الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

اكتشاف فيروس شلل الأطفال في الصرف الصحي في البرازيل

أخبار عن فاشية المرض
23 حزيران/يونيو 2014

في يوم 18 حزيران/يونيو 2014، أبلغ مركز الاتصال الوطني المعني باللوائح الصحية الدولية في البرازيل عن استفراد فيروس شلل الأطفال البري من النمط 1 (WPV1) من عينات مياه الصرف الصحي التي تم جمعها في آذار/مارس 2014 في مطار فيراكوبوس الدولي، في بلدية كامبيناس في ولاية ساو باولو، البرازيل. وقد تم اكتشاف الفيروس في مياه الصرف الصحي فقط؛ فعينات مياه الصرف الصحي التي تم جمعها من نفس الموقع بعد الكشف عن فيروس شلل الأطفال البري من النمط 1 (WPV1) كانت إما سلبية أو إيجابية فقط لسلالات سابين أو الفيروسات المعوية غير مرض شلل الأطفال؛ وحتى الآن لم يتم الإبلاغ عن أي حالة من شلل الأطفال الشللي. وقد تم الكشف عن المستفردات من خلال الاختبار الروتيني للترصد البيئي لمياه الصرف الصحي؛ ولا يوجد أي دليل على انتقال فيروس شلل الأطفال البري من النمط 1.

ويشير التسلسل الجيني إلى وجود تشابه وثيق مع ذرية فيروس شلل الأطفال البري من النمط 1 (WPV1) التي تم استفرادها مؤخرا من حالة لشلل الأطفال في غينيا الاستوائية. ويتواصل إجراء المزيد من الفحوصات الوبائية.

وكان إقليم الأميركتين خالياً من انتقال فيروس شلل الأطفال البري محلياً منذ عام 1991 وكذلك البرازيل منذ عام 1989، حيث لم يتم الإبلاغ عن أي حالة انتقال محلية لفيروس شلل الأطفال البري في البرازيل منذ عام 1989

ولقد عززت السلطات الصحية في البرازيل أنشطة الترصد بغية اكتشاف حالات انتقال فيروس شلل الأطفال البري من النمط 1 والحالات المحتملة من شلل الأطفال الشللي، فضلا عن أي أشخاص غير مطعمين. فالتغطية بالتمنيع ضد شلل الأطفال في ولاية ساو باولو وبلدية كامبيناس كانت أعلى من 95٪ في برنامج التمنيع الروتيني. وقد أجريت آخر حملة وطنية للتطعيم بلقاح شلل الأطفال الفموي في حزيران/يونيو 2013. ومن المقرر إجراء حملة التطعيم بلقاح شلل الأطفال الفموي هذا العام في تشرين الثاني/ نوفمبر 2014 على المستوى الوطني. وستكون المجموعة المستهدفة هي الأطفال من سن 6 أشهر إلى أقل من 5 سنوات.

إن العينات التي تم جمعها من خلال الترصد البيئي في هذا الموقع وغيره من المواقع في البرازيل منذ عام 1994، كانت نتيجتها باستمرار سلبية بالنسبة لفيروس شلل الأطفال البري.

ونظرا لارتفاع مستويات مناعة السكان بفعل ارتفاع معدلات التغطية بالتمنيع الروتيني، وتنفيذ حملات التمنيع الدورية في المنطقة – وأنه لا يوجد دليل حتى الآن على انتقال فيروس شلل الأطفال البري من النمط 1 والاستجابة التي يجري تنفيذها – فإن تقييم منظمة الصحة العالمية (WHO) لخطر حدوث المزيد من الانتشار الدولي لهذا الفيروس من البرازيل منخفض للغاية.

ونظرا لمواصلة فيروس شلل الأطفال البري من النمط 1 تفشيه في غينيا الاستوائية، وانخفاض معدلات التغطية الوطنية بالتمنيع الروتيني ، وعدم اتساق نوعية حملات التمنيع الأولية للاستجابة للفاشية، فقد رفعت منظمة الصحة العالمية من درجة تقييمها لخطر حدوث المزيد من حالات الوفادة من غينيا الاستوائية.

ملاحظات منظمة الصحة العالمية

لم تتعرض البرازيل لمعاودة ظهور فيروس شلل الطفال البري،؛ وإنما تعرضت البلاد لوفادة فيروس شلل الأطفال.

كان نظام الترصد البيئي لديه القدرة على اكتشاف فيروس شلل الأطفال في عينات مياه الصرف الصحي، بيد أن ارتفاع المناعة حال دون انتقال العدوى.

توصيات منظمة الصحة العالمية الخاصة بالسفر

توصي وحدة السفر الدولي والصحة في منظمة الصحة العالمية بالتطعيم الكامل ضد شلل الأطفال لجميع المسافرين من المناطق المتأثرة بشلل الأطفال وإليها. فلقد اكتشفت البرازيل حدثا لوفادة فيروس شلل الأطفال. ولكن استنادا إلى البينات الحالية، لا يعتبر البرازيل بلدا مصابا بشلل الأطفال.

شارك