الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

أحدث المعلومات عن فيروس إيبولا في غرب أفريقيا

أخبار عن فاشية المرض
24 حزيران/يونيو 2014

غينيا

لم تشهد الفترة ما بين 18 و 20 حزيران/يونيو 2014، أي حالات جديدة من مرض فيروس الإيبولا، ولكن تم الإبلاغ عن 3 وفيات من غويكيدو (الحالات المرضية صفر وحالتان وفاة) وفي تيليميلي (الحالات صفر ووفاة واحدة). وبذلك يرتفع العدد التراكمي لحالات الإصابة والوفيات المبلغة من غينيا إلى 390 حالة (260 حالة مؤكدة، و 87 حالة محتملة، و43 حالة مشتبه فيها) و 270 حالة وفاة.

وفيما يلي التوزيع الجغرافي لهذه الحالات المرضية والوفيات الناجمة عنها: كوناكري، 65 حالة مرضية و33 حالة وفاة؛ وغويكيدو، 226 حالة مرضية و177 حالة وفاة؛ وماسينتا، 41 حالة مرضية و28 حالة وفاة؛ ودابولا، 4 حالات مرضية ومثلها من الوفيات؛ وكيسيدوغو،6 حالات مرضية و5 وفيات؛ ودينغويرايي، حالة مرضية واحدة ومثلها من الوفيات؛ وتيليميلي، 25 حالة مرضية و9 وفيات؛ وبوفا، 21 حالة مرضية و12 وفاة؛ وكوروسا، حالة مرضية واحدة ومثلها من الوفيات. ويرقد حالياً 19 مريضاً في مراكز علاج المصابين بمرض فيروس الإيبولا على النحو التالي: 9 مرضى من كوناكري؛ و9 آخرون من غويكيدو؛ ومريض من تيليميلي.

cويبلغ عدد المخالطين الذين يجري تتبعهم حالياً في كافة أنحاء البلاد 1147 مخالطاً، وهم موزعون كما يلي: كوناكري،196؛ وغويكيدو، 520؛ وماسينتا، 29؛ وتيليميلي، 70؛ ودوبريكا، 118؛وكوروسا 16؛ وبوفّا، 198. وقد استكملت حتى الآن نسبة 73٪ من المخالطين فترة الخضوع للمراقبة الإلزامية لمدة 21 يوماً (تجري متابعة 3098 مخالطاً من أصل 245 4 مخالطاً سُجِّلوا منذ بداية اندلاع الفاشية).

سيراليون

تشير كلمة حالة إلى مجموع الحالات المشتبه فيها والمحتملة والمؤكدة. ولم تسجل في الفترة الواقعة بين 18 و20 حزيران/ يونيو 2014 أي حالات جديدة للإصابة بالمرض في سيراليون ولكن تم الإبلاغ عن 4 وفيات جديدة من كايلاهون (حالات مرضية صفر و3 وفيات) وكنيما (حالات مرضية صفر ووفاة واحدة)، ليصل بذلك العدد التراكمي للحالات المرضية والوفيات المُبلّغ عنها من سيراليون إلى 158 حالة مرضية (147 حالة مؤكدة و8 حالات أخرى محتملة وثلاث حالات يُشتبه فيها) و34 حالة وفاة من بين الحالات المؤكدة (*).

وفيما يلي التوزيع الجغرافي لهذه الحالات المرضية والوفيات الناجمة عنها: كايلاهون، 135 حالة مرضية و32 حالة وفاة؛ وكامبيا، حالة مرضية واحدة غير مصحوبة بوفيات؛ وبورت لوكو، حالتان مرضيتان بدون وفيات؛ وكنيمة، 19 حالة مرضية وحالتان وفاة؛ وويسترن، حالة مرضية واحدة بدون وفيات. ويرقد حالياً 52 مريضاً في مراكز علاج المصابين بمرض فيروس إيبولا في كينيما (12) وكايلاهون (40).

ويبلغ عدد المخالطين الذين يجري تتبعهم حالياً في جميع أرجاء البلاد 37 مخالطاً من كايلاهون. ويتم الآن تدريب العاملين في مجال الرعاية الصحية المجتمعية على إجراء المتابعة وإعداد قوائم بأسماء المخالطين في كل من كنيما وكايلاهون وكامبيا وبورت لوكو.

ليبريا

أُبلِغ في الفترة الواقعة بين 19 و22 حزيران/ يونيو 2014 عن وقوع ما مجموعه 10 حالات جديدة للإصابة بالمرض و8 وفيات جديدة من جرائه في كل من لوفا (8 حالات مرضية و6 وفيات) ومونتسيرّادو (حالتان مرضيتان وحالتا وفاة)، ليبلغ بذلك العدد التراكمي للحالات المرضية والوفيات المُبلّغ عنها في ليبيريا 51 حالة مرضية (34 حالة مؤكدة و10 حالات أخرى محتملة و7 حالات يُشتبه فيها) و34 حالة وفاة.

وفيما يلي التوزيع الجغرافي لهذه الحالات المرضية والوفيات الناجمة عنها: لوفا، 36 حالة مرضية و21 حالة وفاة؛ ومونتسيرّادو، 11 حالة مرضية ومثلها من الوفيات؛ ومارغيبي، حالتان مرضيتان ومثلهما من الوفيات؛ ونيمبا، حالتان مرضيتان غير مصحوبتين بوفيات. ويرقد حالياً (15) مريضاً في مراكز علاج المصابين بمرض فيروس الإيبولا في لوفا.

ويبلغ عدد المخالطين الذين يجري تتبعهم حالياً في كل أنحاء البلاد 232 مخالطاً، وهم موزعون على النحو التالي: لوفا، 112 ومونتسيرّادو، 120. وقد استكملت حتى الآن نسبة 40.7٪ من المخالطين فترة الخضوع للمراقبة الإلزامية لمدة 21 يوماً (تجري متابعة 159 مخالطاً من أصل 391 مخالطاً سُجِّلوا منذ بداية اندلاع الفاشية).

وبشكل عام، فإن العدد الإجمالي للحالات عرضة للتغيير بسبب إعادة التصنيف والتقصي بأثر رجعي، وتجميع الحالات والبيانات المختبرية، وتعزيز الترصد.

استجابة المنظمة

تواصل منظمة الصحة العالمية والشركاء تقديم الدعم التقني اللازم لوزارات الصحة لمساعدتها على إيقاف الانتقال المجتمعي للفيروس وانتقاله في المرافق الصحية. وهذا يشمل عقد اجتماع رفيع المستوى للتوعية بالتعاون مع حكومات البلدان الثلاثة المتضررة لتعزيز التنسيق، وإدارة المعلومات، والاتصالات، وغيرها. وقام المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، بالتشاور مع المدير العام، بإنشاء وظيفة مؤقتة في منظمة الصحة العالمية لمنسق الاستجابة دون الإقليمية لمقتضيات فاشية مرض فيروس الإيبولا بهدف دعم البلدان المتضررة بشكل مباشر.

cوسيكون محل هذا المنسق في كوناكري، غينيا. بالإضافة إلى ذلك، تقوم منظمة الصحة العالمية بتنظيم اجتماع رفيع المستوى لوزارات الصحة في المنطقة الفرعية وللخبراء التقنيين وأصحاب المصلحة الرئيسيين يومي 2-3 تموز/يوليو عام 2014 في أكرا، غانا. والهدف من ذلك هو ضمان زيادة الالتزام السياسي وتعزيز التعاون عبر الحدود لأنشطة الاستجابة لمرض فيروس الإيبولا بين بلدان المنطقة دون الإقليمية. وتتولى منظمة الصحة العالمية، والشبكة العالمية للإنذار بحدوث فاشيات الأمراض ومواجهتها، وسائر الشركاء بدعم وزارات الصحة بشكل وثيق لمساعدتها على نشر خبراء إضافيين في مختلف التخصصات (علم الأوبئة، والتعبئة الاجتماعية، ومعالجة الحالات، وإدارة البيانات، والخدمات اللوجستية، وغيرها) لدعم جهود الاستجابة لمقتضيات فاشية مرض فيروس الإيبولا. ومن المقرر عقد الاجتماع التقني القادم عبر الحدود بين البلدان الثلاثة في 23 حزيران/يونيو 2014 في كايلاهون، سيراليون.

ولا توصي المنظمة بفرض أية قيود على أنشطة السفر أو التجارة في غينيا أو ليبيريا أو سيراليون بناءً على المعلومات المتاحة حالياً عن هذا الحدث.


تصويب

* وفي الأخبار عن فاشيات الأمراض المتعلقة بمرض فيروس الإيبولا (EVD) في غرب إفريقيا، والمؤرخة 22 حزيران/يونيو 2014 أبلغت منظمة الصحة العالمية عن وقوع 58 حالة وفاة من جراء مرض فيروس الإيبولا استنادا إلى أفضل المعلومات الواردة من سيراليون وبلغ العدد التراكمي للحالات المشتبه فيها والمحتملة والمؤكدة (بما في ذلك 3 وفيات جديدة مؤكدة بسبب الإبيولا) كان 55 وليس 58. وقد تم احتساب الوفيات الجديدة المؤكدة مرتين وفي 24 حزيران/ يونيو 2014، أفادت منظمة الصحة العالمية بوقوع 34 حالة وفاة من جراء مرض فيروس الإيبولا استنادا إلى أفضل المعلومات المتاحة من سيراليون. http://who.int/csr/don/2014_06_24_ebola/en/. ويعزى هذا التناقض في الأرقام إلى التغيير في منهجية إعداد التقارير من جانب سيراليون. فالطريقة الجديدة لا تشمل الوفيات المحتملة أو المشتبه فيها، وإنما تشمل فقط وفيات الحالات المؤكدة مختبريا. وكانت الحالات المبلغ عنها في كونو والمنطقة الغربية هي الحالات المشتبه فيها والتي ثبت الآن أنها سلبية. واعتبارا من 24 حزيران/يونيو لم تظهر حالات مؤكدة من الإيبولا في كونو والمنطقة الغربية.

وفي إطار الجهود المبذولة للسير قدما وضمان توفير معلومات واضحة، سيقدم جدول في التقارير المقبلة عن الإيبولا ضمن أخبار فاشيات الأمراض.

شارك

روابط ذات صلة