الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

أحدث المعلومات عن فيروس إيبولا في غرب أفريقيا

أخبار عن فاشية المرض
30 أيار/مايو 2014

غينيا

لايزال الإبلاغ مستمراً عن الحالات والوفيات الناجمة عن فاشية مرض فيروس إيبولا من دوائر جديدة (تيليميلي وبوفا) ومن بعض الدوائر المتضررة أصلاً (كوناكري وماسينتا) التي لم تبلغ عن أية حالات منذ 42 يوماً. ومنذ أحدث نشرة لأخبار فاشيات الأمراض في 28 أيار/ مايو 2014 تم الإبلاغ عن 10حالات جديدة وسبع وفيات جديدة. والوضع الوبائي الراهن الآخذ في التطور يمكن عزوه إلى أسباب منها المعارضة المجتمعية المستمرة في بعض المجتمعات المحلية في غويكيدو وماسينتا وكوناكري.

وفي تمام الساعة السادسة من مساء يوم 28 أيار/ مايو 2014 بلغ مجموع عدد الحالات المتراكمة 291 حالة إصابة مرض فيروس إيبولا، بما في ذلك 193 تم الإبلاغ عنها. وفيما يلي تصنيف هذه الحالات والوفيات: 172 حالة و 108وفيات مؤكدة، و71 حالة و62 وفاة محتملة، و48 حالة و23 وفاة مشتبه فيها. وفيما يلي توزيع الحالات والوفيات حسب المنطقة: كوناكري، 53 حالة و 27 وفاة؛ غويكيدو، 179 حالة و133 وفاة،؛ ماسينتا، 40 حالة و23 وفاة؛ كيسيدوغو، 7 حالات و 5 وفيات؛ دابولا، 4 حالات و4 وفيات؛ دجينغويرايي، حالة واحدة ووفاة واحدة؛ بوفا، 4 حالات وعدد الوفيات صفر.

وبلغ مجموع الحالات المعزولة 13 حالة (9 حالات في غويكيدو و3 حالات في تيليميلي وحالة واحدة في كوناكري). وبلغ عدد مخالطي الحالات الخاضعين للمتابعة 493 مخالطاً (275 في غويكيدو و125 في ماسينتا و93 في تيليميلي).

سيراليون

في تمام الساعة السادسة من مساء يوم 29 أيار/ مايو 2014 بلغ عدد الحالات الجديدة 34 حالة (7 حالات مؤكدة و3 حالات محتملة و24 حالة مشتبهاً فيها) وتم الإبلاغ عن وفاة واحدة مشتبه فيها من خمس دوائر. وبهذا يبلغ مجموع عدد الحالات السريرية المتراكمة للإصابة بمرض فيروس إيبولا 50 حالة. (14 حالة مؤكدة و 3حالات محتملة و36 حالة مشتبهاً فيها)، بما في ذلك 6 وفيات (وفاتان مؤكدتان و3 وفيات محتملة ووفاة واحدة مشتبه فيها). وفيما يلي التوزيع الجغرافي لهذه الحالات والوفيات: كايلاهون (37 حالة و6 وفيات)، كينيما (حالة واحدة وعدد الوفيات صفر)، كوينادوغو (حالة واحدة وعدد الوفيات صفر)، بو (حالة واحدة وعدد الوفيات صفر)، مويامبا (حالة واحدة وعدد الوفيات صفر).

ليبريا

في 29 أيار/ مايو 2014 تم الإبلاغ عن حالة جديدة مشتبه فيها توفيت في دائرة فويا. ونُقلت الجثة إلى سيراليون ودفنت هناك. ويجري تقصي الحالة من جانب ليبريا وسيراليون على السواء.

ويظل عدد الحالات مرهوناً بالتغير بعد إعادة التصنيف والتقصي الاسترجاعي وتجميع بيانات الحالات والمختبرات وتحسن الترصد.

ومن المشكلات التي تواجه البلدان الثلاثة في الاستجابة لفاشية مرض فيروس إيبولا المعارضة المجتمعية وعدم كفاية مرافق العلاج ونقص الموارد البشرية في بعض المناطق المتضررة.

استجابة المنظمة

قامت المنظمة وشركاؤها بنشر خبراء في كل من سيراليون وغينيا لدعم العاملين الوطنيين وبناء قدراتهم من أجل تنفيذ استجابة فعالة لفاشية مرض فيروس إيبولا، بما في ذلك التنسيق، وتقصي فاشية المرض، وتقدير المخاطر، وإنشاء مرافق العلاج ، والتدبير العلاجي للحالات، والوقاية من العدوى ومكافحتها في المناطق المتضررة مؤخراً، وحشد المجتمع مع استهداف المجتمعات المحلية التي تبدي معارضة في هذا الصدد.

وأنشأت المنظمة وشركاؤها مركزاً للعلاج في سيراليون في منطقة كويندو، كما تعمل المنظمة مع شركائها على تنسيق الفحص المختبري للعينات الواردة من دائرة كايلاهون بسيراليون والتي يتعين فحصها في غويكيدو بغينيا.

ولا توصي منظمة الصحة العالمية بفرض أية قيود على السفر أو التجارة على غينيا أو ليبيريا أو سيراليون بناءً على المعلومات الراهنة المتاحة عن هذا الحدث.

شارك

روابط ذات صلة