المكتبة الإلكترونية للبيِّنات حول إجراءات التغذية

التكميل بفيتامين ألف للحوامل المصابات بفيروس العوز المناعي البشري

يشهد العالم كل يوم ظهورَ أكثر من 1000 حالةٍ جديدةٍ من حالات انتقال فيروس العوز المناعي البشري من الأم إلى الطفل، وهي إحصائية تجعل من هذا الانتقال السبيل الرئيس لإصابة الأطفال بعدوى فيروس العوز المناعي البشري. وكذلك يصيب عوز فيتامين ألف ما يقرب من 19 مليوناً من الحوامل، غالبيتهن من أقاليم المنظمة في أفريقيا وجنوب شرق أسيا. وتمثل كلٌ من العدوى بفيروس العوز المناعي البشري والحمل عوامل اختطار لعوز فيتامين ألف.

ويُعد فيتامين ألف من العناصر الضرورية لصحة الأم والتطور الصحي للجنين أثناء الحمل على حد سواء. وهو إلى ذلك يلعب دوراً مهماً في وظيفة المناعة، فقد أشارت الدراسات إلى أن تناول النساء المصابات بفيروس العوز المناعي البشري لمكملات تحتوي على هذا الفيتامين قد يقي من انتقال فيروس العوز المناعي البشري من الأم إلى الطفل، بَيْد أن نتائج هذه الدراسات لا زالت متضاربة حتى الآن.

وحالياً لا توصي منظمة الصحة العالمية النساء المصابات بفيروس العوز المناعي البشري باللجوء إلى مكملات فيتامين ألف كتدخل من تدخلات الصحة العمومية للوقاية من انتقال فيروس العوز المناعي البشري من الأم إلى الطفل.

وثائق منظمة الصحة العالمية


البيِّنات


مراجعة أجرتها مؤسسة كوكرين
المراجعات المنهجية الأخرى
الدراسات السريرية
شارك

ﺂﺧﺭ ﺖﺣﺪﻴﺛ:

7 تشرين الثاني/نوفمبر 2012 10:15 CET

تدخل من الفئة الأولى

هي تدخلات أجريت عليها بحوث مُوسَّعة وتوجد بشأنها دلائل إرشادية (مبادئ توجيهية) أقرَّتها مؤخراً لجنة مراجعة الدلائل الإرشادية (المبادئ التوجيهية) بمنظمة الصحة العالمية