حملة تطعيم طارئة على الحدود بين الصومال وكينيا

آب/أغسطس 2011

WHO/Pieter Desloovere

تواجه منطقة القرن الأفريقي أسوأ حالات الجفاف التي شهدتها منذ أكثر من 50 عاماً؛ وقد بلغت معدلات سوء تغذية الأطفال ضعف أو ثلاثة أضعاف عتبة الطوارئ (15%) ومن المتوقّع أن تزداد ارتفاعاً.

والمعروف أنّ الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية أكثر عرضة للعلل والأمراض، مثل الحصبة. وفي الفترة بين 25 و29 تموز/يوليو أطلق كل من مكتبي منظمة الصحة العالمية في كينيا والصومال ومكتبي اليونيسيف في كينيا والصومال ووزارة الصحة الكينية حملة عبر الحدود لتطعيم الأطفال الذي يعيشون حول داداب، وهي مستوطنة كبيرة تقع شمال شرق كينيا وتؤوي اللاجئين الصوماليين. وبعد إخضاع اللاجئين الجدد الذين يصلون إلى مخيّمات داداب لإجراءات التسجيل يجري فحصهم طبياً وتطعيمهم. ولحماية سكان المنطقة تم الاضطلاع بحملة تطعيم، بقيادة منظمة الصحة العالمية، من أجل تمنيع نحو 215000 طفل دون سن الخامسة بلقاحي الحصبة وشلل الأطفال، فضلاً عن تزويدهم بالفيتامين A وأقراص إزالة الديدان.

وتوفر هذه القصة المصورة المزيد من التفاصيل عن طبيعة حملة التطعيم.

القصة المصورة

روابط ذات صلة

حملات منظمة الصحة العالمية

مصادر