المكتبة الإلكترونية للبيِّنات حول إجراءات التغذية

فيروس العوز المناعي البشري وإطعام (تغذية) الرُّضع

إن انتقال العدوى بفيروس العوز المناعي البشري من الأم إلى الطفل هو السبب الرئيس في إصابة الرُّضع بهذا الفيروس. ويمكن أن يحدث انتقال العدوى أثناء الحمل أو عند الميلاد أو خلال فترة الرضاعة الطبيعية. وكانت المعضلة في الماضي تتمثل في كيفية موازنة مخاطر إصابة الرُّضع بفيروس العوز المناعي البشري أثناء الرضاعة مع مخاطر الوفاة من جراء سوء التغذية أو الإسهال أو الالتهاب الرئوي إذا لم يكن الرضع يقتصرون في تغذيتهم على الرضاعة الطبيعية.

وفي الفترة ما بين 2009 إلى 2010، أظهرت بيِّنات جديدة أن إعطاء الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية للأم أو الرضيع يمكن أن يقلل بشكل كبير من مخاطر انتقال العدوى بفيروس العوز المناعي البشري أثناء الرضاعة الطبيعية، وبالتالي أصبح من الممكن الآن للرُّضع أن يتغذوا على الرضاعة الطبيعية في وجود مخاطر قليلة للإصابة بعدوى فيروس العوز المناعي البشري.

وتُوصي منظمة الصحة العالمية السلطات الصحية الوطنية باتخاذ قرار يجيز الاعتماد على الرضاعة الطبيعية مع استخدام الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، أو تجنب الرضاعة الطبيعية بشكل كامل. وينبغي التوصل إلى هذا القرار بعد مراجعة المعدلات الوطنية للإصابة بفيروس العوز المناعي البشري وكذا مراجعة الأسباب الرئيسية وراء وفيات الأطفال بخلاف فيروس العوز المناعي البشري.

وثائق منظمة الصحة العالمية


البيِّنات


مراجعة أجرتها مؤسسة كوكرين
الدراسات السريرية
شارك

ﺂﺧﺭ ﺖﺣﺪﻴﺛ:

7 تشرين الثاني/نوفمبر 2012 10:14 CET

تدخل من الفئة الأولى

هي تدخلات أجريت عليها بحوث مُوسَّعة وتوجد بشأنها دلائل إرشادية (مبادئ توجيهية) أقرَّتها مؤخراً لجنة مراجعة الدلائل الإرشادية (المبادئ التوجيهية) بمنظمة الصحة العالمية