العمل الصحي الإنساني

المخاوف النووية في اليابان - أسئلة متكررة

29 نيسان/أبريل 2011

خطر المشكلات الصحية الحالية المرتبطة بالإشعاع في اليابان

ما هو الخطر الذي تمثله المشكلات الصحية الحالية المرتبطة بالإشعاع في اليابان، والواقع تحديداً على المقيمين بالقرب من المفاعل بالمقارنة بسكان المناطق الأخرى من اليابان؟

  • ستعتمد العواقب الصحية المرتبطة بالإشعاع على التعرض والذي سيعتمد بدوره على العديد من الأمور بما فيها كمية ونوع الإشعاع الصادر عن المفاعل؛ والظروف المناخية مثل الرياح والأمطار؛ وقرب الشخص من المحطة؛ والمدة التي يقضيها الشخص في مناطق التعرض للإشعاع.
  • وتتواءم الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها حكومة اليابان كاستجابة للأحداث المتعلقة بمحطة الطاقة النووية في فوكوشيما دايشي مع التوصيات الحالية المتعلقة بالتعرض للإشعاع. وقد قامت الحكومة بإجلاء من يقطنون على بعد 20 كم (دائرة قطرها 20 كم) حول محطة فوكوشيما دايشي.
  • من يعيشون على بعد 20 كم إلى 30 كم من المحطة، فقد طلب منهم الإجلاء طوعاً.
  • الآن وفي ضوء المعلومات الجديدة عن مستويات النشاط الإشعاعي البيئي في المنطقة التي تمتد على 20 إلى 30 كيلومتراً من المفاعل وبعض المناطق المحيطة بها التي تبعد عن المفاعل بأكثر من 30 كيلومتراً، تقوم الحكومة اليابانية بالتخطيط لتحديد مناطق إجلاء جديدة سيتم إجلاء السكان منها في غضون الأشهر القادمة. وتتبّع تلك المناطق التخوم الإدارية وبعضها يتجاوز نصف القطر البالغ 30 كيلومتراً (انظر الموقع التالي.
  • وتم، بالإضافة إلى ذلك، تحديد مناطق التأهّب للإجلاء الطارئ يُطلب إلى سكانها حالياً تحضير أغراضهم الشخصية في حال طُلب منهم الإجلاء. وتتبّع تلك المناطق أيضاً التخوم الإدارية وتمتد على مساحة تتجاوز نصف القطر البالغ 30 كيلومتراً. وتلك المناطق مُبيّنة كذلك في الخريطة الواردة أعلاه.

هل هناك خطر من التعرض للإشعاع بسبب تلوث الغذاء؟

  • نعم هناك خطر من التعرض للإشعاع نتيجة لتلوث الغذاء.
  • إلا أن الغذاء الملوث يجب أن يتم تناوله لفترات ممتدة حتى يمثل خطراً على صحة الإنسان.
  • لقد تم تأكيد وجود الإشعاع في بعض الخضر والألبان، كما أن بعض نتائج الرصد المبدئي للأغذية تظهر اكتشاف اليود المشع بتركزات تتجاوز الحدود التنظيمية اليابانية، فضلاً عن اكتشاف سيزيوم مشع.
  • وقد أوصت سلطات الحكومة المحلية المواطنين بتجنب تناول هذه الأغذية، كما اتخذت تدابير للحيلولة دون بيع هذه الأغذية وتوزيعها.

هل هناك مخاطر صحية على الناس الساكنين خارج اليابان جرّاء الإشعاع المنبعث في الهواء من المفاعلات النووية اليابانية المتضرّرة؟

ليس هناك، حتى الآن، أيّة مخاطر صحية على سكان البلدان الأخرى نتيجة المواد النووية التي تفرزها المفاعلات النووية اليابانية في الهواء. ومستويات الإشعاع التي تم قياسها حتى الآن في البلدان الأخرى أقلّ بكثير من مستوى الإشعاع القاعدي الذي يتعرّض له معظم الناس في الظروف اليومية العادية.

ويجري رصد مستويات الإشعاع من قبل اللجنة التحضيرية لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، التي تتولى تشغيل 63 محطة ترصد في جميع أنحاء العالم.

شارك