إنقاذ جيل المستقبل في دارفور

19 تموز/يوليو 2007

أطفال مبتسمون في دارفور، السودان
منظمة الصحة العالمية/ياسر أبو غدر

يبلغ عدد الأشخاص الذين هم بحاجة الآن إلى المساعدة الإنسانية في دارفور بالسودان حوالي أربعة ملايين نسمة، منهم زهاء مليوني نسمة من المُهجرين داخلياً. ويؤثر الوضع الأمن والتدفق الكبير لمن هم بحاجة للرعاية، بشكل سلبي، في فرص الحصول على الرعاية الصحية في دارفور، كما يواجه الأطفال دون سن الخامسة مخاطر عالية، إذ أصبحوا معرّضين بوجه خاص للمرض والوفاة.

واستهلت منظمة الصحة العالمية، في عام 2006، برنامجاً لتعزيز عمليات توصيل الخدمات وضمان خدمات الرعاية الصحية الأوّلية والثانوية بالمجان للمتضرّرين من الصراع في دارفور. ويتم الآن تزويد المرافق الصحية بالأطباء الأخصائيين والأدوية الأساسية وخدمات التدريب. وبفضل الدعم الذي قدمته المنظمة الصحة تمكّن أكثر من 50000 نسمة من الاستفادة من خدمات الرعاية الخارجية مجاناً وتمكّن أكثر من 10000 نسمة من تلقي خدمات الرعاية الداخلية بالمجان بحلول كانون الثاني/يناير 2007. وتم أيضاً إجراء نحو 5000 عملية جراحية بدون مقابل.

كما تتعاون منظمة الصحة العالمية، بشكل وثيق، مع وزارة الصحة السودانية والمنظمات غير الحكومية من أجل تنفيذ استراتيجية التدبير العلاجي المتكامل لأمراض الطفولة. وتم، بحلول كانون الثاني/يناير 2007، تنفيذ تلك الاستراتيجية في 26 مرفقاً صحياً، بما في ذلك ثلاثة مخيّمات من مخيّمات المُهجرين داخلياً في شمال دارفور.

ويعرض هذا المقال المصور السُبل التي تنتهجها منظمة الصحة العالمية للمساعدة على توفير خدمات الرعاية الصحية للأطفال في المستشفيات والمستوصفات ومخيّمات المُهجرين داخلياً في دارفور.

مقال مصور

روابط ذات صلة

حملات منظمة الصحة العالمية

مصادر