الاستراتيجية العالمية بشأن النظام الغذائي والنشاط البدني

النظام الغذائي

تمثّل النظم الغذائية غير الصحية وأشكال الخمول البدني عوامل الخطر الرئيسية التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض مزمنة. وتوصي تقارير الخبراء الدوليين والوطنيين والدراسات التي استعرضت البيّنات العلمية الراهنة ببلوغ مستويات معيّنة فيما يخص مدخول العناصر المغذية من أجل توقي الأمراض المزمنة.

وينبغي، فيما يخص النظام الغذائي، أن تشمل التوصيات الموجهة إلى الفئات السكانية والأفراد النقاط التالية:

  • تحقيق توازن الطاقة والحفاظ على وزن صحي
  • الحد من مدخول الطاقة من الدهون الكلية والتحوّل من استهلاك الدهون المشبّعة إلى الدهون غير المشبّعة والاتجاه نحو التخلّص من الدهون المفروقة
  • زيادة استهلاك الفواكه والخضر والبقول والحبوب غير المنزوعة النخالة والجوز والبندق
  • الحد من استهلاك السكاكر الحرّة
  • الحد من استهلاك الملح (الصوديوم) من جميع المصادر وضمان احتواء الملح المستهلك على مادة اليود.

ويجب النظر في هذه التوصيات لدى إعداد السياسات والتوصيات الغذائية على الصعيد الوطني، مع مراعاة الأوضاع المحلية.

وتحسين العادات الغذائية لا يمثّل مشكلة فردية فحسب، بل مشكلة تعني المجتمع بأسره. وعليه فإنّه يتطلّب اتباع نهج سكاني متعدّد القطاعات والاختصاصات ويناسب الأوضاع الثقافية السائدة.

المزيد من المعلومات عن النظام الغذائي:

شارك