جنوب شرق آسيا: العمل من أجل الصحة في قرية كومولي ببنغلاديش

10 شباط/فبراير 2006

يسلّط هذا التحقيق المصور الأضواء على ثلاثة عاملين صحيين في كومولي، وهي قرية صغيرة تقع في منطقة نابابغانج بشمال بنغلاديش.

وشهدت الأحوال الصحية لسكان بنغلاديش تحسّناً ملحوظاً خلال العقود الثلاثة الماضية، ولكنّ هناك تحديات كثيرة لا تزال مطروحة. ففي ذلك البلد تقضي امرأة في كل 59 امرأة نحبها أثناء الحمل أو عند الولادة، كما يهلك أكثر من خمسة أطفال في كل 100 طفل قبل بلوغهم 28 يوماً. ويعاني نصف عدد أطفال البلد تقريباً من سوء التغذية. والسل من الأمراض المألوفة في بنغلاديش، أمّا الملاريا فهي تتوطّن العديد من مناطق البلد.

وفي المناطق الريفية مثل كومولي، يتولى تقديم الرعاية الصحة الأولية "مساعدون صحيون"، كما يتولى تقديم الخدمات المتعلقة بتنظيم الأسرة "مساعدون في مجال الرعاية الأسرية". ويؤدّي هؤلاء العاملون مهمات تقوم بها، عادة، الممرضات في مناطق البلد الحضرية. ويقدم عامل واحد من كلا الفئتين خدمات الرعاية الصحية لنحو 5000 شخص عن طريق العيادات الدورية ومراكز التمنيع الإيصالية والزيارات المنزلية في المجتمعات المحلية. ويتطوّع أهل القرية ببيوتهم، مرّة أو مرّتين في الشهر، لكي تُستخدم كعيادات دورية. وفي تلك العيادات يعالج العاملون الصحيون الناس ضدّ أمراض مثل الإسهال وأنواع العدوى التنفسية وفقر الدم والديدان المعوية، كما يقدمون معلومات ونصائح بشأن تنظيم الأسرة والإصحاح والتغذية والتمنيع والحمل والولادة والأيدز والعدوى بفيروسه والسل والملاريا والجذام.

روايات مصورة

السيد تيبو سلطان، مساعد صحي

السيدة سانوارا بيغوم، مساعدة في مجال الرعاية الأسرية

السيد أبو القاسم، حمّال

شارك