نوداري شيريكاشفيلي ومكابدة التنفس

WHO/Pieter Desloovere

بدأ نوداري شيريكاشفيلي، وهو حارس أمني يبلغ من العمر 49 عاماً ويعيش في ميزيكشييلي بجورجيا، التدخين في سنّ المراهقة. وكان، في كثير من الأحيان، يدخّن 20 سيجارة أو أكثر يومياً. وبدأ سعاله الحاد يشتد وطأة قبل عامين وبات يشعر بضيق التنفس عند الحديث أو الركض بسرعة.

Ivane Chkhaidze/Georgian Respiratory Association

كشفت عملية التشخيص عن إصابة نوداري بمرض الرئة الانسدادي المزمن وذلك أثناء تنفيذ مشروع صحي رائد في مجال الأمراض المزمنة من قبل التحالف العالمي لمكافحة الأمراض التنفسية المزمنة. ويرمي هذا التحالف، وهو أحد شركاء منظمة الصحة العالمية في الجهود التي تبذلها من أجل تحسين الصحة التنفسية على الصعيد العالمي، إلى تعزيز ترصد أمراض الرئة وتوقيها ومكافحتها في البلدان المستهدفة.

Ivane Chkhaidze/Georgian Respiratory Association

أكّد اختبار قياس التنفس إصابة نوداري وذلك بقياس عمق التنفس لديه وسرعة دخول الهواء إلى رئتيه وخروجه منهما.

ويقول نوداري "لم أسمع قط عن مرض الرئة الانسدادي المزمن من قبل. ولم أكن أعلم سبب السعال الذي كنت أعانيه وسبب المعاناة التي كنت ألقاها عند المشي أو الجري." وبسبب قلّة الوعي بالأمراض الرئوية لا يعلم الكثير من المصابين بهذا المرض في جوريا الأسباب التي تؤدي إلى ظهوره. أمّا الآن فقد بات نوداري يدرك، بفضل تحسّن خدمات الرعاية الصحية، أنّ التدخين يقف وراء إصابته بالمرض.

وعلى الرغم من وفاة الملايين كل عام في شتى أنحاء العالم بسبب مرض الرئة الانسدادي المزمن، فإنّ معظم المعلومات الصحية المتعلقة بمعدلات انتشار المرض ومعدلات الوفيات الناجمة عنه لا تزال لا ترد إلاّ من البلدان ذات الدخل المرتفع، كما لا يزال جمع البيانات ذات الصلة من الأمور الصعبة والمكلّفة. وبفضل الجهود التي تبذلها السلطات الجورجية في هذا المجال بدأ حجم المعلومات عن عبء هذا المرض يزداد في بلد يُعد أقلّ ثراءً من البلدان المذكورة.

WHO/Pieter Desloovere

قام نوداري، لدى أخذه الأدوية اللازمة لعلاجه، بتخفيض عدد السجائر التي يدخنّها يومياً إلى سجارتين فقط. وهو محظوظ لتمكّنه من دفع تكاليف خدمات الرعاية الصحية التي يستفيد منها. وإذا اتّبع نوداري نصائح الأطباء الذين يشرفون على علاجه وأقلع عن التدخين واستمر في نشاطه فإنّ تكاليف علاجه ستقلّ مع تحسّن حالته البدنية.

يقول نوداري "إنّ الرجل الغني قادر على شراء كل شيء ما عدا الصحة. وليس هناك أهمّ منها. ويمكن لنوداري الآن، بفضل استفادته من خدمات الرعاية الصحية الجيدة، المشي بسهولة نحو المدينة لزيارة أصدقائه والعمل في حديقة الزهور التي يملكها.

شارك