الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

أحدث المعلومات عن فيروس إيبولا في غرب أفريقيا

أخبار عن فاشية المرض
17 نيسان/أبريل 2014

غينيا

بلغ العدد الإجمالي التراكمي للحالات السريرية لمرض فيروس إيبولا والتي أبلغت عنها وزارة الصحة الغينية في الساعة 18:00 من يوم 16 نيسان/أبريل 197 حالة، منها 122 وفاة. وحتى هذا التاريخ تم التأكد مخبرياً من 101 حالة، بما في ذلك 56 وفاة، وهناك 43 حالة (33 وفاة) ينطبق عليها تعريف الحالة المحتملة لمرض فيروس إيبولا و53 حالة (33 وفاة) مصنفة على أنها حالات مشتبه بها. وأصيب بالاعتلال أربعة وعشرون (24) من العاملين في مجال الرعاية الصحية وتوفي منهم 13. وتم الإبلاغ عن حالات سريرية لمرض فيروس إيبولا من كوناكري (47 حالة، بما في ذلك 16 وفاة)، وغويكيدو (117/80)، وماسنتا (22/16)، وكيسيدوغو (6/5)، ودابولا (4/4)، ودجينغاراي (1/1).

وتتواصل أنشطة تتبع المخالطين في كل المناطق المتأثرة بما في ذلك مخالطون جدد لأحد العاملين في مجال الرعاية الصحية الذي قضى نحبه قبل ثلاثة أيام. وفي كوناكري يساعد 60 متطوعا ًمجتمعياً وزارة الصحة وشركاء الاستجابة في متابعة 221 مخالطاً يخضعون حالياً للملاحظة الطبية. وتم وضع سبعة مخالطين ظهرت عليهم الأعراض في العزل كإجراء وقائي. ويصل مجموع عدد المخالطين قيد المتابعة إلى 249 مخالطاً في وغويكيدو، و54 في ماسنتا، و17 في كيسيدوغو، و63 في دابولا، و2 في دجينغاراي.

ويبلغ العدد الإجمالي للمرضى الخاضعين للعزل 36 مريضاً هم 23 في كوناكري، و12 في غويكيدو، و1 في ماسنتا. وتقدم فرق سريرية من منظمة الصحة العالمية، والشبكة العالمية للإنذار بحدوث الفاشيات والتصدي لها، ومنظمة أطباء بلا حدود، المساندة إلى الموظفين الوطنيين العاملين في ميدان الطبابة والتمريض لتعزيز فرز المرضى، وإدارة الحالات، والوقاية من العدوى ومكافحتها. وقامت فرق الوقاية من العدوى ومكافحتها وفرق اللوجستيات بصورة مشتركة بتوفير التدريب في مستشفى دونكا على المناولة الآمنة للمصابين بمرض فيروس إيبولا وذلك للعاملين في المشرحة، والسائقين، والموظفين الذين يحملون المرضى بالنقِّالات. ومن المزمع القيام بنشاط تأهيلي للمدربين لصالح مديري كل المراكز الصحية العشرين في كوناكري في 17 نيسان/أبريل. كما أن من المقرر توفير التدريب على الوقاية من العدوى ومكافحتها في اثنين من المراكز الصحية المجتمعية غدا.

وتظل أعداد الحالات والمخالطين خاضعة للتغير نتيجة توحيد بيانات الحالات، والمخالطين، والمختبرات، وتعزيز أنشطة الترصد وتتبع المخالطين، والتحريات المخبرية المتواصلة.

مالي

أبلغت وزارة الصحة في مالي في 16 نيسان/أبريل أن الاختبارات التي أُجريت على العينات السريرية لست حالات مشتبه بها قد أعطت نتائج سلبية بشأن فيروس إيبولا.

واختُبرت العينات في المركز المتعاون مع منظمة الصحة العالمية المعني بالفيروسات المنقولة بالمفصليات وبالحمى النزفية الفيروسية التابع لمعهد باستور- داكار في السنغال. كما أُخضعت العينات لاختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل بالوقت الحقيقي في المختبر المتنقل ذي الأمن العالي الذي أنشئ مؤخراً في مركز SEREFO للتدريب والبحوث في مجال فيروس الإيدز والسل في جامعة باماكو. وقام موظفو معاهد الصحة الوطنية الأمريكية بتوفير التدريب على تشخيص فيروس إيبولا للإخصائيين المخبريين الماليين العاملين في مركز SEREFO، والمعهد الوطني للصحة العمومية، والمركز الوطني لدعم الكفاح ضد الأمراض، والمركز الوطني لنقل الدم، وكلية الطب وطب الأسنان في جامعة العلوم والهندسة والتكنولوجيا في باماكو.

ولم يُبلَّغ في 16 نيسان/أبريل عن أية حالات جديدة مشتبه بها في مالي.

وتشمل الأنشطة المتواصلة للاستعداد والتصدي العمل على إذكاء الوعي في صفوف العاملين في مجال الرعاية الصحية والمجتمع الأوسع بشأن مرض فيروس إيبولا وتعزيز الاستراتيجيات الشخصية والمجتمعية للحد من المخاطر. وما تزال الحاجة إلى الامتثال الصارم لإجراءات الوقاية من العدوى ومكافحتها ضمن مرافق الرعاية الصحية من بين التدخلات الأساسية.

وتساند منظمة الصحة العالمية السلطات الصحية الوطنية في مالي، وغينيا، وكوت ديفوار في التخطيط لاجتماع عابر للحدود بشأن مرض فيروس إيبولا. ويشمل شركاء الاستجابة الذين يساندون وزارة الصحة كلا ًمن منظمة الصحة العالمية، ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، ومنظمة أطباء بلا حدود، والمكتب الإنساني للجماعة الأوروبية، والوكالة الفرنسية للتنمية، والوكالة اليابانية للتعاون الدولي، والمراكز الوطنية الصحية في الولايات المتحدة، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).

ليبيريا

أبلغت وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية في ليبيريا في 16 نيسان/أبريل عن مجموع تراكمي من الحالات السريرية لمرض فيروس إيبولا قدره 27 حالة، بينها 13 وفاة تُعزى إلى هذا المرض. وجرى الإبلاغ يوم أمس عن حالة جديدة مشتبه بها في منطقة نيمبا وتم التأكد مخبرياً من أنها حالة لحمى لاسا. وما يزال هناك مريضان قيد العلاج في المستشفى، إلى جانب 33 مخالطاً تحت الملاحظة الطبية. وتعاقدت منظمة الصحة والرعاية الاجتماعية مع مختبر جديد لفيروس إيبولا في 16 أبريل/نيسان وذلك بالتعاون مع منظمة Metabiota.

وقامت وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية وفريق الشبكة العالمية للإنذار بحدوث الفاشيات والتصدي لها في ليبيريا، بزيارات إلى مركز جون إف. كينيدي في مونروفيا ومستشفي ريدمبشن في مدينة نيوكرو في منطقة مونتسيرادو، ونفَّذ أول تدريب على إدارة الحالات، والفرز، والوقاية من العدوى ومكافحتها.

سيراليون

تقدمت وزارة الصحة والإصحاح في 15 نيسان/أبريل بتقرير موحد عن أنشطة التحري المنفذة في البلاد منذ 19 آذار/مارس. وخلال هذه الفترة حُدد ما مجموعه 12 حالة مشتبه بها. وقد سبق الإبلاغ عن حالتي وفاة يشتبه بأنهما ترجعان إلى الإصابة بمرض فيروس إيبولا وتتعلقان بشخصين من عائلة سيراليونية واحدة قضيا نحبهما في غينيا وأُعيد جثماناهما للدفن في وطنهما. وقد أنجز كل مخالطي الحالتين، وعددهم 15 مخالطاً، فترة المتابعة الطبية التي امتدت 21 يوما. وتلقى الفريق المخبري لمنظمة Metabiota العامل في وحدة العزل الخاصة بحمى لاسا في مستشفى كينيما الحكومي عينات سريرية من 11 من الحالات المشتبه بها واختبرها مستخدماً بروتوكولين مختلفين بالوقت الحقيقي لتفاعل البوليميراز المتسلسل الخاص بإيبولا زائير، والأنواع الأخرى من الحمى النزفية الفيروسية، والمُمرِضات المتوطنة المهمة محليا. وأعطت كل العينات نتائج سلبية لفيروس إيبولا والممرضات الأخرى المدرجة في قائمة الاختبارات المحددة.

وتُنفذ حالياً أنشطة لمتابعة الشائعات المتعلقة بحالات مرض فيروس إيبولا والكشف الفعال عن هذه الحالات. ووفرت منظمة Metabiota، بالتعاون مع وزارة الصحة والإصحاح، تأهيلاً للمدربين في مجال الاستعداد والتصدي لمرض فيروس إيبولا، وذلك في الوحدة المعنية بحمى لاسا في مستشفى كينيما. وشمل هذا التأهيل 75 من الأطباء السريريين والممرضين العاملين في مستشفيات الإحالة الرئيسية التابعة للحكومة، والقطاع الخاص، والمنظمات الدينية في 13 قسماً إدارياً. كما تتواصل أنشطة التوعية المجتمعية عبر الوسائط الإعلامية المتعددة.

ولا توصي منظمة الصحة العالمية بفرض أية قيود على السفر أو التجارة على غينيا أو ليبيريا أو مالي أو سيراليون بناءً على المعلومات الراهنة المتاحة عن هذا الحدث.

شارك

روابط ذات صلة