المكتبة الإلكترونية للبيِّنات حول إجراءات التغذية

علاج سوء التغذية الحاد الوخيم لدى الأطفال المصابين بفيروس العوز المناعي البشري

الأساس المنطقي البيولوجي والسلوكي والسياقي

ريجينالد أيه أنان وفلورانس أم ترياشيميريروا، جامعة ساوثهابمتون، ساوثهامبتون، المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية
نيسان/ أبريل 2011

تُعرِّف منظمة الصحة العالمية سوء التغذية الحاد الوخيم في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6-60 شهراً بأنه نقص الانحراف المعياري عن معايير منظمة الصحة العالمية بمقدار يقل عن -3 في الوزن منسوباً إلى الطول، أو هو نقص في محيط منتصف أعلى العضد عن 155 ملم، و/أو وجود الوذمة في الجانبين (تورم كلتا القدمين). ويصيب سوء التغذية الحاد الوخيم 20 مليون طفل تقريباً دون سن الخامسة، ويرتبط بمليون إلى مليونين من وفيات الأطفال التي يمكن الوقاية منها، كل عام(1). وهكذا فإن الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم يكونون عرضة لزيادة خطر الوفاة (بمقدار تسع أضعاف) عن ما يتعرض له الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية العادي أو المتوسط (1). وفي معظم البلدان النامية تبقى معدلات إماتة الحالات مرتفعة وتتراوح بين 20 إلى 60% (2).

أما الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الوخيم المصحوب بالمضاعفات (وهم الذين يعانون من ضعف في الشهية أو الحمى أو الالتهاب الرئوي أو التجفاف أو الوذمة الوخيم، أو الرُّضع الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر) فتتم معالجتهم في مرافق رعاية المرضى الداخليين، حتى تزول تلك المضاعفات، وذلك بالاعتماد على الخطوات العشر لمنظمة الصحة العالمية المعنية بالتدبير العلاجي لسوء التغذية الحاد الوخيم (3). وتنقسم تلك الخطوات إلى مرحلتين: مرحلة تحقيق الاستقرار ومرحلة إعادة التأهيل

وتهدف مرحلة تحقيق الاستقرار إلى التخفيف من الوذمات واستعادة وظائف الأنسجة والأعضاء، وتتضمن مرحلة تحقيق الاستقرار معالجة الالتهابات وغيرها من المشكلات الطبية، وتوفير الطاقة والمغذيات الكافية لوضع حد لفقدان العضلات والدهون، وتصحيح اختلال توازن الكهارل باستخدام نظام غذائي من مستحضرات F-75 الذي يحتوي على 75 كيلو كالوري و0.9 جراماً من البروتين في كل 100 مليلتر.

أما أثناء مرحلة إعادة التأهيل فيُزوَّد الأطفال بطاقة ومغذيات إضافية لاكتساب الوزن بسرعة واستدراك النمو. ويُوصَى في تلك المرحلة باستخدام نظام غذائي من المستحضر F-100 الذي يحتوي على 100 كيلو كالوري و3 جرامات من البروتين في كل 100 مليلتر. وكذلك ينبغي تزويد الأطفال بالاستثارة العقلية من خلال جلسات اللعب لتحسين النماء المعرفي، وفي ذلك يتلقى القائمون على الرعاية الدعم اللازم لتفادي نكس سوء التغذية.

أما الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الوخيم غير المصحوب بالمضاعفات (وهم الذين يحتفظون بشهيتهم ويتمتعون بحالة سريرية جيدة وعلى درجة طبيعية من التنبه) فيمكن تدبير أمر علاجهم ضمن المجتمع المحلي نفسه أو عبر عيادات المرضى الخارجيين وباستخدام الأغذية العلاجية الجاهزة للاستخدام. وقد تم تطوير الأغذية العلاجية الجاهزة للاستخدام بحيث تكون أغذية مغناة بالمغذيات الزهيدة المقدار وذات طاقة مكثفة وذات خصائص مشابهة لمستحضرات (F-100 (4. وهذه الأغذية لا تتطلب الطهي وتحتوي على مواد منخفضة الرطوبة، وعلى ذلك يمكن الاحتفاظ بها لمدة طويلة، كما لا تتطلب خضوع الإطعام للإشراف. ويعالج هذا النهج مسائل صعوبة الوصول والتغطية والعلاج في الوقت المناسب، وهي الأمور التي ترتبط بنظام العلاج التقليدي للمرضى الداخليين. وقد بدا على نطاق واسع تحقيق مستويات جيدة من التعافي التغذوي، وانخفاض الوفيات، وتقصير مدة العلاج داخل المستشفيات للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد الوخيم (5-7). ويسمح تحقيق التكامل بين هذين النهجين من العلاج بإحالة الحالات المصحوبة بالمضاعفات الموجودة في المجتمع إلى مراكز العلاج بهدف تحقيق الاستقرار لحالاتهم، ثم تخريج الأطفال من تلك المراكز بعد ذلك لإعادة تأهيلهم في المجتمعات المحلية بمجرد تخلصهم من المضاعفات التي كانوا يعانون منها(8,9).

ويبلغ عدد الأطفال المصابين بمرض الإيدز والعدوى بفيروسه ما يقرب من 2,1 مليون طفل من إجمالي 33 مليون شخص من المعايشين للإيدز حول العالم (10). وقد زادت العدوى بفيروس العوز المناعي البشري من معدل انتشار سوء التغذية الحاد الوخيم والعكس بالعكس 11. ويمكن أن يؤدي فيروس العوز المناعي البشري إلى ضعف التغذية نتيجة لضعف تناول الطعام، وزيادة استخدام المغذيات، وفقدان المغذيات من الجسم وغيرها من الاضطرابات في الاستقلاب (الأيض (12). وفي مراجعة حديثة، وُجد أن أكثر من 30% من الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الوخيم في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى الذين يُقبلون كمرضى داخليين في وحدات إعادة التأهيل التغذوي كانوا من المصابين بعدوى فيروس العوز المناعي البشري (2). ويكون تعرض الأطفال المصابين بعدوى فيروس العوز المناعي البشري المقترن بسوء التغذية الحاد الوخيم للوفاة أكثر بثلاثة أضعاف من تعرض الأطفال غير المصابين بعدوى فيروس العوز المناعي البشري للوفاة (2). إذ تعاني المجموعة المصابة بعدوى فيروس العوز المناعي البشري من الإسهال المستمر، والالتهاب الرئوي، والالتهابات الجلدية الشديدة الانتشار، والقلاع الفموي، مما يؤدي إلى ارتفاع حالات الوفيات والاستجابة الضعيفة للتدابير العلاجية(11, 13-16).

ويشار إلى أن الغالبية العظمى من الأطفال المصابين بعدوى فيروس العوز المناعي البشري غير مغطاة بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية ولا يجرى لهم تقييم لمستويات خلايا (CD4 (2. وفي غياب تقييم خلايا CD4، فإن المرحلة السريرية من العدوى بفيروس العوز المناعي البشري يجب أن تشكل الأساس الذي يعتمد عليه في تحديد موعد بدء العلاج المضاد للفيروسات القهقرية (17). ويحتاج معظم الأطفال المصابين بعدوى فيروس العوز المناعي البشري المقترن بسوء التغذية الحاد الوخيم إلى الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية نظراً لأنهم يأتون بطبيعة الحال وهم في مرحلة متقدمة من العدوى بفيروس العوز المناعي البشري. ورغم ذلك، فإن هؤلاء الأطفال عرضة لخطر الوفاة على نحو متزايد، وعرضة لعدم الاستجابة للأدوية المضادة للفيروسات القهقرية بسبب سوء التغذية الوخيم. ويمكن للأطفال المصابين بفيروس العوز المناعي البشري أن يحققوا وزناً مناسباً بالنسبة للطول مع التغذية العلاجية الملائمة (18، 19)، رغم أن الأوقات التي يستغرقها التعافي قد تطول كثيراً لدى الأطفال المصابين بالعدوى بفيروس العوز المناعي البشري (2). وبتوفير العلاج المضاد للفيروسات القهقرية المصاحب للتغذية العلاجية الكافية، يمكن تقليل الوفيات بين الأطفال الذين يعانون من العدوى بفيروس العوز المناعي البشري المقترن بسوء التغذية الحاد الوخيم. ويُوصَى بإجراء مزيد من الدراسات لتقييم تأثير العلاج المضاد للفيروسات القهقرية في التعافي التغذوي لدى الأطفال المصابين بعدوى فيروس العوز المناعي البشري المقترن بسوء التغذية الحاد الوخيم.


المراجع

1 WHO child growth standards and identification of severe acute malnutrition in infants and young children. A joint statement by WHO and UNICEF, 2009.

2 Fergusson P, Tomkins A. HIV prevalence and mortality among children undergoing treatment for severe acute malnutrition in sub-Saharan Africa: a systematic review and meta-analysis. Transactions of the Royal Society of Tropical Medicine and Hygiene, 2009, 103(6):541–8.

3 Management of severe acute malnutrition: manual for physicians and other health workers. Geneva, World Health Organization, 1999.

4 Briend A. Highly nutrient-dense spreads: a new approach to delivering multiple micronutrients to high-risk groups. British Journal of Nutrition, 2001, 85(Suppl. 2):S175–9.

5 Collins S. Treating severe acute malnutrition seriously. Archives of the Diseases of Childhood, 2007, 92(5):453–61.

6 Collins S, et al. Management of severe acute malnutrition in children. The Lancet, 2006, 368(9551):1992–2000.

7 Collins S, et al. Key issues in the success of community-based management of severe malnutrition. Food and Nutrition Bulletin, 2006, 27(Suppl. 3):S49–82.

8 Community-based management of severe acute malnutrition. A joint statement by WHO, WFP, SCN and UNICEF, 2007.

9 Prudhon C et al. WHO, UNICEF and SCN informal consultation on community-based management of severe malnutrition in children. Food and Nutrition Bulletin, 2006, 27(3) (supplement, SCN Nutrition Policy Paper No. 21).

10 UNAIDS report on the global AIDS epidemic. Geneva, UNAIDS, 2010.

11 Amadi B et al. Intestinal and systemic infection, HIV, and mortality in Zambian children with persistent diarrhea and malnutrition. Journal of Pediatric Gastroenterology and Nutrition, 2001, 32(5):550–4.

12 Semba R, Tang A. Micronutrients and the pathogenesis of human immunodeficiency virus infection. British Journal of Nutrition, 1999, 81(03):181–9.

13 Bachou H et al. Severe malnutrition with and without HIV-1 infection in hospitalised children in Kampala, Uganda: differences in clinical features, haematological findings and CD4+ cell counts. Nutrition Journal, 2006, 5:27.

14 Kessler L et al. The impact of the human immunodeficiency virus type 1 on the management of severe malnutrition in Malawi. Annals of Tropical Paediatrics, 2000, 20(1):50–6.

15 Bachou H et al. Risk factors in hospital deaths in severely malnourished children in Kampala, Uganda. BMC Pediatrics, 2006, 6:7.

16 Chinkhumba J et al. The impact of HIV on mortality during in-patient rehabilitation of severely malnourished children in Malawi. Transactions of the Royal Society of Tropical Medicine and Hygiene, 2008, 102(7):639–44.

17 Antiretroviral therapy for HIV infection in infants and children: towards universal access. Recommendations for a public health approach, 2010 revision. Geneva, World Health Organization, 2010.

18 Bahwere P et al. Uptake of HIV testing and outcomes within a community-based therapeutic care (CTC) programme to treat severe acute malnutrition in Malawi: a descriptive study. BMC Infectious Diseases, 2008, 8:106.

19 Fergusson P et al. Nutritional recovery in HIV-infected and HIV-uninfected children with severe acute malnutrition. Archives of the Diseases of Childhood, 2009, 94(7):512–6.

بيان إخلاء المسؤولية

تُعبر الآراء الواردة في هذه الوثيقة عن وجهات نظر أصحابها من المؤلفين المذكورين فقط.

الإعلانات عن تضارب المصالح

جُمعت إقرارات تضارب المصالح من جميع المؤلفين المذكورين ولم ترصد أي تضاربات على الإطلاق.

شارك