ميانمار: منظمة الصحة العالمية تشرع في بذل جهود التعافي المبكّر

9 تموز/يوليو 2008

امرأة وطفلها في أحد المآوي المؤقتة في ميانمار
الصورة: مكتب منظمة الصحة العالمية في ميانمار

لقد تسبّب إعصار نرجس في وقوع خراب ودمار في جنوب ميانمار يومي 2 و3 أيار/مايو ممّا أدّى إلى وفاة أو فقدان أكثر من 130000 نسمة وتدمير البنية التحتية الأساسية.

وتسبّب الإعصار وتهيّج البحر في إتلاف أو تدمير أكثر من نصف المرافق الصحية في منطقتي دلتا أيياروادي ويانغون، ممّا أدّى إلى الحدّ من خدمات الإغاثة الصحية اللازمة للناجين.

واستجابة لمقتضيات الوضع السائد عمدت منظمة الصحة العالمية إلى تنسيق الموارد ووسائل الدعم الواردة من مكتبيها القطريين في ميانمار وتايلند ومن مكتبها الإقليمي لجنوب شرق آسيا الكائن في الهند ومن المقرّ الرئيسي بجنيف وذلك بغرض توفير الإمدادات الطبية العاجلة وتقديم الدعم إلى الناجين. وتم بذل ما يلزم من جهود لتوقي ومكافحة الأمراض السارية باعتبارها من الأولويات الأولى، ولم يُبلّغ عن حدوث أيّة فاشيات حتى الآن.

وقد تعاونت منظمة الصحة العالمية مع أكثر من 40 من وكالات الأمم المتحدة والوكالات غير الحكومية ووزارة الصحة بميانمار من أجل تقديم خدمات الإغاثة والدعم الصحيين للناجين بأكبر مستوى ممكن. وتم التعهّد، حتى الآن، بتوفير تبرّعات بقيمة 7 ملاين دولار أمريكي تقريباً لتمويل تلك الجهود، علماً بأنّ من المزمع إصدار نداء آخر لجمع التبرّعات.

وتشهد جهود الإغاثة الإنسانية، حالياً، تحوّلاً من الاستجابة الطارئة إلى التعافي المبكّر. ويجري التركيز على ترميم المرافق الصحية وتوفير الخدمات الأساسية، بما في ذلك الاضطلاع بعمليات التمنيع ضد الحصبة وشلل الأطفال وتنظيم حملات تغذوية. ويبيّن هذا المقال المصور الأنشطة التي تقوم بها منظمة الصحة العالمية وهيئاتها الشريكة.

مقال مصور

روابط ذات صلة

حملات منظمة الصحة العالمية

مصادر