الخبراء ينقّبون عن الخفافيش بحثاً عن مستودع حمى ماربورغ

17 آب/أغسطس 2007

WHO/Chris Black

حمى ماربورغ النزفية مرض وخيم وشديد الإماتة يتسبّب فيه فيروس من الفصيلة نفسها التي ينتمي إليها الفيروس المسبّب لحمى إيبولا النزفية. والجدير بالذكر أنّ كلا المرضين نادر، غير أنّهما كفيلان بإحداث فاشيات خطرة تتسم بمعدلات إماتة عالية. ولا يوجد حالياً أيّ علاج أو لقاح محدّد لمكافحة هذا المرض. وتم، في الآونة الأخيرة، الإبلاغ عن حالتين من حالات العدوى بفيروس ماربورغ في أوغندا. وتتعلّق إحدى الحالتين بعامل من عمال المناجم توفي في تموز/يوليو.

ويعكف فريق دولي من الخبراء على تحديد أثوياء الفيروس ونمط انتقاله الطبيعي في البيئة. وهم يركّزون، بوجه خاص، على المناجم والمناطق المحيطة بها.

ودخل فريق من الخبراء التابعين لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها والمعهد الوطني للأمراض السارية بجنوب أفريقيا ومنظمة الصحة العالمية، هذا الأسبوع، أحد مناجم استخراج الرصاص والذهب في إحدى الغابات المحمية غرب أوغندا بحثاً عن الخفافيش التي يُشتبه في أنّها تقف وراء فاشية ماربورغ التي وقعت في الآونة الأخيرة. ويبيّن هذا المقال المصور البعثة التي اضطلع بها الفريق داخل المناجم.

مقال مصور

روابط ذات صلة

حملات منظمة الصحة العالمية

مصادر