ما هي حمى الشيكونغونيا؟

سؤال وجواب على الإنترنت
11 أيلول/سبتمبر 2007

س: ما هي حمى الشيكونغونيا؟

ج: حمى الشيكونغونيا مرض فيروسي ينتقل بلدغات البعوض الحامل له. وتدوم تلك الحمى، عادة، خمسة أيام إلى سبعة أيام وتتسبّب، غالباً، في حدوث ألم وخيم في المفاصل يؤدي، في كثير من الأحيان، إلى إقعاد المصاب بها، وقد تدوم هذه الحمى، في بعض الحالات، فترات أطول بكثير. ونادراً ما يتهدّد هذا المرض حياة المريض. ولا يوجد أيّ علاج معيّن ضدّه، غير أنّ من شأن مسكّنات الألم والأدوية اللاستيرويدية المضادة للالتهابات الحد من الألم والتورّم. ولا ينبغي استخدام الأسبرين لعلاج المرض.

ولا يوجد أيّ لقاح يمكن استخدامه لمكافحة هذا الفيروس، وبالتالي فإنّ التدابير الوقائية تعتمد، كليّاً، على تجنّب لدغات البعوض التي تحدث أثناء النهار بالدرجة الأولى، فضلاً عن التخلّص من أماكن تكاثره.

ولتلافي لدغات البعوض ينبغي القيام بما يلي:

  • ارتداء ألبسة تغطّي أكبر مساحة ممكنة من الجسم؛
  • استخدام منفّرات البعوض على مساحة الجلد العارية وعلى الألبسة وفق تعليمات المنتج المُستعمل؛
  • استخدام الناموسيات لحماية الرضّع والمسنين والمرضى وغيرهم ممّن يستريحون أثناء النهار. ويمكن تحسين فعالية الناموسيات من خلال معالجتها بمبيدات الحشرات التي توصي بها منظمة الصحة العالمية؛
  • استخدام لفائف طرد البعوض ومبخرات مبيدات الحشرات أثناء النهار.

وتتكاثر البعوضة الزاعجة التي تنقل فيروس الشيكونغونيا في طائفة متنوعة من الحاويات الممتلئة بمياه الأمطار والتي توجد بوفرة حول المساكن وأماكن العمل، مثل حاويات تخزين المياه و الأوعية الموضوعة تحت نباتات الأصص ومشارب الحيوانات المنزلية، فضلاً عما يُطرح من دواليب العجلات وحاويات الأغذية.

وللحد من تكاثر البعوض ينبغي القيام بما يلي:

  • نزع الحاويات المطروحة من حول البيت؛
  • قلب الحاويات المستخدمة رأساً على عقب أو إفراغها كل 3 إلى 4 أيام لمنع تكاثر البعوض، بما في ذلك جميع الحاويات المملوءة بالماء والموجودة داخل البيت. كما يمكن، كحل بديل، تغطيتها كليّاً للحيلولة دون وصول البعوض إليها.

وقد أصاب فيروس الشيكونغونيا، في الفترة بين شباط/فبراير وتشرين الأوّل/أكتوبر 2006 فقط، أكثر من 25ر1 مليون نسمة في الهند وجنوب آسيا. كما سُجّل حدوث فاشيات أخرى واسعة النطاق من حمى الشيكونغونيا في بلدان شرق أفريقيا ووسطها وبلدان المحيط الهندي، بما في ذلك جزر القمر وغابون ومدغشقر وملديف وموريشيوس وجزيرتي مايوت ورينيون الفرنسيتين وسيشيل. وفي أيلول/سبتمبر 2007 تم الإبلاغ عن وقوع فاشية من هذا المرض في شمال إيطاليا جرّاء حالة وافدة. والجدير بالملاحظة أنّ عودة ظهور حمى الشيكونغونيا واتساع رقعتها الجغرافية في الأعوام الأخيرة من الأمور التي تبرز مواطن ضعفنا أمام الأمراض المعدية المستجدة التي تنتشر بالبعوض وتؤكّد أهمية مواصلة برامج المكافحة بوصفها أحد العناصر الأساسية للأمن الصحي.

روابط ذات صلة

شارك