الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

الكوليرا في المكسيك – آخر المعلومات

أخبار عن فاشية المرض

أبلغت وزارة الصحة في المكسيك عن أربع حالات إضافية من العدوى بضمة الكوليرا O1 أوغاوا. اثنتان منهما من ولاية هيدالغو واثنتان من ولاية فيراكروز.

منذ بداية هذه الفاشية في أيلول/سبتمبر من عام 2013 إلى الآن، تم الإبلاغ في البلاد عما مجموعه 180 حالة مؤكدة من حالات الكوليرا الناجمة عن ضمة الكوليرا O1 أوغاوا؛ بما في ذلك حالة وفاة واحدة. اثنتان من هذه الحالات من منطقة العاصمة الاتحادية، و 159 حالة من ولاية هيدالغو، وتسع من ولاية مكسيكو، واثنتان من ولاية سان لويس بوتوسي، وثمانٍ من ولاية فيراكروز. اثنان وتسعون حالة من مجموع الحالات المؤكدة إناث و 88 حالة ذكور، بأعمار بين ثلاثة أشهر و 88 سنة.

تواصل السلطات الصحية في المكسيك تعزيز استقصاء وترصد الفاشية على المستوى الوطني، وتواصل ضمان توافر الرعاية وجودتها في الوحدات الطبية. ويجري تدريب مهنيين صحيين في مختلف مستويات نظام الرعاية الصحية على الوقاية من المرض ومعالجته. ويتم تنفيذ تدابير لضمان الحصول على مياه الشرب ومرافق الإصحاح الأساسية على مستوى المجتمع. ويجري تنفيذ حملات توعية - باللغة الإسبانية ولغة السكان الأصليين – خصوصاً حول استهلاك الماء والغذاء المأمونين.

تم إجراء اختبار الحساسية المضادة للمكروبات بالنسبة لضمة الكوليرا O1 أوغاوا من قِبل معهد وسائل التشخيص والمراجع الوبائية، والذي أثبت أن الجرثومة كانت حساسة للدوكسيسيكلين والكلورامفينيكول، مع حساسية منخفضة للسيبروفلوكساسين ومقاومَة للتريميثوبريم/سلفاميثوكسازول.

هذا هو أول سريان محلي للكوليرا تم تسجيله منذ وباء الكوليرا الذي أصاب المكسيك في الأعوام 1991-2001. الصورة الجينية للجرثومة التي تم الحصول عليها من مرضى المكسيك تُظهر تشابهاً كبيراً (95 في المئة) مع الذرية التي تنتشر – حالياً - في ثلاثة من بلدان منطقة البحر الكاريبي (هايتي وجمهورية الدومينيكان وكوبا)، وتختلف عن الذرية التي كانت جائلة في المكسيك أثناء وباء 1991-2001.

لا توصي منظمة الصحة العالمية بتطبيق أية قيود على المكسيك في مجال السفر أو التجارة بخصوص هذه الحالة.

شارك