عشر حقائق عن أزمة القوى العاملة الصحية

3 آذار/مارس 2008

عامل صحي شاب يفحص بعض إمدادات الدم المحلية
WHO

تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أنّ نقص العاملين الصحيين على الصعيد العالمي يتجاوز 2ر4 مليون عامل. ويتسبّب هذا النقص، حالياً، في عرقلة التدخلات الصحية الأساسية والمنقذة للأرواح، مثل الاضطلاع بعمليات تمنيع الأطفال وتوفير خدمات الحمل والولادة للأمهات وإتاحة العلاج المضاد للأيدز والعدوى بفيروسه والسل والملاريا. وعليه ما زال الناس يعانون ويموتون بدون داع.

وإذا لم تُتخذ أيّة إجراءات عاجلة للتصدي لهذا الوضع فإنّ ذلك النقص سيتفاقم، ممّا سيسهم في زيادة هشاشة النُظم الصحية. والملاحظ، مع استمرار النمو السكاني في البلدان النامية وزيادة نسبة التشيّخ في البلدان المتقدمة، أنّ ثمة ارتفاعاً في الطلب على الخدمات الصحية في جميع المناطق تقريباً.

ويمثّل التحالف العالمي للقوى الصحية العالمية، الذي تتولى منظمة الصحة العالمية استضافته وإدارة شؤونه، شراكة تسعى إلى استنباط حلول لأزمة القوى العاملة الصحية ووضعها موضع التنفيذ. وتمكّن التحالف، منذ إطلاقه في عام 2006، من الجمع بين الخبراء والسّاسة وممثّلي المجتمع المدني والعاملين الصحيين ودعوتهم إلى تناول المشكلات المعقدة المرتبطة بالقوى العاملة، بما في ذلك هجرة العاملين من البلدان النامية إلى البلدان الأكثر تقدماً والعقبات التي تحول دون تدريب القوى العاملة وقلّة الموارد المالية اللازمة للاستثمار في الموارد البشرية الصحية ومسائل الدعوة والبحث عن حلول مستديمة.

ملف الحقائق

روابط ذات صلة

حملات منظمة الصحة العالمية

مصادر