أفريقيا: العمل من أجل الصحة في مبانداكا، جمهورية الكونغو الديمقراطية

27 كانون الثاني/يناير 2006

تقع مبانداكا، عاصمة مقاطعة إكوادور، على بعد 730 كيلومتراً شمال شرق كينشاسا ويبلغ عدد سكانها 000 200 نسمة. وتفتقد تلك المدينة إلى الكهرباء والمياه الجارية، ولا يوجد فيها سيارات أجرة أو حافلات أو قطارات أو سيارات إسعاف. ووسيلة النقل الوحيدة بين تلك المدينة وكينشاسا هي عن طريق إحدى الرحلات الجوية الأسبوعية الست التي تتم من مطارها الصغير، أو عن طريق السفينة على نهر الكونغو- وهي رحلة تستغرق أسبوعاً بأكمله ذهاباً أو إياباً.

ومن بين الأمراض الأكثر شيوعاً لدى المجتمعات المحلية التي تعيش في هذه المنطقة الملاريا والسل والجذام وأنواع العدوى التنفسية الحادة وأنواع العدوى المنقولة جنسياً والأيدز والعدوى بفيروسه. ويتوطن المنطقة أيضاً جدري النسناس وداء كلابية الذنب وداء المثقبيات الأفريقي، أمّا المرضين اللّذين يمكنهما التحوّل إلى وباءين في المنطقة، فهما الحصبة والتهاب السحايا. والجدير بالذكر أنّ نسبة حدوث الأمراض المزمنة منخفضة في المنطقة، غير أنّها تزداد يوماً بعد يوم.

ويسعى العاملون في مستشفى مبانداكا المرجعي العام إلى إنقاذ الأرواح والتخفيف من معاناة المجتمعات المحلية وتعزيز صحتها. وترد أدناه قصص يرويها أربعة عاملين صحيين يعملون في ذلك المستشفى.

الدكتور جاكيم مافوالا، طبيب ورئيس قسم

السيدة ماني كانزا، ممرضة وتقنية في جناح الجراحة

السيد برنارد تشيلينغ موسوامبا، تقني مختبري

السيد ماجلان بونغوغو، مسؤول إداري

شارك