لا تفوت تطعيماً آخر بعد الآن

نيسان/ أبريل 2014

كان ينبغي لديتا وريتشارد أن يصطحبا دورا، طفلتهما الصغرى، كي يتم تطعيمها بالجرعة الثانية من اللقاح المجمع ضد الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية ، ولكن لسبب ما غاب ذلك عن بالهما. وبما أن الأب والأم يعملان فإن عليهما أشياء عديدة يجب أن يقوما بها في المنزل والعمل، لذا كان من السهل جداّ أن تغيب هذه الجرعة الثانية البالغة الأهمية عن قائمة الأشياء التي كان يجب أن ينجزاها. بيد أن ذاكرتهما انتعشت بطريقة ليست باللطيفة عندما زاروا أقرباءهم القاطنين في منطقة من مناطق المملكة المتحدة تسود فيها فاشية من فاشيات الحصبة.

كثير من الأطفال يفوتهم التمنيع

نظراً لأن عدداً أكبر فأكبر من الناس يقتنع بسهولة استخدام الهواتف الذكية فإن
منظمة الصحة العالمية/ ف. ك. فورتينغ

يتلافى التمنيع ما يُقدر عدده بمليوني وفاة إلى 3 ملايين وفاة على نطاق العالم سنوياً. ومازال التمنيع يفوت واحداً من بين كل 5 أطفال. وفي عام 2013شهد عدد من البلدان الأوروبية فاشيات حصبة واسعة النطاق، ولكن الإقليم استهدف القضاء على هذا المرض بحلول عام 2015.

و نظراً لأن عدداً أكبر فأكبر من الناس، بمن فيهم الآباء والأمهات، يقتنع بسهولة استخدام الهواتف الذكية فإن "شهيتهم" لاستخدام التطبيقات تتنامى يوماً بعد يوم. وكان من الطبيعي أن يقر كثير من السلطات الصحية العمومية بأن ذلك يشكل فرصة كبيرة في هذا الصدد. وظهرت مجموعة من تطبيقات الهواتف الذكية لأغراض متنوعة مثل العلاج من الاكتئاب وحساب عدد وحدات الكحول التي قد تكون استهلكتها في الأسبوع.

تطبيق خاص بالتمنيع

لذا فإن روب باتلر وأجاي غويل من برنامج الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات، والتمنيع، التابع لإقليم المنظمة الأوروبي، قررا أن استحداث تطبيق لهذا الغرض هو الطريقة المثلى لمساعدة الآباء والأمهات على تتبع مواعيد تمنيع أطفالهم. وهما يدركان مع ذلك أيضاّ أن كثيراً من البلدان سيصعب عليها، إن لم يتعذر، استحداث تطبيق من هذا القبيل من البداية، نظراً لنقص الأموال أو الخبرة التقنية. ومن الواضح أن هذا المجال يمكن فيه للمنظمة أن تمد يد العون.

وفي عام 2013 شرعا في البحث عن الأشخاص المناسبين لوضع كود لتطبيق هواتف ذكية يذكر بمواعيد التمنيع يتاح مجاناً للسلطات الصحية. وعندئذ ستتمكن البلدان من أخذ الكود وضبطه بما يناسب إعداد تطبيق يلبي احتياجاتها الخاصة. ويُعد كود الكتابة أكبر جزء من العمل الخاص باستحداث أي تطبيق جديد، حيث لا يتبقى أمام من يتاح لهم الكود إلا وضع اللمسات الأخيرة بسرعة وبتكلفة قليلة.

"هذا التطبيق سيسهل على الآباء والأمهات معرفة اللقاحات يحتاج إليها أطفالهم ومواعيدها، من خلال التذكير التلقائي."

روب باتلر، إقليم المنظمة الأوروبي

ويتضمن التطبيق الذي استحدثته المنظمة معلومات عن اللقاحات والأمراض التي تقي منها، وجدول التمنيع في البلد الذي سيتاح فيه. وما على الآباء والأمهات الذين ينزلون التطبيق إلا أن يدخلوا أسماء أطفالهم وتواريخ ميلادهم، وسيرسل الهاتف إليها تذكيراً في كل مرة يحين فيها موعد تمنيع جديد، وسيتيح لهم أيضاً خيار طلب رقم هاتف الطبيب بضغطة واحدة على الهاتف.

ويشرح روب باتلر ذلك قائلاً "نحن نعلم أن سهولة الاستخدام عامل هام بالنسبة إلى الآباء والأمهات المشغولين، وأن من السهل جداً أن تنسوا إذا كان طفلكم قد تلقى كل التطعيمات اللازمة أم لا. وهذا التطبيق سيسهل على الآباء والأمهات أن يعرفوا التطعيمات التي يحتاج إليها أطفالهم ومواعيدها، من خلال التذكيرات التلقائية.

يمكن ضبط التطبيق ليناسب كل بلد

إن الميزة التي تتيحها إمكانية أن تضبط السلطة الصحية لكل بلد التطبيق حسبما يناسبها هي أنه سيكون ملائماً بنسبة 100% للمجتمع المحلي الذي سيُستخدم فيه. كما يعني ذلك أنه في حالة إضافة لقاحات جديدة أو إدخال تعديلات على جدول التمنيع الوطني سيتولى مقدم الخدمة المحلي إدخال هذه التعديلات على التطبيق. وأخيراً، فإنه يشجع على الانضمام للمشروع.

وستكون أول البلدان التي ستجرب الإصدارات الوطنية للتطبيق هي إستونيا وهنغاريا ورومانيا، وذلك في إطار مشروع تنسقه جمهورية ملدوفا. وينبغي أن تصبح التطبيقات الخاصة بتلك البلدان متاحة كي ينزلها الجمهور في الفترة المحيطة بأسبوع التمنيع العالمي (أسبوع التمنيع الأوروبي أيضاً)، في آخر أسبوع من نيسان/ أبريل 2014.

أسبوع التمنيع العالمي

شعار أسبوع التمنيع العالمي 2014 هو " التمنيع من أجل مستقبل صحي: المعرفة، التحقق، الحماية". وتشجع المنظمة الأسر على أن تعرف المزيد عن الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات، والتحقق مما إذا كانت تواكب اللقاحات الموصى بها من المنظمة، وزيارة من يقدمون الخدمات الصحية إليها كي تحصل على الحماية من الأمراض.

وفي البلدان التي تتحدث أكثر من لغة يضاف إلى التطبيق زر للتنقل بين اللغات كي يتوافر نفس مستوى الخدمات لكل المجتمعات المحلية.

والإصدار الحالي للتطبيق أُعد من أجل الآباء والأمهات الذين لديهم أطفال في الفئة العمرية صفر- عشر سنوات، ويتلقون اللقاحات المعيارية. ومع ذلك فإن الاهتمام الشديد من البلدان الأخرى حفز الخطط الخاصة بإعداد إصدار جديد سيتيح إدراج لقاحات اختيارية. وستتيح الإصدارات القادمة أيضاّ إضافة أفراد الأسرة الآخرين غير المندرجين في الفئة العمرية صفر- عشر سنوات.

ويقول ريتشارد "لقد حالفنا الحظ"، "فابنتنا لم تصب بالحصبة، ولكني كنت منزعجاً لأننا تركنا الأمر للمصادفة. وأول ما فعلناه عندما عدنا إلى منزلنا هو تحديد موعد مع الممرضة. وتمنت ديتا وأنا لو كان لدينا نظام يذكرنا بمواعيد التطعيم. وسوف نقوم بتنزيل التطبيق بكل تأكيد.

للاطلاع على المزيد من المعلومات عن التطبيق يرجى الاتصال vaccine@euro.who.int.

شارك