العاملون الصحيون المجتمعيون- أوّل استجابة أثناء الطوارئ

كانون الثاني/يناير 2010

 عاملة من العاملين الصحيين المجتمعيين في أفغانستان تلتقي بإحدى الأسر في جلال آباد.
اليونيسيف/Cornelia Walther

إنّ الاستجابة الدولية هي التي تصنع الحدث إبّان الأزمات في غالب الأحيان. غير أنّ العاملين الصحيين الذين ينتمون إلى المجتمعات المتضرّرة هم الذين يقومون، في معظم الحالات، بتوفير خدمات الرعاية الأوّلية المنقذة للأرواح.

وتعمل منظمة الصحة العالمية مع الحكومات والشركاء من أجل تجهيز العاملين الصحيين المجتمعيين في جميع أنحاء العالم وتدريبهم وإعدادهم حتى يتمكّنوا من توفير خدمات الرعاية الحاسمة الأهمية لملايين المتضرّرين من الكوارث الطبيعية والحروب وغيرها من الأزمات وما ينجم عن ذلك من مخاطر صحية.

ويساعد العاملون الصحيون المحليون على ضمان العدل في المجال الصحي على المستوى المجتمعي- في المناطق الحضرية والمناطق النائية- ويسهمون في الجهود القطرية الرامية إلى ضمان الرعاية الصحية للجميع، ولاسيما الفقراء والذين لا يستفيدون من الخدمات والمزايا بالقدر الكافي. ويتم تدريب هؤلاء العاملين على مبادئ النظافة وتقنيات الإسعاف الأوّلي والتمنيع وسائر خدمات الرعاية الصحية الأوّلية الأساسية.

ويسلّط هذا المقال المصور الأضواء على الدور الأساسي الذي يؤديه أولئك العاملون في إنقاذ الأرواح بالتأهّب للطوارئ والاستجابة لمقتضياتها.

مقال مصور

روابط ذات صلة

حملات منظمة الصحة العالمية

مصادر