الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

أحدث المعلومات عن فيروس إيبولا في غرب أفريقيا

أخبار عن فاشية المرض

في 7 نيسان/ أبريل 2014 بلغ العدد الإجمالي التراكمي للحالات التي ينطبق عليها التقييم السريري والتي تم الإبلاغ عنه رسميا من غينيا 151 حالة، بما في ذلك 95 وفاة.والتقصيات المختبرية مستمرة في مختبر معهد باستور، داكار، كوناكري (تم فحص 65 عينة أعطت 34 عينة منها نتائج إيجابية لاختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل لفيروس إيبولا) وبواسطة فريق المختبر الجوال التابع للاتحاد الأوروبي في غويكودو (تم فحص 36 عينة أعطت 20 عينة منها نتائج إيجابية). والملاحظة الطبية مستمرة لعدد 535 مخالطا للحالات. ولم تظهر أية حالات جديدة بين العاملين في مجال الرعاية الصحية منذ آخر بلاغ ولم يظهر المرض في أية مناطق جديدة.

وفي 7 نيسان/ أبريل أفادت وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية في ليبريا بأن العدد الإجمالي التراكمي بلغ 5 حالات مؤكدة مختبرياً و16 حالة مشتبهاً فيها ومحتملة للإصابة بمرض فيروس إيبولا، بما في ذلك 10 وفيات. وقد توفيت كل الحالات الخمس المؤكدة مختبرياً. وكانت أحدث وفاة لحالة محتملة للإصابة بمرض فيروس إيبولا من مونتسيرادو. وحدثت ثلاث حالات بين العاملين في مجال الرعاية الصحية، وقد توفيت كلها. وكان تاريخ ظهور أحدث حالة مؤكدة هو 6 نيسان/ أبريل، ويجري الآن علاج 6 مرضى في المستشفى. وفي الوقت الراهن لا يزال 28 مخالطاً تحت الملاحظة الطبية.

ولم يطرأ أي تغير على الوضع الوبائي لمرض فيروس إيبولا في سيراليون. وأكدت وزارة الصحة والإصحاح في سيراليون أن هناك حالتين مشتبهاً فيهما للإصابة بحمى فيروسية نزفية تم مختبرياً تأكيد إصابتهما بحمى لاسا المتوطنة في سيراليون.

وحتى 7 نيسان/ أبريل أبلغت وزارة الصحة في مالي عن عدد إجمالي تراكمي للحالات المشتبه فيها بلغ 6 حالات، وقد أعطى الفحص المختبري نتيجة سلبية لاثنتين منها فيما يتعلق بالعدوى بفيروس إيبولا وفيروسات حمى نزفية فيروسية أخرى في معايرات أجرتها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة في أطلانطا. وتم اليوم إرسال عينات مأخوذة من الحالات الأربع المشتبه فيها المتبقية إلى مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها وإلى معهد باستور داكار لفحصها.

واستبعدت وزارة الصحة في غانا إصابة فتاة تبلغ من العمر 12 سنة بمرض فيروس إيبولا ، وكانت الفتاة قد توفيت إثر الإصابة بأحد الاعتلالات الحمية الحادة في مدينة كوماسي، وأبلغت وسائل الإعلام بالاشتباه في إصابتها بعدوى فيروس إيبولا. وجرى فحص العينات السريرية المأخوذة منها في معهد نوغوشي التذكاري للبحوث الطبية بجامعة غانا في أكرا.

ونظراً لأن هذا الوضع سريع التغير فإن عدد الحالات والوفيات المبلغ عنها وعدد المخالطين الخاضعين للملاحظة الطبية وعدد النتائج المختبرية قد يتغير يومياً نتيجة تجميع بيانات الحالات والمخالطين والبيانات المختبرية وتحسن أنشطة الترصد وتتبع المخالطين والتقصيات المختبرية المستمرة.

ولا توصي منظمة الصحة العالمية بفرض أية قيود على السفر أو التجارة على غينيا أو ليبيريا أو مالي أو سيراليون بناءً على المعلومات الراهنة المتاحة عن هذا الحدث.

شارك

روابط ذات صلة