الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

حمى الإيبولا النزفية في ليبريا

أخبار عن فاشية المرض

قدمت وزارة الصحة في ليبريا معلومات مفصلة ومحدثة حول حالات حمى الإيبولا النزفية في ليبريا سواء المؤكدة أو المشتبه فيها. ومنذ 29 آذار/ مارس قامت المختبرات المتنقلة في معهد الباستير داكار في مقاطعة كوناكي باختبار سبع عينات سريرية، جميعها من مرضى بالغين من منطقة فويا، ومقاطعة لوفا، للفيروسات البادئة للإيبولا في زائير من خلال تفاعل البوليميراز المتسلسل. ووجدت عينتين منهما ايجابيتين لفيروس الإيبولا. وقد توفيت حالتان من بين الحالات المشتبه فيها أحدهما لسيدة تبلغ من العمر خمسة وثلاثين عاما، وقد لاقت حتفها في 21 آذار / مارس حيث كانت نتيجة اختبار فيروس الإيبولا لديها ايجابية، وكانت الحالة الثانية لرجل لاقى حتفه في 27 آذار / مارس وكانت نتيجة اختباره سلبية للفيروس. وتعتبر فويا المقاطعة الوحيدة في ليبريا التي أبلغت عن حالات مؤكدة أو مشتبه فيها من الإصابة بحمى الإيبولا النزفية هناك. واعتبارا من 26 آذار/ مارس، كان هنالك 27 مخالطا تحت المتابعة الطبية

ووفقا للوائح الصحية الدولية (2005) تعكف وزارة الصحة في ليبريا على الاتصال بشكل دوري بمنظمة الصحة العالمية والبلدان المجاورة لمساعدتها في تنسيق ومواءمة عملية الترصد وأنشطة الوقاية والمكافحة.

وتشمل أنشطة الاستجابة داخل مرافق الرعاية الصحية تعزيز طرق الوقاية من العدوى ومكافحتها في مستشفى فويا، وتوفير أجهزة إضافية للحماية الشخصية، والإمدادات الطبية اللازمة لدعم استفراد الحالات والمعالجة السريرية لها ،وتدريب العاملين في مجال الرعاية الصحية على طرق الاستجابة للعدوى ومكافحتها. وبالفعل تم تدريب العاملين في مجال الوقاية من العدوى ومكافحتها على التعامل مع حمى الإيبولا النزفية؛ وقد حصل 50 طبيبا سريريا في 5 مستشفيات في مقاطعة مونسترادو على التدريب في 27 آذار/ مارس، كما تم إرسال أجهزة الحماية الشخصية والمعدات الطبية إلى مقاطعات بونج ونيمبا المتاخمتين لغينيا.

ونظرا لما يطرأ على هذا الوضع من تغير سريع، فإن عدد الحالات المبلغة والوفيات، والمخالطين تحت الملاحظة الطبية، وعدد النتائج المختبرية تخضع للتغيير المستمر بسبب الترصد المعزز، وأنشطة تتبع المخالطين، والفحوصات المختبرية المتواصلة، وتجميع البيانات الخاصة بالحالات والمخالطين والمختبرات.

وقد أنشأت ليبريا فريق عمل وطني رفيع المستوى لقيادة جهود الاستجابة. ويشمل الشركاء في الاستجابة منظمة الصحة العالمية ، ولجنة الصليب الأحمر الدولية، ومنظمة ساماريتان برس في ليبريا، والإرساليات التبشيرية غير المحدودة في ليبريا، صندوق الإغاثة الإنسانية المشترك- المياه والصرف الصحي والإصحاح في ليبريا، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، واليونيسيف.

يدعم المركز المرجعي الدولي حملات توعية العاملين في مجال الرعاية الصحية في عدد من المناطق في مقاطعة لوفا، فضلا عن تعاونه مع الإرساليات التبشيرية غير المحدودة في ليبريا، و ساماريتان برس في ليبريا من أجل توفير أجهزة الحماية الشخصية للمرافق الصحية التي يبلغ عددها 41 مرفقا بما فيها 37 عيادة و3 مراكز صحية و مستشفي كوران لويثوران. وتتولي منظمة ساماريتان برس أيضا توفير الدعم اللوجيستي لحركة الاستجابة لتوفير الإمدادات الطبية الشخصية والوقود.

ويتولى صندوق الإغاثة الإنسانية - المياه والصرف الصحي والإصحاح في ليبريا، والتخطيط في ليبريا، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، واليونيسيف دعم وزارة الصحة ومساعدتها في أنشطة الحشد الاجتماعي لإذكاء الوعي بحمى الإيبولا النزفية، وتعزيز الإجراءات الهادفة إلى الحد من المخاطر.

ولا توصي المنظمة بفرض أية قيود على السفر أو التجارة في غينيا أو ليبريا أو سيراليون اعتمادا على المعلومات المتاحة حالياً حول هذا الحدث.

شارك

روابط ذات صلة