الأيدز والعدوى بفيروسه

خدمات اختبار الكشف عن فيروس العوز المناعي البشري

إن أول غاية من الغايات التي حدّدتها الأمم المتحدة بواقع 90-90-90 فيما يخص وضع حد لوباء فيروس العوز المناعي البشري، هي إطلاع نسبة 90٪ من المتعايشين مع الفيروس على وضعهم من حيث الإصابة بعدواه، لذا فإن اختبار الكشف عن الفيروس ضروري لتحقيق "أول نسبة محدّدة بمقدار 90". وهناك نسبة 30٪ تقريباً من المصابين بفيروس العوز المناعي البشري لا يعرفون أنهم مصابون بعدواه، ولا يوجد سوى طريقة واحدة أمام الشخص ليعرف وضعه من حيث الإصابة بالفيروس وهي أن يجري اختباراً للكشف عنه. وثمة فجوات خطيرة تتخلل الخدمات المقدمة بشأن فيروس العوز المناعي البشري في كثير من البلدان، ومنها خدمات الوقاية من الفيروس واختباره وعلاجه. وثمة فرصة سانحة للوقاية من 1.5 مليون عدوى سنوياً بحلول عام 2020 ولبلوغ أهداف "المسار السريع" إذا ما استطعنا تحسين خدمات الوقاية والاختبار وضمان تزويد الجميع بخدمات علاج ورعاية عالية الجودة يلتزمون بها جيداً.

الاختبار الذاتي للكشف عن فيروس العوز المناعي البشري

وينبغي تقديم خدمة الاختبار الذاتي للكشف عن الفيروس بوصفها نهجاً إضافياً إلى خدمات اختبار الكشف عنه، كما ينبغي تقديم الخدمات الطوعية لإخطار العشراء على نحو مُعان في إطار تزويد المصابين بعدوى الفيروس بمجموعة شاملة من خدمات الاختبار والرعاية.