لماذا لا تزال نساء كثيرات يمتن في فترة الحمل أو أثناء الولادة؟

سؤال وجواب على الإنترنت
16 تشرين الثاني/نوفمبر 2015

س: لماذا لا تزال نساء كثيرات يمتن في فترة الحمل أو أثناء الولادة؟

ج: في عام 2015، 303000 امرأة توفت بسبب مضاعفات تتعلق بالحمل أو الولادة. وعلاوة على هذا ففي مقابل كل امرأة تموت في الولادة تعاني نحو 12 امرأة أخرى من إصابات أو عدوى أو مرض.

تُعزى معظم وفيات الأمهات إلى النزيف والعدوى والإجهاض غير الآمن وتسمم الحمل (ارتفاع شديد في ضغط الدم يؤدي إلى نوبات مرضية)، أو إلى مضاعفات صحية تتدهور أثناء الحمل. وفي جميع هذه الحالات، كانت الأسباب الرئيسية لوفيات الأمومة عدم توفر الرعاية أو فرص الحصول عليها أو تكلفتها الباهظة أو رداءتها. أن وفيات الأمومة تقوض التنمية الاجتماعية والرفاة حيث يفقد نحو مليون طفل أمهاتهم في كل عام. وهذا يضاعف عدد الذين يموتون على الأرجح في غضون عامين على وفاة أمهاتهم.

والواجب ألا تموت المرأة في حالة الولادة. فعلينا أن نوفر للشابات المعلومات والدعم بما يحتجنه للتحكم في صحتهن الإنجابية، وأن نساعدهن في فترة الحمل ونرعاهن وولدانهن في مرحلة الطفولة. والأغلبية العظمى من وفيات الأمومة يمكن توقيها لو حصلت المرأة على خدمات تنظيم الأسرة والرعاية الماهرة إبان الحمل والولادة والشهر الأول بعد الولادة أو الرعاية بعد الإجهاض وخدمات الإجهاض المأمون المسموح بها. يلزم إيلاء اهتمام متزايد للنساء اللاتي يعشن في ظل ظروف النزاع أو الأزمات الإنسانية، لأن من الضروري إقامة نظام صحي فاعل مزوّد بموظفين صحيين مهرة لإنقاذ أرواحهن.

برغم أن العالم لم يحقق الهدف الإنمائي للألفية المتمثل في تخفيض معدل وفيات الأمهات بمقدار ثلاثة أرباع في الفترة ما بين 1990 و2015؛ فقد قُطِعت أشواط طويلة وشهد العديد من البلدان تحسينات كبيرة في مجال صحة الأم. وتلتزم المنظمة في معرض تطلعها إلى مرحلة ما بعد عام 2015 بدعم تسريع وتيرة تخفيض معدل وفيات الأمهات بحلول عام 2030، وذلك في إطار خطة أهداف التنمية المستدامة. وتحقيقاً لذلك، لا بد من توافر خدمات مقبولة وعالية الجودة في مجال الصحة الإنجابية ورعاية صحة الأمهات والمواليد وإتاحة تلك الخدمات أمام جميع من تلزمهم. وتقدم المنظمة وشركاؤها في إطار الاستراتيجية والأغراض المتعلقة بوضع حد لوفيات الأمهات التي يمكن تجنبها، الدعم للبلدان من أجل بلوغ ذاك الهدف، كيما يتنسى للنساء والفتيات والمراهقات البقاء على قيد الحياة والنماء.

شارك