الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

أحدث المعلومات عن فيروس إيبولا في غرب أفريقيا

أخبار عن فاشية المرض
19 نيسان/أبريل 2014

غينيا

بلغ العدد الإجمالي التراكمي للحالات السريرية لمرض فيروس إيبولا والتي أبلغت عنها وزارة الصحة الغينية في الساعة 18:00 من يوم 17 نيسان/أبريل 203 حالات، منها 129 وفاة. وحتى هذا التاريخ أُخضع 158 مريضاً للاختبارات المتعلقة بعدوى فيروس إيبولا وتم التأكد مخبرياً من 109 حالات، بما في ذلك 61 وفاة. وبالإضافة إلى ذلك هناك 41 حالة (34 وفاة) ينطبق عليها تعريف الحالة المحتملة لمرض فيروس إيبولا و53 حالة (34 وفاة) مصنفة على أنها حالات مشتبه بها. وأصيب بالاعتلال أربعة وعشرون (24) من العاملين في مجال الرعاية الصحية (18 حالة مؤكدة) وتوفي منهم 15 (11 حالة مؤكدة).

وتم الإبلاغ عن حالات سريرية من كوناكري (50 حالة، بما في ذلك 20 وفاة)، وغويكيدو (120/83)، وماسنتا (22/16)، وكيسيدوغو (6/5)، ودابولا (4/4)، ودجينغاراي (1/1). وأُبلغ عن حالات مؤكدة مخبرياً ووفيات من كوناكري (36 حالة، بما في ذلك 15 وفاة)، وغويكيدو (58/34)، وماسنتا (13/10)، وكيسيدوغو (1/1)، ودابولا (1/1).

وتشمل هذه الأرقام المستجدة 4 حالات جرى عزلها في 17 نيسان/أبريل، إحداها مؤكدة مخبرياً، و4 وفيات في صفوف الحالات القائمة؛ وكانت 3 وفيات من بين المرضى ذوي الحالات المؤكدة لمرض فيروس إيبولا. وهناك تسعة وعشرون (29) مريضاً يخضعون للعزل في كوناكري (17)، وغويكيدو (11)، وماسنتا (1)، في حين تم تخريج 15 مريضاً من المستشفيات بعد شفائهم. ونسبة الإناث إلى الذكور في صفوف الحالات المؤكدة هي 1:1.2. والعمر المتوسط للحالات السريرية المعروفة الأعمار، وعددها 198 حالة، يبلغ 35 سنة، في حين أن التوزيع العمري هو على النحو التالي: 0-19 سنة (11٪)، و20-59 سنة (72٪) و60 سنة فأكثر (11٪)

وتتواصل أنشطة تتبع المخالطين في كل المناطق المتأثرة. وهناك حاليا 230 مخالطاً يخضعون حالياً للملاحظة الطبية، وأنجز 53 مخالطاً فترة المتابعة التي استغرقت 21 يوما. وتم وضع سبعة مخالطين ظهرت عليهم الأعراض في العزل كإجراء وقائي.

وتستمر الجهود المبذولة لإذكاء الوعي الصحي العمومي. وعقدت وزارة الخارجية الغينية اجتماعاً مع عدد من البعثات الدبلوماسية في 18 نيسان/أبريل قدم فيه وزير الصحة إحاطة إعلامية بدعم من ممثل منظمة الصحة العالمية، والمكتب القطري للمنظمة في كوناكري، ومنسق التصدي لمرض فيروس إيبولا التابع للمنظمة. وتعمل منظمة الصحة العالمية والشبكة العالمية للإنذار بحدوث الفاشيات والتصدي لها في الوقت الراهن على نشر خبراء إضافيين لدعم الأنشطة في مجالات إدارة الحالات، والوقاية من العدوى ومكافحتها، وتتبع المخالطين، والتعبئة الاجتماعية، والدعم الاجتماعي النفسي.

وتظل أعداد الحالات والمخالطين خاضعة للتغير نتيجة توحيد بيانات الحالات، والمخالطين، والمختبرات، وتعزيز أنشطة الترصد وتتبع المخالطين، والتحريات المخبرية المتواصلة.

ليبيريا

ما يزال الوضع الوبائي على حاله في ليبيريا. وتتواصل أنشطة الترصد المكثفة والإجراءات الوقائية الأخرى. ولم يتم الإبلاغ عن أية حالات جديدة مؤكدة مخبرياً من ليبيريا اليوم.

ولا توصي منظمة الصحة العالمية بفرض أية قيود على السفر أو التجارة على غينيا أو ليبيريا بناءً على المعلومات الراهنة المتاحة عن هذا الحدث.

شارك

روابط ذات صلة