مركز وسائل الإعلام

منظمة الصحة العالمية تحدّد نوع الأدوية التي ينبغي التبرّع بها للبنان

تفيد منظمة الصحة العالمية بأنّ التبرّع للبنان بالأدوية غير المناسبة قد يضرّ أكثر ممّا ينفع، مع أنّ الأدوية تمثّل وسيلة أساسية للتخفيف من المعاناة وعنصراً جوهرياً في جهود الإغاثة الدولية.

وطلبت وزارة الصحة اللبنانية والمنظمات غير الحكومية تزويدها بالأدوية والمعدات اللازمة لعلاج الأمراض المزمنة وإجراء العمليات الجراحية. ويمكن شراء بعض من تلك الأدوية والمعدات على المستوى المحلي، غير أنّ التبرّعات الدولية ضرورية أيضاً للتعجيل بإعادة توفير الإمدادات التي ما فتئت تتضاءل.

وقد ضاهى حجم التبرّعات، حتى الآن، مستوى الاحتياجات بالضبط. غير أنّ الدكتور علاء علوان، ممثّل المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لشؤون العمل الصحي إبّان الأزمات، صرّح بأنّ الأدوية التي انتهت صلاحيتها أو تلك التي ستنتهي صلاحيتها في القريب أو الأدوية التي استُخدم جزء منها أو العيّنات الدوائية المجانية أو المنتجات التي لم تثبت جودتها أو التبرّعات غير الموسومة على النحو المطلوب تمثّل إهداراً كبيراً للموارد.

وأضاف الدكتور علوان قائلاً "إن لبنان في حاجة إلى الأدوية، ولكنّه يحتاج أدوية سليمة. لذا لا بد من فحص كل علبة من علب الأدوية أو الإمدادات الأخرى المُتبرّع بها وتصنيفها وتخزينها وإرسالها إلى الأماكن الصحيحة. فهناك حاجة ماسّة إلى الأدوية السليمة. ولا يمكننا تضييع الوقت في التمييز بين الأدوية الجيدة والأدوية المتدنية النوعية.

وتساعد منظمة الصحة العالمية في إدارة المخزن المركزي في بيروت، وقد ساعدت على تحديد الصيدليات من أجل تحسين سُبل الاستجابة للاحتياجات وإدارة التبرّعات.

وتساعد المنظمة أيضاً في إبلاغ المانحين بالاحتياجات على نحو دقيق. ولذا نشرت على الإنترنت قائمة بالأدوية والمعدات الطبية اللازمة سيتم تحديثها بانتظام.

كما أنّ الهيئات المانحة مدعوة إلى الاطلاع على دلائل منظمة الصحة العالمية للتبرّع بالأدوية وذلك قبل إرسال أيّة تبرّعات.

وتنصح منظمة الصحة العالمية الهيئات المانحة بالاتصال بالسلطات الصحية الوطنية لمعرفة آخر الاحتياجات، وبإخطار السلطات اللبنانية بالتبرّعات التي قدمتها من أجل تمكينها من تدبير آليات استلامها واستخدامها. ويمكن للهيئات المانحة المحتملة الاتصال أيضاً بمنظمة الصحة العالمية للحصول على المشورة التقنية.

وتوصي منظمة الصحة العالمية الهيئات المانحة بضرورة شراء الأدوية من مصادر تمتلك آليات موثوقة لمراقبة الجودة وتمتثل للمعايير الدولية فيما يخص التغليف والوسم وغير ذلك من الشروط الأساسية لضمان الجودة.

والمعروف أنّ استخدام الأدوية التي انتهت صلاحيتها يمكن أن يشكّل خطراً على صحة المرضى. لذا توصي منظمة الصحة العالمية بضرورة أن تبقى العقاقير والأدوية المُتبرّع بها صالحة للاستخدام لمدة سنة واحدة على الأقل بعد التبرّع بها. كما يجب أن يكون وسم الأدوية والتعليمات الخاصة بالاستخدام بلغة يفهمها سكان لبنان.

وينبغي أن تتحمّل الهيئات المانحة تكاليف النقل الدولي والمحلي وتكاليف التخزين والرسوم الجمركية. ولتيسير إجراءات الدخول ينبغي للهيئات المانحة تقديم جميع الوثائق اللازمة التي تبيّن بالتفصيل قائمة الحمولة وتحدّد محتوياتها وجرعاتها وشكلها وكميتها وتاريخ انتهاء صلاحيتها وحجمها ووزنها.

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بـ: :

Fadéla Chaib
Communications Officer
WHO/Geneva
Telephone: +41 22 791 3228
E-mail: chaibf@who.int

Rana Sidani
Information officer
WHO/Geneva
Telephone: +41 22 791 5573
E-mail: sidanir@who.int

شارك