أي مساعدة يمكنكم تقديمها؟

المنسيون

هناك اتجاه عام نحو إهمال المسائل المرتبطة بالصحة النفسية. لذا فعلى جميع المنظمات العمل، بشكل صريح، على دمج المرضى الذين يعانون اضطرابات نفسية في برامجها. ويمكن لتلك المنظمات أن تزيد من فعاليتها في هذا المجال عن طريق التعاون مع منظمة الصحة العالمية في إطار مشروع سياسات الصحة النفسية.

راسمو السياسات
مقدمو الرعاية الصحية
المرضى النفسيون
رابطات المستخدمين ورابطات الأسر ومنظمات المناصرة وغيرها من المنظمات غير الحكومية
المؤسسات
المنظمات المهنية
وسائل الإعلام

راسمو السياسات

  • تحسين وزيادة الموارد المالية والبشرية المخصّصة لأغراض الصحة النفسية.
  • التعمّق في فهم المعايير والقواعد الدولية والوطنية الخاصة بالحقوق الإنسانية للمرضى الذين يعانون اضطرابات نفسية.
  • ضمان مساهمة السياسات المتعلقة بالتعليم والعمل والعدالة الجنائية ونظام الرعاية الصحية بشكل عام في تعزيز الصحة النفسية وحماية حقوق الإنسان.
  • إدراج تغطية تكاليف الصحة النفسية في نُظم التأمين الصحي العامة والخاصة على حد سواء.
  • تنفيذ السياسات والقوانين المتعلقة بالصحة النفسية بما يسهم في تعزيز حقوق الإنسان ووضع حد للجوء إلى المؤسسات الاستشفائية ودمج خدمات الصحة النفسية في خدمات الرعاية العامة وتطوير الرعاية المجتمعية.
  • وضع آليات رصد من أجل ضمان احترام حقوق الإنسان في جميع مرافق الصحة النفسية.

مقدمو الرعاية الصحية

  • احترام كرامة المرضى الذين يعانون اضطرابات نفسية وحماية حقوقهم وتعزيز استقلاليتهم وحريّتهم.
  • ضمان أن تكون الموافقة المستنيرة الأساس لجميع أشكال العلاج المقدم للمرضى الذين يعانون اضطرابات نفسية.
  • إشراك المرضى الذين يعانون اضطرابات نفسية في وضع الخطط العلاجية الخاصة بهم.
  • إشراك الأسر في علاج ورعاية أقربائهم ممّن يعانون اضطرابات نفسية.
  • إبلاغ راسمي السياسات بالموارد وأشكال الدعم الأخرى اللازمة لتقديم رعاية جيدة في مجال الصحة النفسية.

المرضى النفسيون

  • التنديد بانتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك ضروب المعاملة التي عفا عليها الزمن أو اللاإنسانية، وتدني نوعية الخدمات وانعدام فرص الحصول على الرعاية وإجبار المرضى، بشكل تعسّفي، على دخول المستشفى وتلقي العلاج.
  • الدعوة إلى المشاركة في وضع وتنفيذ سياسات وقوانين ترمي إلى تحسين حقوق الإنسان وخدمات الصحة النفسية.
  • التعمّق في فهم حقوق الإنسان التي يكفلها كل من القانون الدولي لحقوق الإنسان والقوانين الوطنية.
  • الانضمام إلى مرضى آخرين من الذين يعانون اضطرابات نفسية من أجل التعاضد والاضطلاع بأنشطة تهدف إلى تغيير السلوكيات إزاء المرضى الذين يعانون اضطرابات نفسية ومحاربة الوصم والتمييز.

رابطات المستخدمين ورابطات الأسر ومنظمات المناصرة وغيرها من المنظمات غير الحكومية

  • توعية الجمهور وتثقيفه في مجالي الصحة النفسية والاضطرابات النفسية، وإذكاء الوعي بحقوق المرضى الذين يعانون اضطرابات نفسية.
  • الدعوة إلى توفير خدمات جيدة في مجال الصحة النفسية في مراكز الرعاية الصحية الأولية ومستشفيات الطب العام والمجتمعات المحلية.
  • الدعوة إلى المشاركة في وضع وتنفيذ سياسات وقوانين ترمي إلى تحسين حقوق الإنسان والخدمات المقدمة إلى المرضى الذين يعانون اضطرابات نفسية.
  • تنظيم خدمات مجتمعية غير رسمية في مجال الصحة النفسية، مثل خدمات المشورة ومجموعات التناصح والتعاضد المُشكّلة لفائدة المرضى وأسرهم على حد سواء ومراكز الرعاية الفورية والبرامج الخاصة بإعادة دمج المرضى في المجتمعات المحلية وخدمات التدبير العلاجي للحالات والبرامج الإيصالية والخدمات المقدمة إبّان الأزمات.
  • توفير خدمات وقائية وتعزيزية، مثل البرامج المدرسية الهادفة إلى تعزيز الصحة النفسية.
  • التعاون مع سائر المنظمات غير الحكومية التي تسعى إلى بلوغ مرام مماثلة على المستوى القطري والمستوين الإقليمي والعالمي.

المؤسسات

  • تقديم الدعم اللازم من أجل وضع وتنفيذ سياسات وخطط وقوانين قطرية في مجال الصحة النفسية تسعى إلى تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها.
  • تقديم الدعم اللازم من أجل استحداث خدمات في مجال الصحة النفسية في مراكز الرعاية الصحية الأولية ومستشفيات الطب العام والمجتمعات المحلية.
  • تقديم الدعم اللازم من أجل تشكيل منظمات تضمّ المستفيدين من خدمات الصحة النفسية ومنظمات أسرية ومنظمات المناصرة، ومن أجل تدعيم أنشطة تلك المنظمات.
  • دعم أنشطة البحث الرامية إلى تقييم الآثار التي تحدثها السياسات والقوانين الصحية النفسية.
  • دعم البحوث الهادفة إلى استحداث تدخلات فعالة في مجال الصحة النفسية في مرافق الرعاية الصحية الأولية والمرافق الصحية العامة والمرافق المجتمعية.
  • تدريب راسمي سياسات الصحة النفسية ومخططيها على كيفية وضع السياسات والنُظم الصحية.
  • توفير التدريب المناسب في مجال الصحة النفسية لمقدمي الرعاية الصحية الأولية والعاملين المجتمعيين.
  • إدراج التدريب على قضايا الصحة النفسية وحقوق الإنسان في المناهج الدراسية الجامعية ومناهج الدراسات العليا لفائدة المهنيين الصحيين ومهنيي الصحة النفسية، بمن فيهم العاملون في مجال الرعاية الصحية الأولية.
  • الاضطلاع ببحوث في مجالي سياسات الصحة النفسية وتخطيط الخدمات المرتبطة بها، بما في ذلك تقييم عملية تنفيذ تلك السياسات، وفي مجال النماذج الخاصة بتنظيم تلك الخدمات وتخطيطها.
  • الاضطلاع ببحوث في مجال التدخلات الصحية النفسية الفعالة في مرافق الرعاية الصحية الأولية والمرافق المجتمعية.
  • توفير مناهج دراسية مُحدّثة لأغراض الدراسات الجامعية والدراسات العليا استناداً إلى نُهج مُسنّدة بالبيّنات، وذلك بالتساوق مع الأولويات السياسية.
  • ضمان إشراف أخصائيين على عمليتي تخطيط خدمات الصحة النفسية وإيتائها من خلال خدمات الرعاية الأولية وخدمات الرعاية المجتمعية.

المنظمات المهنية

  • المشاركة في النقاش بشأن وضع السياسات والتشريعات.
  • تحديد معايير الجودة فيما يخص العاملين في مجال الصحة النفسية على جميع المستويات- في المستشفيات ومرافق الرعاية الصحية الأولية والمرافق المجتمعية.
  • إذكاء وعي الفئات المعنية بقضايا الصحة النفسية وحقوق الإنسان
  • اعتماد مهنيي الصحة النفسية
  • تشجيع مقدمي الرعاية الصحية الأولية، الذين ألفوا معالجة الاضطرابات البدنية بالدرجة الأولى، على اتّباع نهج متكامل إزاء الرعاية الصحية يجمع بين صحة البدن والصحة النفسية.
  • تشجيع العاملين في مجال الصحة النفسية، الذين ألفوا العمل في المؤسسات بالدرجة الأولى، على العمل أساساً في المجتمعات المحلية.

وسائل الإعلام

  • تجنّب الأفكار المسبقة والإثارة والخرافات والمعتقدات الخاطئة عند الإبلاغ عن قضايا الصحة النفسية.
  • عرض قضايا الصحة النفسية بطريقة تنمّ عن إبداء مشاعر الشفقة بالمرضى، مع التأكيد على ما يمكن تحقيقه إذا ما توافرت الموارد المالية والبشرية الكافية.
  • التأكيد على الحقوق الإنسانية للمرضى الذين يعانون اضطرابات نفسية.
شارك