التمنيع واللقاحات والمستحضرات البيولوجية

لا بد من اتباع ‘أساليب ابتكارية’ إذا ما أريد بلوغ الغايات العالمية الخاصة بالتمنيع

نوقشت الاستراتيجية الرامية إلى استئصال ما تبقى من سلالات فيروس شلل الأطفال البري، بشكل مستفيض، خلال الاجتماع الذي عقده فريق الخبراء الاستشاري الاستراتيجي التابع لمنظمة الصحة العالمية والمعني بالتمنيع في الفترة من 8 إلى 10 تشرين الثاني/نوفمبر بجنيف.

ونبّه فريق الخبراء الاستشاري، في معرض استعراضه لآخر الوبائيات العالمية، إلى أنّ احتمال الإخفاق في إكمال عملية استئصال شلل الأطفال على الصعيد العالمي يشكّل طارئة برمجية لها أبعاد عالمية بالنسبة للصحة العمومية ولا يمكن قبولها بأي حال من الأحوال. وحذّر الفريق من احتمال أن يؤدي ذلك الإخفاق إلى عودة ظهور المرض على نطاق واسع وإلى إصابة الكثير من الأطفال، كل عام، بشلل مدى الحياة. وسيمثّل ذلك الإخفاق، في الوقت ذاته، أكثر الإخفاقات الصحية العمومية تكلفة في التاريخ وسيكون له آثار كارثية على مجمل جهود التمنيع العالمية وذلك من خلال الإنقاص، بشدة، من مصداقية الجهود التي تُبذل في مجال الصحة العمومية أمام المانحين وأصحاب المصلحة.

وحثّ فريق الخبراء الاستشاري على اتخاذ إجراءات عاجلة لتشديد المساءلة على أداء البرامج والأفراد داخل الحكومات والوكالات المنفذة والمانحة، وذلك لضمان الوصول إلى مزيد من الأطفال لدى تنفيذ استراتيجيات الاستئصال وضمان تمويل الجهود على نحو تام. وورد في تقرير الفريق ما يلي: "لا بد أن تكون هناك عواقب على جميع المستويات بالنسبة لكل من يخفق في الوفاء بمهامه من أفراد ومؤسسات وحكومات."

وبالنظر إلى الانتشار الحالي لفيروس شلل الأطفال على الصعيد الدولي انطلاقاً من المناطق الموبوءة شجّع فريق الخبراء الاستشاري على تطبيق توصيات التطعيم المناسبة على جميع المسافرين القاصدين تلك المناطق أو القادمين منها. وشدّد، في الوقت نفسه، على ضرورة إشراك المجتمعات المحلية وتنظيمات المجتمع المدني وتعبئتها من أجل فرض ضغوط على الحكومات كي تظلّ ملتزمة باستئصال المرض. كما أوصى بأن يُطلب من البلدان الموبوءة بشلل الأطفال تقديم تقرير مرحلي سنوي إلى جمعية الصحة العالمية.

واستعرض فريق الخبراء الاستشاري مسودة خطة العمل العالمية الخاصة بعقد اللقاحات وطلب من فريق الصياغة إبراز بعض من الأساليب الابتكارية الحاسمة الأهمية التي من شأنها، إذا ما نُفذت، أن تسهم في المضي بالتمنيع إلى مرحلة جديدة من النشاط والتأثير العالي. وسيجتمع فريق الخبراء، مرّة أخرى، في شباط/فبراير 2012 لاستعراض خطة العمل الخاصة بعقد اللقاحات كي يقدمها إلى جمعية الصحة العالمية في عام 2012.

ومن المواضيع التي نوقشت خلال الاجتماع المفاوضات حول الصك الملزم قانوناً والخاص باللقاحات التي تحتوي على الزئبق والثيومرسال؛ والمخطط العالمي لمأمونية اللقاحات؛ ورصد التغطية الوطنية بخدمات التمنيع وتعزيز الترصد؛ والارتقاء بجداول التمنيع إلى المستوى الأمثل فيما يخص اللقاحات المتقارنة المضادة للمكورات الرئوية؛ وتقدم التجارب الخاصة باللقاح المرشح المضاد للسل واستخدام اللقاحات المضادة لالتهاب الكبد A.

وسيُنشر تقرير الاجتماع في سجل الوبائي الأسبوعي لمنظمة الصحة العالمية في 6 كانون الثاني/يناير 2012. ويمكن، فعلاً، الاطلاع على وثائق الاجتماع-بما في ذلك العروض والمراجع الأساسية- على الموقع الإلكتروني التالي:

آخر تحديث: 15 تشرين الثاني/نوفمبر 2011

شارك