عشر حقائق عن النشاط البدني

أيلول/سبتمبر 2011

 طفل يلعب بكرة
WHO/ V. Collazos

يحتل الخمول البدني المرتبة الرابعة ضمن عوامل الاختطار المرتبطة بالوفيات التي تحدث على الصعيد العالمي. ويُلاحظ ارتفاع معدلات ذلك الخمول في جميع أنحاء العالم، سواء في البلدان المرتفعة الدخل أو في البلدان المتوسطة الدخل والبلدان المنخفضة الدخل.

غير أنّ زيادة مستويات النشاط البدني تعود، شريطة وجود بيئة داعمة، بفوائد صحية على جميع الفئات العمرية. وتوفر منظمة الصحة العالمية توصيات بشأن المقادير المثلى من النشاط البدني، ولكنّ ممارسة قليل من النشاط البدني أفضل من العزوف عنه تماماً. وينبغي للخاملين البدء بمقادير صغيرة من النشاط البدني والعمل، تدريجياً مع مرور الوقت، على زيادة فترتها وتواترها وشدّتها.

وتؤدي جميع القطاعات وجميع الكيانات على مختلف مستويات الحكومات والهيئات الدولية الشريكة وتنظيمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص أدواراً حيوية في تهيئة البيئات الصحية والإسهام في تعزيز النشاط البدني.

حقائق وأرقام

روابط ذات صلة

حملات منظمة الصحة العالمية

مصادر