الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

أحدث المعلومات عن حمى الإيبولا النزفية في غينيا

أخبار عن فاشية المرض

ظل مجموع عدد الحالات المشتبه فيها لفاشية حمى الإيبولا النزفية الراهنة في غينيا 86 حالة. وتوفيت حالتان ليصل مجموع عدد الوفيات إلي 62 وفاة (معدل الإماتة في الحالات 72٪). وتنتشر الحالات عبر ثلاث دوائر في جنوب شرق غينيا (غويكودو وماسينتا و كيسيدوغو). وتخضع سبع حالات للعلاج في الوقت الراهن في وحدات العزل في دائرة غويكودو وتجري التقصيات بشأن الحالات المبلّغ عنها في ليبيريا وسيراليون على امتداد الحدود مع غينيا.

وتم تأكيد إحدى عشرة حالة مبلّغ عنها بواسطة معهد باستور في ليون بفرنسا ومعهد باستور في داكار بالسنغال ومعهد برنارد–نوشت للطب المداري في هامبورج بألمانيا، وذلك عن طريق اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل.

وتواصل وزارة الصحة مع منظمة الصحة العالمية وسائر الشركاء اتخاذ التدابير اللازمة من أجل مكافحة الفاشية والوقاية من استمرار انتشار المرض.

وأنشأت وزارة الصحة ومنظمة أطباء بلا حدود مرافق عزل في منطقة غويكودو، ويجري التخطيط لإنشاء جناح عزل إضافي في دائرة ماسينتا. وقامت منظمة الصحة العالمية والشبكة العالمية للإنذار بحدوث الفاشيات ومواجهتها بنشر خبراء من أجل دعم المواجهة العملية في مجالات التنسيق، والوقاية من العدوى ومكافحتها، والترصد، والوبائيات، والتدبير العلاجي للحالات، والإعلام، والتعبئة المجتمعية، والتحليل الأنثربولوجي واللوجستيات.

كما يجري حشد الإمدادات واللوجستيات اللازمة للتدبير العلاجي الداعم للمرضى وجميع جوانب مكافحة الفاشية. وتعكف وزارة الصحة أيضاً على إعداد طلب يقّدم إلي الصندوق الأفريقي لطوارئ الصحة العمومية، وإلي الجهات المانحة الأخرى المحتملة، وذلك لدعم مواجهة الفاشية. ويدعم الصندوق الأفريقي لطوارئ الصحة العمومية نشر فرق الاستجابة السريعة أثناء الفاشيات والطوارئ، وشراء الإمدادات اللازمة لمواجهة الطوارئ وتجهيزها مسبقاً.

وتعمل شبكة مختبرات مسببات الأمراض المستجدة والخطيرة مع المختبر الغيني للحمى النزفية الفيروسية في دونكا ومعهد باستور في ليون ومعهد باستور في داكار ومختبر حمى لاسا في كينيما بسيراليون على إتاحة قدرات تشخيص الفيروس الخيطي (Filovirus) في غينيا وسيراليون. ونشر معهد باستور بداكار بالفعل فرقة مختبرية نقالة في غينيا، وسيتم بحلول 27 آذار/ مارس 2014 نشر فرقة تضم موظفين من ألمانيا (معهد برنارد–نوشت، هامبورج) وفرنسا (معهد باستور في ليون) وإيطاليا (المعهد الوطني للأمراض المعدية، روما).

ولا توصي منظمة الصحة العالمية بفرض أية قيود على السفر أو التجارة على غينيا فيما يتعلق بهذا الحدث.

شارك

روابط ذات صلة