الأيدز والعدوى بفيروسه

إستراتيجية منظمة الصحة العالمية لمكافحة مقاومة فيروس الإيدز للأدوية

مقدمة

لا مفر من ظهور مقاومة فيروس الإيدز للأدوية بسبب ارتفاع معدلات نسخ الفيروس لنفسه مجددا وقدرته على التحول وضرورة علاج المصابين به بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية مدى الحياة. وحفاظا على فعالية الخطين الأول والثاني من نظم العلاج بالأدوية المذكورة توصي منظمة الصحة العالمية البلدان بوضع إستراتيجية وطنية لمكافحة مقاومة فيروس الإيدز للأدوية وتقييم مستوى مقاومته هذه.

وقد جمعت المنظمة بين الخبراء والمؤسسات للعمل في مجال مقاومة فيروس الإيدز للأدوية بغية تشكيل شبكة عالمية تابعة للمنظمة باسم HIVResNet من الأفراد والمؤسسات والبلدان التي تسدي المشورة إلى المنظمة بشأن وضع وتنفيذ نهج معني بالصحة العمومية لمكافحة مقاومة فيروس الإيدز للأدوية وتقييم مستوى مقاومته.

وبدعم من هذا الفريق وضعت المنظمة إستراتيجية شاملة للتقليل إلى أدنى حد من ظهور مقاومة الفيروس للأدوية وسرايتها، بوسائل منها إعداد وثائق تقنية للإحاطة بالمعلومات ووضع بروتوكولات عامة في هذا المضمار.

العناصر الرئيسية للإستراتيجية التي توصي بوضعها المنظمة

تقدم الإستراتيجية التي توصي بوضعها المنظمة توجيهات على المستوى القطري بشأن الأنشطة التالية:

  • الأفرقة الوطنية العاملة المعنية بمكافحة مقاومة فيروس الإيدز للأدوية - بالإنكليزية
    ينبغي أن تتولى وزارات الصحة بالتنسيق مع المجالس الوطنية لمكافحة الإيدز تشكيل أفرقة عاملة وطنية معنية بمكافحة مقاومة فيروس الإيدز للأدوية تتألف من مخططي برامج العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، والأخصائيين السريريين، والاختصاصيين بعلوم الأوبئة، والعاملين في المختبرات، والمتخصصين في شؤون الرصد والتقييم، وأفراد المجتمع المحلي، والمنظمات الشريكة، بغية وضع الإستراتيجية المعنية.
  • مؤشرات الإنذار المبكر بمقاومة فيروس الإيدز للأدوية - بالإنكليزية
    تتمثل الأولوية القصوى في رصد مدى أداء مواقع العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية لوظيفتها في التقليل إلى أدنى حد من مقاومة فيروس الإيدز للأدوية التي يمكن توقيها. وإن مؤشرات الإنذار المبكر بمقاومة فيروس الإيدز للأدوية هي عبارة عن مؤشرات مبنية على مواقع العلاج المذكورة وترتبط بمكافحة مقاومة الفيروس للأدوية. وتُستنبط البيانات المتعلقة بالموضوع من السجلات الطبية والصيدلية لفترة زمنية محدودة من كل عام؛ وتخضع للرصد الممارسات التي توصي باتباعها نظم العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية بشأن وقت أخذ المريض للأدوية ومواظبته على الالتزام بمواعيد زيارة العيادة، والنسب المئوية للمرضى الذين أضاعوا فرصة متابعة العلاج ولا يزالون يأخذون الخط الأول من العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية على مدى 12 شهرا، ونفاذ المخزون من الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية وحالات نقصها. وقد تُدمج البيانات المجمعة مع غيرها من البيانات العالية الجودة عن رصد العلاج بالأدوية المذكورة أو تقييمها.
  • مسوح لتقييم المقاومة المكتسبة لفيروس الإيدز للأدوية - بالإنكليزية
    يستخدم بروتوكول المنظمة العام بشأن رصد مكافحة مقاومة فيروس الإيدز للأدوية خلال فترة العلاج في المواقع الخافرة، منهجية موحدة بأدنى حد من الموارد لإجراء مسوح استطلاعية لتقييم مدى نجاح برامج العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية في مكافحة مقاومة فيروس الإيدز للأدوية خلال السنة الأولى من العلاج، كما يحدد البروتوكول العوامل المرتبطة بظهور تلك المقاومة التي يمكن معالجتها بنجاح على مستوى مواقع وبرامج العلاج بالأدوية المُشار إليها.
  • ترصّد المقاومة السارية لفيروس الإيدز للأدوية - بالإنكليزية
    ينبغي من حيث المبدأ أن يُقصر هذا الترصّد (الذي يُدعى أيضا "المسح الخاص بعتبة" مقاومة فيروس الإيدز للأدوية) على المناطق الجغرافية التي يُحتمل أن تُلاحظ فيها أولا المقاومة السارية للفيروس للأدوية في المواقع التالية: المدن أو مناطق التخطيط الصحي التي تتواصل فيها إتاحة العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية على نطاق واسع لأكثر من 3 سنوات. وتوصي المنظمة بتشخيص الأنماط الجينية لبقايا العينات المأخوذة من أفراد تقل أعمارهم عن 25 عاما (ومن إناث لم يسبق لهن أن حملن) بالتزامن مع تشخيص الإصابة بفيروس الإيدز في مسوح سيرولوجية أو في مواقع التشخيص ضمن كل منطقة. وقد تُجرى مسوحات منفصلة في كل مجموعة مختلفة من المجموعات الفرعية داخل كل واحدة من المناطق.
  • ترصّد المقاومة الأولية لفيروس الإيدز للأدوية - بالإنكليزية
    الغرض العام: تقييم مستوى المقاومة الأولية لفيروس الإيدز للأدوية فيما بين الأطفال دون سن 18 شهرا والأفراد الذين تُشخّص إصابتهم حديثا بالفيروس في البلدان المحدودة الموارد من أجل الإبلاغ باختيار نظم الخط الأول من العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية في هذه الفئة من السكان في كل واحد من البلدان المشاركة ودعم عملية صنع القرار العالمي بشأن نظم علاج تلك الفئة من السكان.
  • قاعدة بيانات وطنية خاصة بمقاومة الفيروسات للأدوية - بالإنكليزية
    يُوصَى بوضع قاعدة بيانات وطنية لحفظ البيانات المتعلقة بمقاومة فيروس الإيدز للأدوية. وسوف تسهم العناصر المختارة من البيانات في شبكة قواعد البيانات الإقليمية والعالمية HIVResNet الخاصة بالمنظمة. وتتيح المنظمة تطبيقات قواعد البيانات لأغراض تسجيل وتحليل البيانات المستمدة من المسوح التي توصي بإجرائها. وقد وُضِعت تلك التطبيقات للتقليل إلى أدنى حد من عمليات إدخال البيانات والاستفادة من البيانات التي تُجمع اعتياديا في إطار ترصّد حالات الإصابة بفيروس الإيدز ورعاية المصابين به.
  • الشبكة العالمية لمختبرات تحليل مقاومة الفيروسات للأدوية
    ينبغي أن تقوم الأفرقة الوطنية العاملة المعنية بمكافحة مقاومة فيروس الإيدز للأدوية، والتي تتولى تنسيق ما توصي المنظمة بإجرائه من مسوح، بتعيين مختبر وطني أو إقليمي معتمد لدى المنظمة ومعني بتحديد الأنماط الجينية للفيروسات، وذلك لتقديم نتائج مضمونة الجودة عن المسوح المجراة. وتنفذ شبكة HIVResNet الخاصة بالمنظمة عمليات تقييم مختبرية بشأن الاعتماد تشمل إجراء استعراضات مختبرية وتشكيل فريق لإجراء مناقشات سنوية حول ضمان الجودة، كما تقدم الشبكة المذكورة المساعدة التقنية.
  • ويشتمل استعراض أنشطة مكافحة مقاومة فيروس الإيدز للأدوية التي يُضطلع بتنفيذها في البلدان وتسهم في تحقيق مكافحة مقاومة الفيروس للأدوية على ما يلي:
    • مبادئ توجيهية وطنية بشأن اختبار صلاحية العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية ووصف هذا العلاج
    • الموارد والأنشطة التدريبية اللازمة للتقيّد بالعلاج ورصده
    • إزالة الحواجز التي تعترض سبيل إتاحة الرعاية المستمرة، بما فيها النفقات التي يتكبدها المريض وصعوبات النقل
    • توفير ما يلزم من موارد وموظفين لمتابعة حالة المرضى الذين يتلقون العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية المواظبة على ضمان جودة الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية
    • مواصلة توفير إمدادات الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية ورصد حالات نقصها
    • تسجيل الحد الأدنى من البيانات المعيارية عن الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية
    • وضع برامج وقائية للحد من سراية فيروس الإيدز بين الأشخاص الخاضعين للعلاج
    • تحليل البيانات المتعلقة بمقاومة فيروس الإيدز للأدوية ومكافحة مقاومته هذه
  • التقارير السنوية
    ينبغي أن تعد الأفرقة الوطنية العاملة المعنية بمكافحة مقاومة فيروس الإيدز للأدوية تقارير سنوية عن جميع نواحي الإستراتيجية وتعمّم تلك التقارير. وينبغي أن تتضمن التقارير السنوية توصيات بشأن الإجراءات المتخذة لمكافحة ظهور مقاومة فيروس الإيدز للأدوية وسرايتها.

الدعم المقدم من شركائنا

في تشرين الثاني/ نوفمبر 2006 قدمت مؤسسة بيل وميليندا غيتس منحة للمنظمة بمبلغ 15,2 مليون دولار لمدة خمس سنوات لتنفيذ إستراتيجية مكافحة مقاومة فيروس الإيدز للأدوية في البلدان الأكثر تضررا بهذا الوباء التي يتواصل فيها تعزيز إتاحة العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية. وفي عام 2007 حظيت أيضا الإستراتيجية الشاملة للمنظمة بشأن مكافحة مقاومة فيروس الإيدز للأدوية بدعم حكومات وطنية، ومنها إسبانيا وكندا وإيطاليا والولايات المتحدة، كما تلقت بلدان محددة الدعم من شركاء آخرين عدة.

شارك