوائية عبر الفم أو الأنف إلى داخل الرئتين للحصول منها على سائل لفحصه) بعد أن أعطت عينة مأخوذة من الأنف والبلعوم (إفراز من أعلى جزء من الحلق) نتيجة سلبية. ويجري حالياً علاج المريض في المستشفى. وكشفت التحريات الأولية عن أن المريض سبق له السفر إلى دبي في الإمارات العربية المتحدة. ويجري المزيد من التحريات للحالة.

وعلى الصعيد العالمي فإنه منذ أيلول/ سبتمبر 2012 حتى اليوم تم إبلاغ المنظمة بما مجموعه 31 حالة مؤكدة مختبرياً للإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد، بما في ذلك 18 وفاة.

وبناءً على الوضع الراهن والمعلومات المتاحة تشجع المنظمة جميع الدول الأعضاء على الاستمرار في ترصد العدوى التنفسية الحادة الوخيمة وعلى الاستعراض الدقيق لأية أنماط غير مألوفة. وأحدث الحالات تؤكد مجدداً على ضرورة توخي الحذر فيما يتعلق بالمسافرين العائدين حديثاً من المناطق المتأثرة بالفيروس، وضرورة استخدام عينات تؤخذ من المسالك التنفسية السفلى لأغراض التشخيص عندما يتسنى الحصول عليها.

ونذكّر جميع الدول الأعضاء بالإسراع بالتقييم وإخطار المنظمة بأية حالة جديدة للعدوى بفيروس كورونا المستجد، إلى جانب المعلومات عن أشكال التعرض المحتملة التي قد تكون تسببت في العدوى، ووصف المسار السريري للحالة

ولا تنصح المنظمة بأي فرز خاص عند نقاط الدخول فيما يتعلق بهذا الحدث، ولا توصي حالياً بفرض أية قيود على السفر أو التجارة.

والمنظمة مستمرة في رصد الوضع عن كثب.

شارك