الملاريا

لمحة عامة عن التخلص من الملاريا

23 تشرين الأول/أكتوبر 2017

التخلص من الملاريا هو وقف السريان المحلي لنوع معين من طفيليات الملاريا (خفض معدل الإصابة بالحالات الواطنة إلى الصفر) في منطقة جغرافية محددة. ويلزم اتخاذ تدابير مستمرة للوقاية من عودة المرض إلى الانتقال.

أما استئصال الملاريا، فيُعرَّف بأنه خفض معدلات عدوى الملاريا الناجمة عن جميع أنواع الطفيليات المسببة لإصابة البشر بالملاريا خفضاً مستداماً إلى مستوى الصفر في جميع أنحاء العالم. وبمجرد تحقق استئصال المرض، لن تعود هناك حاجة إلى اتخاذ تدابير التدخلات.

السبيل إلى التخلص من الملاريا

يختلف موقف البلدان في سبيلها نحو التخلص من المرض. ويتوقف معدل التقدم في بلد معين على قوة النظام الصحي الوطني، ومستوى الاستثمار في مكافحة الملاريا، وعدد من العوامل الأخرى، بما في ذلك المحددات البيولوجية، والبيئة، والواقع الاجتماعي والديمغرافي والسياسي والاقتصادي في هذا البلد.

وتتولى وزارات الصحة في البلدان التي يتوطن المرض بها زمام القيادة في الجهود الرامية إلى التخلص من الملاريا. ويستمر حصول البلدان على الدعم التقني من المنظمة والشركاء مع اقترابها من التخلص من المرض، وتتلقى البلدان في بعض الحالات دعماً مالياً من الصندوق العالمي وجهات مانحة أخرى. ولكنَّ الشقَّ الأكبرَ من معظم الجهود المعنية بالتخلص من المرض يُمَوَّل من موارد محلية.

البلدان ذات العبء الثقيل

في البلدان التي تبلغ فيها معدلات انتقال الملاريا مستويات مرتفعة أو متوسطة، تهدف البرامج الوطنية لمكافحة الملاريا إلى الحد من حالات الملاريا والوفيات الناجمة عنها إلى أدنى قدر ممكن. ويتسنى تحقيق ذلك عن طريق إتاحة مجموعة الأدوات الفعالة الموصى بها من المنظمة للوقاية من الملاريا وتشخيصها وعلاجها بالنسبة لجميع الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بها.

ويتسنى بفضل مجموعة الأدوات هذه – والتي تتضمن المكافحة المضمونة الجودة للنواقل والوقاية الكيميائية واختبارات التشخيص وعلاج حالات الملاريا المؤكدة – تحقيق انخفاض هائل في معدلات المراضة والوفيات. وتتمثل مقاييس النجاح في انخفاض معدلات الإصابة بالملاريا ومعدلات الوفيات الناجمة عنها.

كما يمكن أيضاً للبلدان ذات العبء الثقيل أن تعمل على التخلص من الملاريا من خلال تعزيز وتحسين تدابير الوقاية من الملاريا وعلاج المصابين بها، ومن خلال تدعيم نظام ترصد الملاريا.

البلدان التي تقترب من التخلص من المرض

مع اقتراب البلدان من التخلص من المرض، يمكن لنظم الترصد المعززة أن تساعد على ضمان أن جميع حالات العدوى تُكتشف وتعالج ويبلغ عنها النظام الوطني لترصد الملاريا. وينبغي للمرضى الذين تم تأكيد إصابتهم بالملاريا بناء على اختبار وجود الطفيليات (أي الذين أظهرت الفحوص المختبرية نتيجة إيجابية لديهم) أن يعالجوا على الفور بالأدوية الناجعة المضادة للملاريا حرصاً على صحتهم ومنعاً لاستمرار سريان المرض في المجتمع المحلي.

وفي بعض البلدان التي توشك أن تتخلص من المرض يتم اكتشاف حدوث نسبة كبيرة من الإصابات في صفوف المهاجرين والسكان المتنقلين القاطنين في مناطق يصعب الوصول إليها، غالباً بالقرب من الحدود الدولية. ويجب تحديد حالات العدوى الوافدة بسبب الزائرين أو المهاجرين وعلاجها على وجه السرعة.

وثائق ذات صلة