الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

أحدث المعلومات عن فيروس إيبولا في غرب أفريقيا

أخبار عن فاشية المرض

في 1 نيسان/أبريل 2014 أبلغت وزارة الصحة في غينيا عن عدد تراكمي إجمالي من الحالات التي ينطبق عليها التقييم السريري للإصابة بمرض فيروس إيبولا بلغ 127 حالة، تم تأكيد 35 منها مختبرياً بواسطة اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل. ويشمل العدد الإجمالي 83 وفاة (معدل الإماتة في الحالات 65٪). وهذه الأرقام تشمل 5 حالات سريرية جديدة وثلاث وفيات وقعت منذ آخر تحديث للمعلومات في 31 آذار/ مارس، ومازال 22 مريضاً قيد العزل.

وفيما يلي بيان العدد الحالي للحالات السريرية حسب مكان الإبلاغ: كوناكري (12 حالة، بما في ذلك 12 وفاة)، وغويكيدو (79 حالة/ 57 وفاة)، وماسينتا (23 حالة/ 14 وفاة)، وكيسيدوغو (9 حالات/ 5 وفيات)، ودابولا ودجينغاريي معاً (4 حالات/ 3 وفيات). وتم مختبرياً تأكيد إصابة إحدى عشرة حالة من الحالات التي حدثت في كوناكري بمرض فيروس إيبولا. كما تم مختيرياً تأكيد إصابة 14 عاملاً في مجال الرعاية الصحية بمرض فيروس إيبولا توفي 8 عمال منهم. ويجري في الوقت الراهن تقصي الحالات وتتبع 375 من مخالطيها في إطار المتابعة الطبية.

وأفادت وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية في ليبريا بأن عدد الحالات المشتبه فيها والحالات الموكدة (8 حالات) لم يتغير منذ 31 آذار/ مارس، باستثناء وفاة أخرى واحدة في هذه المجموعة (5 وفيات). وظل عدد الحالات المؤكدة مختبرياً دون تغيير، أي حالتان، وكلا المريضين من مقاطعة لوفا، وقد توفي أحدهما. وفي 31 آذار/ مارس أصدرت وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية في ليبريا نشرة إخبارية أفادت فيها بأن إحدى الحالتين المؤكدتين مختبرياً مريضة سافرت من فوياه بمقاطعة لوفا إلى مونروفيا بمقاطعة مونتسيرادو، وكذلك إلى مقاطعة مارغيبي. وهي الآن قيد العزل هي ومخالطوها، بمن فيهم سائق سيارة الأجرة الذي أقلها من فوياه إلى مونروفيا، ويخضع هو وأسرته للملاحظة الطبية.

وقامت فرقة طبية وطنية يرأسها كبير أطباء ليبريا بزيارة منطقة لوفا كاونتي في 1 نيسان/ أبريل بهدف عقد اجتماعات مع المسؤولين الحكوميين المحليين وأصحاب المصلحة الآخرين في مدينتي فوينجاما وفوياه. وتم توزيع المواد الإعلامية والتعليمية الخاصة بمرض فيروس إيبولا وإنشاء خطوط هاتفية إعلامية ساخنة على المستوى الوطني للرد على استفسارات الجمهور.

وتشمل الجهود الأخرى الجارية تنسيق اجتماع على المستوى الوطني والقطري، وتوزيع معدات الوقاية الشخصية على مستشفيات مقاطعة مونتيسيرادو، ونشر فرق الاستجابة في مقاطعتي نيمبا وبونج لدعم جهود المقاطعات، والتدريب السريري على تحديد الحالات والتدبير العلاجي السريري والوقاية من العدوى ومكافحتها، والتعبئة المجتمعية من أجل توعية المجتمع المحلي بالمرض ومخاطر انتقال فيروس إيبولا من المصادر الحيوانية والبشرية، وتشمل تدابير الوقاية منه غسل اليدين، وسلامة الأغذية، والوقاية الشخصية أثناء رعاية المرضى، واتباع ممارسات آمنة فيما يتعلق بدفن الموتى، ومراعاة قواعد التصحح البيئي.

ولم يطرأ أي تغير على الوضع في سيراليون عقب وفاة الحالتين المحتملتين للإصابة بمرض فيروس إيبولا في أسرة واحدة بغينيا وإعادة جثمانيهما إلى سيراليون. ونظراً لأن هذا الوضع سريع التغير فإن عدد الحالات والوفيات المبلغ عنها وعدد المخالطين الخاضعين للملاحظة الطبية وعدد النتائج المختبرية قد يتغير مع تحسن أنشطة الترصد وتتبع المخالطين والتقصيات المختبرية المستمرة وتجميع بيانات الحالات والمخالطين والنتائج المختبرية.

ولا توصي منظمة الصحة العالمية بفرض أية قيود على السفر أو التجارة على غينيا أو ليبيريا أو سيراليون بناءً على المعلومات الراهنة المتاحة عن هذا الحدث.

شارك

روابط ذات صلة