صحة الأم والوليد والأطفال والمراهقين

وفيات الأطفال

تُعزى معظم وفيات الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة وخمس سنوات إلى أمراض يمكن الوقاية منها، ولكن يمكن أيضاً علاجها بسهولة في المنازل أو المنشآت الصحية.

الأسباب الرئيسية لوفيات الأطفال الحديثي الولادة والأطفال دون سن الخامسة على مستوى العالم – 2010


تتوافر اللقاحات الخاصة ببعض أمراض الطفولة الأشد فتكاً، مثل الحصبة، ويمكن حماية الطفل من هذا المرض ومن الوفاة عن طريق إتمام التمنيع في الوقت المناسب.

أمراض الجهاز التنفسي الحادة

تُعَد أمراض الجهاز التنفسي الحادة، مثل الالتهاب الرئوي، السبب الأول لوفاة الأطفال دون سن الخامسة. ومن الضروري معالجة عوامل الخطر الرئيسية المسببة للمرض – وهي سوء التغذية وتلوث الهواء في الأماكن المغلقة – حتى يتسنى الوقاية منه، ذلك إلى جانب تطعيم الأطفال ضده. وحالما يصاب الطفل بأحد أمراض الجهاز التنفسي الخطيرة، يجب أن يتلقى الرعاية المناسبة من أحد مقدمي الخدمات الصحية المدرَّبين، بما في ذلك الحصول على المضادات الحيوية والأكسجين.

الإسهال

يمكن الوقاية من الإسهال عن طريق الاقتصار على الرضاعة الطبيعية والالتزام بمبادئ النظافة واتباع ممارسات الإصحاح. وعندما يؤدي الإسهال إلى إصابة الطفل بالجفاف من الضروري علاجه بأملاح الإماهة الفموية (ORS) ومكملات الزنك على وجه السرعة.

الملاريا

يمكن الوقاية من الملاريا من خلال استعمال ناموسيات معالَجة بمبيدات الحشرات لمنع البعوض من لدغ الأطفال. وفي حالة لدغ البعوض للطفل وإصابته بالملاريا يتعين تقديم الرعاية العاجلة والمناسبة له.

فيروس العوز المناعي البشري/الأيدز

يصاب أكثر من 90% من الأطفال المتعايشين مع فيروس العوز المناعي البشري بالعدوى عن طريق انتقالها إليهم من أمهاتهم، ويمكن الوقاية من انتقال العدوى بهذه الطريقة عن طريق استخدام مضادات الفيروسات القهقرية وكذلك زيادة مأمونية الولادة وممارسات التغذية. ويؤدي استخدام العلاج المضاد للفيروسات القهقرية في علاج الأطفال المصابين بفيروس العوز المناعي البشري إلى تحسِّن ملحوظ في معدلات بقائهم على قيد الحياة وفي جودة حياتهم. وبدون هذه التدخلات يتوفى أكثر من نصف جميع الأطفال المصابين بالفيروس قبل بلوغهم عامهم الثاني.

سوء التغذية

يعاني حوالي 20 مليون طفل صغير حول العالم من سوء التغذية الشديد، مما يجعلهم أكثر قابلية للإصابة بالأمراض والوفاة المبكرة. ويجب أن تعرف الأمهات وسائر القائمين على رعاية الأطفال الطرق الصحيحة لتغذية الطفل لوقايته من مشاكل سوء التغذية. وإذا أصيب الطفل بسوء التغذية يتعين تقديم الرعاية المناسبة له. ويمكن علاج نحو ثلاثة أرباع الأطفال المصابين بسوء التغذية باستخدام "الأغذية العلاجية الجاهزة للاستعمال". وتوفر هذه الأغذية المغنّاة والغنية بالطاقة كميةً وفيرةً من المغذيات للأطفال المصابين بسوء التغذية الذين تزيد أعمارهم عن ستة أشهر ويراد علاجهم في المنزل.

شارك