المكتبة الإلكترونية للبيِّنات حول إجراءات التغذية

التكميل بفيتامين ألف وتطوُّر المرض لدى البالغين المصابين بعدوى فيروس العوز المناعي البشري

الأساس المنطقي البيولوجي والسلوكي والسياقي

ريجينالد أيه أنّان، جامعة ساوثهابمتون، ساوثهامبتون، المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية
نيسان/ أبريل 2011

إن فيتامين ألف هو فيتامين ذوَّاب في الدهن، وهو من المغذيات الأساسية التي توجد في أشكال عديدة، سواءٌ في الأغذية الحيوانية المصدر (على شكل الريتينول أو الريتينال أو حمض الريتينويك)، أو في الأغذية النباتية المصدر (على شكل المركبات شبه الكاروتينية). ومن المصادر الجيدة للحصول على فيتامين ألف اللحم والسمك والدواجن والألبان مثل الحليب والجبن واللبن الزبادي. وقد توجد المركبات شبه الكاروتينية كذلك في الفواكه والخضراوات الشديدة الخضرة والصفراء/البرتقالية.

وتؤدي المغذيات الزهيدة المقدار بشكلٍ عام، ومن بينها فيها فيتامين ألف، أدواراً أساسية في صيانة الوظيفة المناعية1، 2، 3. وتتضح أهمية فيتامين ألف في فوائده للبصر (وبخاصة في التكيف بالليل والرؤية الليلية) وللمناعة وللنمو والتطور ولإنتاج خلايا الدم الحمراء(4، 5، 6). كما يؤدي الفيتامين ألف دوراً محورياً في تطور خلايا الدم البيضاء وتمايزها، مثل الخلايا اللمفاوية، وهي الخلايا التي تنهض بدور أساسي في الاستجابة المناعية7.أما الخط الدفاعي الأول الذي يقف حائلاً أمام العدوى، وهو الجلد والغشاء المخاطي، فإن فيتامين ألف يعمل على صيانته.

ويشيع انخفاض مستويات المغذيات الزهيدة المقدار في البالغين المصابين بعدوى فيروس العوز المناعي البشري، وبخاصة في البلدان النامية، حيث تكون النظم الغذائية فقيرة في الغالب. ومن المعروف عن فيروس العوز المناعي البشري أنه يؤثر على مدخول المغذيات وامتصاصها واستقلابها (أيضها) وتخزينها. ومن المعلوم كذلك أن لنقص المغذيات الزهيدة المقدار وللعدوى بفيروس العوز المناعي البشري تأثيراً على الوظيفة المناعية. وترتبط مستويات فيتامين ألف المنخفضة في الدم بالتطور السريع للعدوى بفيروس العوز المناعي البشري وبالوفاة الناجمة عنه(8-10). ولهذا السبب، فإن الاهتمام كبير بالتكميل بالمغذيات الزهيدة المقدار، وبدورها المحتمل في تحسين الوظيفة المناعية، وفي الوقاية من انتقال العدوى بفيروس العوز المناعي البشري (وبخاصة إلى الأطفال)، وفي تأخير تطوُّر العدوى بفيروس العوز المناعي البشري إلى مرض الإيدز.

وقد تبين أن التكميل بفيتامين ألف يصحِّح العوز الذي يعاني منه الأفراد المصابون بسوء التغذية المقترن بالعدوى بفيروس العوز المناعي البشري، ولكن من غير الواضح إلى أي مدى يساهم ذلك في استعادة الوظيفة المناعية. وقد انتهت التحريات في التحليل التلوي الذي تناول الدراسات حول أثر فيتامين ألف أو حول أثر التكميل بالمغذيات الزهيدة المقدار المتعددة لدى البالغين والأطفال المصابين بفيروس العوز المناعي البشري إلى عدم وجود بيِّنات قاطعة على أن المكملات بالفيتامين ألف قد حسَّنت من أعداد خلاياCD4 أو أنها قد أخَّرت من تطوُّر العدوى بفيروس العوز المناعي البشري إلى مرض الإيدز. ورغم أن التكميل بفيتامين ألف لدى النساء الحوامل المصابات بعدوى فيروس العوز المناعي البشري كان مرتبطاً بانخفاض فقر الدم (الأنيميا)(11)، فإنه لم يتضح من ناحية أخرى أن المكملات التي تحتوي على فيتامين ألف تقلل من المراضة والوفيات لدى البالغين المصابين بعدوى فيروس العوز المناعي البشري. ومع ذلك توجد بيِّنات متسقة على أن المكملات التي تحتوي على فيتامين ألف التي تُعطَى للأطفال المصابين بعدوى فيروس العوز المناعي البشري، سواء على شكل مكملات دورية أو يومية، تقلل من الإسهال والسعال والالتهاب الرئوي والوفيات الناجمة عن جميع الأسباب (12).

إن سوء التغذية والعدوى والكفاءة المناعية يرتبطون في ما بينهم بروابط تآزرية؛ إذ تُؤثر الأمراض المُعدية على الحالة التغذوية، وبالمقابل فإن أي عوز تغذوي، إذا بلغ درجة كافية من الوخامة، يمكن في الغالب أن يلحق الضرر بمقاومة الجسم للعدوى(13-16). وهكذا فإن التغذية الجيدة تعتبر دعامة أساسية في التدبير العلاجي لمرض الإيدز والعدوى بفيروسه، وبخاصة لدى المجموعات السكانية الأكثر فقراً. ويغلب أيضاً أن يعاني الكثير من المناطق التي يرتفع فيها معدل انتشار فيروس العوز المناعي البشري من ضعف الوصول إلى الخدمات الصحية وإلى العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، كما يغلب أن تعاني تلك المناطق من ضعف المدخول الغذائي، ومن ارتفاع معدل انتشار سوء التغذية، ومن الفقر. وفي مثل تلك المواقف، ستكمل الجهود التي تبذل من أجل تحسين الحالة التغذوية بالعلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، وتعمل منظمة الصحة العالمية حالياً على إعداد الدلائل الإرشادية (المبادئ التوجيهية) حول الرعاية التغذوية ودعم البالغين والمراهقين المعايشين لفيروس العوز المناعي البشري.


المراجع

1 Beisel WR. Single nutrients and immunity. American Journal of Clinical Nutrition, 1982, 35(Suppl. 2):417–68.

2 Dreizen S. Nutrition and the immune response – a review. International Journal of Vitamin Nutrition Research, 1979, 49(2):220–8.

3 Kupka R et al. Selenium status is associated with accelerated HIV disease progression among HIV-1-infected pregnant women in Tanzania. Journal of Nutrition, 2004, 134(10):2556–60.

4 Solomons NW. Vitamin A and carotenoids. In: Bowman BA, Russell RM, eds. Present knowledge in nutrition, 8th ed. Washington D.C., ILSI Press, 2001:127–45.

5 Ross AC. Vitamins and retinols. In: Shils M, ed. Nutrition in health and disease. 9th ed. Baltimore, Williams and Wilkins, 1999:305–27.

6 Lynch SR. Interaction of iron with other nutrients. Nutrition Reviews, 1997, 55(4)102–10.

7 Semba RD.The role of vitamin A and related retinoids in immune function. Nutrition Reviews, 1998, 56:S38–48.

8 Baum MK et al. Micronutrients and HIV-1 disease progression. AIDS, 1995, 9(9):1051–6.

9 Semba RD et al. Vitamin A deficiency and wasting as predictors of mortality in human immunodeficiency virus- infected injection drug users. Journal of Infectious Diseases, 1995, 171:1196–202.

10 Semba RD et al. Increased mortality associated with vitamin A deficiency during human immunodeficiency virus type 1 infection. Archives of Internal Medicine, 1993, 153(18):2149–54.

11 Irlam JH et al. Micronutrient supplementation in children and adults with HIV infection. Cochrane Database of Systematic Reviews. 2010(12):CD003650.

12 Fawzi WW et al. Multivitamin supplementation improves hematologic status in HIV-infected women and their children in Tanzania. American Journal of Clinical Nutrition, 2007, 85(5):1335–43

13 Scrimshaw NS, Taylor CE, Gordon AJE. Interactions of nutrition and infection. WHO monograph series no.57. Geneva, World Health Organization, 1968.

14 Scrimshaw NS, Taylor CE, Gordon JE. Interactions of nutrition and infection. American Journal of Medical Science, 1959, 237:367–403.

15 Scrimshaw NS, SanGiovanni JP. Synergism of nutrition, infection, and immunity: an overview. American Journal of Clinical Nutrition, 1997, 66(2):464S–477S.

16 Chandra RK. Nutrition as a critical determinant in susceptibility to infection. World Review of Nutrition and Diet, 1976, 25:166–88.

بيان إخلاء المسؤولية

تُعبر الآراء الواردة في هذه الوثيقة عن وجهات نظر أصحابها من المؤلفين المذكورين فقط.

الإعلانات عن تضارب المصالح

جُمعت إقرارات تضارب المصالح من جميع المؤلفين المذكورين ولم ترصد أي تضاربات على الإطلاق.

شارك