الملاريا

لمحة عامة عن علاج الملاريا

تُعد الملاريا مرضاً يمكن الوقاية منه وعلاجه. ويتمثل الهدف الأول من العلاج في ضمان التخلص السريع والتام من طفيل "المتصورة" في دم المريض لمنع تقدم الملاريا غير المصحوبة بمضاعفات إلى المرض الوخيم أو الوفاة، ومنع العدوى المزمنة التي تؤدي إلى فقر الدم الناجم عن الملاريا. ومن منظور الصحة العمومية، يستهدف العلاج الحد من انتقال العدوى إلى الآخرين، عن طريق تقليص مستودع العدوى ومنع ظهور مقاومة أدوية الملاريا وانتشارها.

وينبغي للمرضى المشتبه في إصابتهم بالملاريا أن يخضعوا للتشخيص الذي يؤكّد وجود الطفيل قبل تعاطي العلاج، وذلك باستخدام الوسائل المجهرية أو الاختبار السريع لتشخيص الملاريا. وينبغي ألا يُقدم العلاج بالاستناد إلى أسس سريرية سوى في حال عدم توافر اختبار التشخيص على الفور وفي غضون ساعتين من حضور المريض لتلقي العلاج. فالعلاج السريع - خلال 24 ساعة من بدء الحمى - باستخدام دواء مضاد للملاريا فعال ومأمون، يُعد ضرورياً لتجنب المضاعفات التي تهدد الحياة.

علاج الملاريا غير المصحوبة بمضاعفات

توصي منظمة الصحة العالمية بالمعالجات التوليفية القائمة على مادة الأرتيميسينين لعلاج الملاريا غير المصحوبة بمضاعفات الناتجة عن طفيل المتصورة المنجلية. ونظراً لأن المعالجات التوليفية القائمة على مادة الأرتيميسينين تجمع بين اثنين من المكونات الفعالة يعمل كل منهما بآلية مختلفة، فإنها تُعد أنجع الأدوية المضادة للملاريا المتاحة في يومنا هذا. وتوصي منظمة الصحة العالمية في الوقت الحاضر باستخدام خمس من المعالجات التوليفية القائمة على مادة الآرتيميسينين المضادة لملاريا "المتصورة المنجلية". وينبغي لاختيار المعالجة أن يستند إلى نتائج دراسات الفعالية في علاج سلالات ملاريا "المتصورة المنجلية" المحلية.

وتُعد المعالجات التوليفية القائمة على مادة الأرتيميسينين العلاج الأساسي لملاريا "المتصورة المنجلية" الذي يوصى به، وحيث إنه من غير المتوقع أن تدخل أي بدائل لمشتقات الأرتيميسينين إلى السوق خلال عدة سنوات على الأقل، ينبغي الحفاظ على فعاليتها. وتوصي منظمة الصحة العالمية بأن ترصد البرامج الوطنية لمكافحة الملاريا بانتظام فعالية الأدوية المضادة للملاريا المستخدمة لضمان احتفاظ العلاجات المختارة بفعاليتها.

وينبغي عدم استخدام الأرتيميسينين ومشتقاته كمعالجة فموية أحادية الدواء، حيث يعزز ذلك ظهور مقاومة الأرتيميسينين. وفضلاً عن ذلك، فإن التركيبات الثابتة الجرعة (التي تجمع بين اثنين من المكونات الفعالة في شكل تركيبة مزدوجة في قرص واحد) تُعد أفضل بكثير ويوصى بها بدلاً من أشرطة الدواء التي تحتوي على أكثر من دواء، أو الأدوية المغلفة معاً، أو مزيج الأقراص غير المغلفة، حيث إنها تسهِّل الالتزام بالعلاج وتحد من احتمال استعمال المكونات المفردة في أشرطة الدواء التي تحتوي على أكثر من دواء كمعالجة أحادية الدواء.

وينبغي علاج عدوى "المتصورة النشيطة" بالكلوروكين في المناطق حيث لايزال هذا الدواء محتفظاً بفعاليته. وفي المناطق التي اكتشفت فيها "المتصورة النشيطة" المقاومة للكلوروكين ينبغي علاج حالات العدوى بإحدى المعالجات التوليفية القائمة على مادة الأرتيميسينين، والأفضل أن يتسم الدواء الثاني فيها بطول العمر النصفي.

علاج الملاريا الوخيمة

ينبغي علاج الملاريا الوخيمة بحقن الأرتيسونات (في العضل أو الوريد) وأن يتبع ذلك مقرر علاجي كامل بإحدى المعالجات التوليفية القائمة على مادة الأرتيميسينين ما أن يصبح المريض قادراً على تناول الأدوية عن طريق الفم. وحيثما يتعذر إعطاء العلاج بالحقن، ينبغي لمرضى الملاريا الوخيمة أن يتلقوا على الفور العلاج السابق للإحالة بالأرتيسونات عن طريق الشرج، وأن يحالوا بعد ذلك إلى منشأة ملائمة لتلقي العلاج الكامل بالحقن.

التوسع في إتاحة المعالجات التوليفية القائمة على مادة الأرتيميسينين

في السنوات الأخيرة اتسع نطاق إتاحة المعالجات التوليفية القائمة على مادة الأرتيميسينين اتساعاً كبيراً. ففي نهاية عام 2011 كانت المعالجات التوليفية القائمة على مادة الأرتيميسينين قد اعتُمدت في 79 بلداً كسياسة في الخط الأول من العلاج. وفي عام 2011، وُزع 278 مليون مقرر علاجي من المعالجات التوليفية القائمة على مادة الأرتيميسينين في القطاع العام والخاص في البلدان التي تتوطنها الملاريا، وفي حالة القطاع الخاص تم ذلك في المقام الأول من خلال مرفق الأدوية الميسورة التكلفة - الملاريا، الذي يديره الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا. وبفضل التوسع في إدارة الحالات على صعيد المجتمعات المحلية، أسرعت خطى التقدم صوب هدف الإتاحة الشاملة لاختبار التشخيص والعلاج الفعال المضاد للملاريا. وفي عام 2011، كان هناك ما إجماليه 44 بلداً في العالم ينفذ التدخلات بشأن المعالجات التوليفية القائمة على مادة الآرتيميسينين على صعيد المجتمعات المحلية.

ويمكن الاطلاع على كامل التفاصيل الخاصة بالمبادئ التوجيهية العلاجية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية في "المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية بشأن علاج الملاريا"، الإصدار الثاني (باللغة الإنكليزية).

وثائق رئيسية

شارك