الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

أحدث المعلومات عن الكوليرا في المكسيك

أخبار عن فاشيات الأمراض

أبلغت وزارة الصحة في المكسيك عن الإصابة بخمس حالات أخرى بعدوى فيروس ضمة الكوليرا أوغاوا O1 المُوَلِّدٌ للذِّيفان.

وقد وقعت الحالات الخمس في منطقة لاخواستيكا الجغرافية التي تعاني من محدودية مظاهر التحضر وتوافر مياه الشرب وخدمات الإصحاح الأساسية.

واعتباراً من 9 أيلول/ سبتمبر وحتى 25 تشرين الأول/ أكتوبر 2013 فقد أُبلِغ في البلد عمّا مجموعه 176 حالة مؤكدة للإصابة بعدوى فيروس ضمة الكوليرا أوغاوا O1 المُوَلِّدٌ للذِّيفان، منها حالة وفاة واحدة. وثمة حالتان من تلك الحالات هما من المقاطعة الاتحادية و157 حالة أخرى من ولاية هيدالجو وتسع حالات من ولاية مكسيكو وحالتان أخريان من ولاية سان لويس بوتوسي وست حالات من ولاية فيراكروز. ويبلغ عدد النساء من إجمالي عدد الحالات المؤكدة للإصابة بالوباء 89 امرأة فيما يبلغ عدد الرجال منها 87 رجلاً، أما الحالات التي نُقِلت إلى المستشفى فبلغ عددها سبع وخمسين حالة.

وأجرى معهد تشخيص الأوبئة والمراجع اختباراً لمدى استعداد البكتيريا الميكروبية لضمة الكوليرا أوغاوا O1 المُوَلِّدٌة للذِّيفان لمقاومة الأدوية، وأثبت أن البكتيريا على استعداد لمقاومة أدوية الدوكسيسيكلين والكلورامفينيكول، بالتلازم مع مقاومتها المحدودة للسيبروفلوكساسين ومقاومتها التامة للترايميثوبريم/ السلفاميثوكسازول.

وتواصل السلطات الصحية في المكسيك توثيق عرى التحقيق في الفاشية وترصدها على الصعيد الوطني والاستمرار في ضمان توفير خدمات الرعاية العالية الجودة في الوحدات الطبية. ويجري تدريب المهنيين الصحيين من مختلف مستويات نظام الرعاية الصحية على سبل الوقاية من المرض وعلاجه ومكافحته. ويُواظب على اتخاذ تدابير رامية إلى ضمان إتاحة مياه الشرب وخدمات الإصحاح الأساسية على مستوى المجتمع المحلي. ويجري شن حملات توعية بالإسبانية وبلغات السكان الأصليين في هذا المضمار، وخاصة فيما يتعلق بمأمونية المياه واستهلاك الأغذية.

وهذه هي أول حالة سريان لوباء الكوليرا تُسجّل على الصعيد المحلي منذ استشراء الوباء في المكسيك بالفترة الواقعة بين عامي 1991 و2001. ويبدي المرتسم الجيني للبكتيريا المأخوذة من المرضى المصابين بالوباء في المكسيك تشابهاً كبيراً (95%) مع مرتسم السلالة التي تدور حالياً في ثلاثة بلدان من منطقة البحر الكاريبي (هايتي والجمهورية الدومينيكية وكوبا)، ولكنه يختلف عن مرتسم السلالة التي كانت تدور في فترة استشراء الوباء بين عامي 1991 و2001.

ولا توعز المنظمة بفرض أية قيود على أنشطة السفر والتجارة في المكسيك تحسباً لهذا الحدث.

شارك