الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

أحدث المعلومات عن مرض فيروس الإيبولا، غرب أفريقيا

أخبار فاشيات الأمراض
10 تموز/يوليو 2014

الوبائيات والترصد

تواصل منظمة الصحة العالمية (المنظمة) رصد تطور فاشية مرض فيروس الإيبولا في كل من غينيا وليبيريا وسيراليون. ويُظهِر الاتجاه الحالي للوباء في غينيا أن انتقال الفيروس بين صفوف المجتمع منخفض النشاط، إذ لم يُبلغ سوى عن حالة مؤكدة واحدة فقط للإصابة بمرض فيروس الإيبولا في الأيام السبعة الأخيرة. ويُواظب على رصد هذا الاتجاه عن كثب، وخصوصاً في المجتمعات التي تعارض التدابير الموصى بها لمكافحة فاشية المرض. أما اتجاه الوباء في ليبيريا وسيراليون فلا يزال محفوفاً بالمخاطر بالاقتران مع ارتفاع عدد الحالات الجديدة والوفيات المبلغ عنها فيهما. وقد حُدِّدت بؤرة نشاط فاشية المرض الحالية في كايلاهون وكينيما الواقعتين في سيراليون وفي ووفا ومونتسيرادو الكائنتين في ليبيريا. وتعكف وزارات الصحة في كل بلد على العمل مع المنظمة وشركائها من أجل تكثيف التدابير الرامية إلى احتواء الفاشية.

استجابة قطاع الصحة

قام الدكتور كييجي فوكودا، المدير العام لدائرة الأمن الصحي والبيئة في المنظمة والدكتور بينيدو إمبووما، المنسق دون الإقليمي المعني بالاستجابة لمقتضيات الفاشية في إطار الجهود المبذولة لمكافحتها بزيارة سيراليون وغينيا في الفترة من 7 إلى 10 تموز/ يوليو 2014. وشارك وفد المنظمة مع سلطات سياسية وحكومية رفيعة المستوى وأجرى حواراً معها بهدف تعزيز القيادة والالتزام على الصعيد الوطني. وأجرى الوفد أيضاً مناقشات مع هياكل التنسيق الوطنية بشأن الاستجابة لمقتضيات الفاشية، بما فيها الشركاء، وذلك من أجل تدعيم التنسيق والتواصل والتعاون بين القطاعات.

ويجري إنشاء مركز دون إقليمي معني بتنسيق مقتضيات الاستجابة للفاشية في كوناكري بغينيا، وهو مركز سيكون بمثابة منصة للمكافحة والتنسيق لتوحيد ومواءمة الدعم التقني المقدم لبلدان غرب أفريقيا والمساعدة في تعبئة الموارد اللازمة.

وسيكون المركز دون الإقليمي مسؤولاً عن ضمان الاستخدام والنشر الفعالين للموارد المحدودة والشحيحة، ولكنها ضرورية للغاية على أساس تحديد الأولويات والأهداف المتفق عليها. وسيجري تنظيم وتنسيق وظائف الدعم الرئيسي والعمليات الميدانية في إطار الاقتراب من مناطق اندلاع الفاشية أو النقاط الساخنة.

وإضافة إلى ذلك سيقوم المركز دون الإقليمي بما يلي:

  • ضمان تقديم ما يكفي من الدعم والموارد على المستويين التقني والعملي لصون أنشطة الاستجابة في الميدان وتيسير تنسيق عمل الشركاء في الشبكة العالمية للإنذار بحدوث الفاشيات ومواجهتها وعمل الشبكات الأخرى وإعداد مواد وأنشطة عن الاتصالات العامة والمشاركة في التخطيط للطوارئ وتقييم المخاطر وتصعيد وتيرة العمليات حسب الاقتضاء وتأمين بيئة مواتية للاضطلاع بالعمليات الميدانية بفعالية ونجاح.
  • تحديد فترات العمل لتحقيق الأهداف المتفق عليها وضمان تخطيط الموارد المحدودة وتنسيقها واستخدامها على نحو أمثل، والاستمرار كذلك في الاضطلاع بأنشطة العمل والإدارة.
  • توجيه الموارد البشرية والمادية نحو قطاع الاتصالات والتعبئة المجتمعية والتحقيق في الإنذارات بحدوث الفاشيات والفاشيات الجديدة وإيجاد الحالات المرضية وتقفي أثر مخالطيها وترصدها وإدارة بياناتها وعلاج المرضى ورعايتهم وتقديم الخدمات اللوجستية وتكديس الأدوية ونقل المعدات الوقائية الشخصية إلى مواقع رئيسية.
  • تزويد جميع الأفرقة الميدانية في الإقليم الفرعي بالإرشادات التقنية والموارد وخدمات الدعم بالاتصالات وصنع القرار والإبلاغ.

ولا توصي المنظمة بفرض أية قيود على أنشطة السفر أو التجارة في غينيا أو ليبيريا أو سيراليون بناءً على المعلومات المتاحة حالياً عن هذا الحدث.

أحدث المعلومات عن المرض

تواصل وزارات الصحة في البلدان الثلاثة الواقعة في غرب افريقيا، وهي غينيا وليبيريا وسيراليون، الإبلاغ عن حالات جديدة ووفيات ناجمة عن مرض فيروس الإيبولا. وقد أُبلِغ في الفترة الواقعة بين 6 و8 تموز/يوليو 2014 عن 44 حالة جديدة للإصابة بالمرض، منها 21 حالة وفاة، في البلدان الثلاثة على النحو التالي: حالة جديدة واحدة وحالتان من حالات الوفاة في غينيا؛ و11 حالة جديدة وأربع حالات وفاة في ليبيريا؛ و34 حالة جديدة و15 حالة وفاة في سيراليون. وتشمل هذه الأرقام حالات مؤكدة مختبرياً للإصابة بالمرض والوفيات الناجمة عنه وحالات محتملة وأخرى يُشتبه فيها.

ولغاية 8 تموز/يوليو 2014 بلغ العدد التراكمي للحالات الناجمة عن مرض فيروس الإيبولا في البلدان الثلاثة 888 حالة، منها 539 حالة وفاة. وفيما يلي توزيع الحالات وتصنيفها: غينيا، 409 حالة (296حالة مؤكدة و96حالة محتملة و17 حالة مشتبه فيها) و309 حالات وفاة (197 حالة مؤكدة و96 حالة محتملة و16 حالة مشتبه فيها)؛ وليبيريا، 142 حالة (70 حالة مؤكدة و32 حالة محتملة و40 حالة مشتبه فيها) و88 حالة وفاة (44 حالة مؤكدة و28 حالة محتملة و16 حالة مشتبه فيها)؛ وسيراليون، 337 حالة (298 حالة مؤكدة و 34 حالة محتملة و5 حالات مشتبه فيها) و142 حالة وفاة (127 حالة مؤكدة و11 حالة محتملة و4 حالات مشتبه فيها).

الحالات المؤكدة والمحتملة والمشتبه فيها للإصابة بمرض فيروس الإيبولا والوفيات الناجمة عنه في غينيا وليبيريا وسيراليون لغاية 8 تموز/ يوليو 2014


الحالات الجديدة[1] الحالات المؤكدة الحالات المحتملة الحالات المشتبه فيها مجموع الحالات بحسب البلد
غينيا
الحالات 1 296 96 17 409
الوفيات 2 197 96 16 309
ليبيريا
الحالات 11 70 32 40 142
الوفيات 4 44 28 16 88
سيراليون
الحالات 32 298 34 5 337
الوفيات 15 127 11 4 142
المجموع
الحالات 44 664 162 62 888
الوفيات 21 368 135 36 539
[1] أُبلِغ عن الحالات الجديدة في الفترة الواقعة بين 6 و8 تموز/يوليو 2014.

والعدد الإجمالي للحالات عرضة للتغيير مع إعادة التصنيف والتقصي بأثر رجعي وتجميع الحالات والبيانات المختبرية وتحسن أنشطة الترصد. والبيانات المبلغة في أخبار فاشيات الأمراض تستند إلى المعلومات المتاحة التي قدمتها وزارات الصحة.

شارك