مركز وسائل الإعلام

ظهور السل الشديد المقاومة للأدوية

منظمة الصحة العالمية تبدي قلقاً حيال سلالات السل الشديدة المقاومة للأدوية والتي يكاد يتعذّر علاجها

أبدت منظمة الصحة العالمية قلقاً إزاء ظهور سلالات من السل مفوّعة ومقاومة للعديد من الأدوية، وهي تدعو بالتالي إلى تعزيز التدابير اللازمة وتنفيذها للحيلولة دون انتشار تلك السلالات الفتاكة على الصعيد العالمي. ويأتي ذلك عقب تمكّن أحد البحوث من إظهار حجم ظاهرة السل الشديد المقاومة للأدوية، وهو نوع من السل تم الكشف عنه حديثاً وتبيّن أنّ الأدوية المستخدمة حالياً ضد السل لا تمكّن، إلاّ بالكاد، من علاج المصابين به (بما في ذلك العديد من المصابين بفيروس الأيدز).

وسينضم خبراء منظمة الصحة العالمية، في أواخر هذا الأسبوع، إلى خبراء آخرين في مجال السل في اجتماع ستحتضنه جنوب أفريقيا على مدى يومين (7-8 أيلول/سبتمبر) من أجل تحديد الاستجابة اللازمة للتصدي على نحو فعال لظاهرة مقاومة السل للأدوية، وبخاصة في أفريقيا. كما سيشارك خبراء المنظمة في مؤتمر صحفي من المقرّر عقده في جوهانسبرغ يوم الخميس، 7 أيلول/سبتمبر.

ما هو السل الشديد المقاومة للأدوية؟

يشير مصطلح "السل المقاوم للأدوية المتعددة" إلى سلالات قادرة على مقاومة دواءين اثنين على الأقلّ من أدوية الخط الأوّل المستخدمة ضد السل- إيزونيازيد وريفامبيسين- أمّا السل الشديد المقاومة للأدوية (أو السل البالغ المقاومة للأدوية) فهو نوع من السل المقاوم للأدوية المتعددة وهو قادر أيضاً على مقاومة ثلاثة أو أكثر من الأصناف الستة لأدوية الخط الثاني.

واستُخدم مصطلح "السل الشديد المقاومة للأدوية" لأوّل مرّة في مطلع عام 2006، عقب دراسة مشتركة أجرتها منظمة الصحة العالمية ومراكز الولايات المتحدة الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وتُعد مقاومة الأدوية المضادة للسل ظاهرة تحدث أساساً نتيجة سوء تدبير الرعاية المقدمة إلى مرضى السل. ومن المشاكل المؤدية إلى ظهور تلك المقاومة وصف الأدوية بطريقة غير صحيحة من قبل مقدمي خدمات الرعاية أو تدني نوعية الأدوية أو عدم الانتظام في الإمداد بها، فضلاً عن عدم امتثال المرضى للعلاج.

ما هي البيّنات المتاحة عن وجود السل الشديد المقاومة للأدوية؟

تشير النتائج التي خلصت إليها دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية ومراكز الولايات المتحدة لمكافحة الأمراض والوقاية منها، في الآونة الأخيرة حول معطيات عن الفترة بين عامي 2000 و2004، إلى اكتشاف السل الشديد المقاومة للأدوية في جميع مناطق العالم، مع تمركز معظم الحالات في بلدان الاتحاد السوفييتي السابق والقارة الآسيوية.

وتشير الدراسة إلى أنّ 4% من حالات السل المقاوم للأدوية المتعددة، في الولايات المتحدة الأمريكية، تنطبق عليها المعايير اللازمة لإدراجها في فئة السل الشديد المقاومة للأدوية.

أمّا في لاتفيا، وهي من البلدان التي تتسم بأكبر معدلات السل المقاوم للأدوية المتعددة، فإنّ 19% من حالاته تنطبق عليها المعايير اللازمة لإدراجها في فئة السل الشديد المقاومة للأدوية.

وقد أظهرت معطيات منفصلة بشأن فاشية من السل الشديد المقاومة للأدوية طالت، مؤخراً، مجموعة من المصابين بفيروس الأيدز في كوازولو- ناتال بجنوب أفريقيا ارتفاعاً مروّعاً في معدلات الوفيات.

ومن أصل المرضى الذين شملتهم الدراسة والبالغ عددهم 544 مريضاً، كان 221 يعانون من السل المقاوم للأدوية المتعددة. وصُنّف 53 مريضاً، من أصل 221، كمصابين بحالات من السل الشديد المقاومة للأدوية. وتم تحرّي فيروس الأيدز لدى 44 مريضاً من أصل 53، وتبيّن أنّهم مصابون جميعاً بالفيروس.

وقد قضى 25 مريضاً من أصل 53 نحبهم في غضون فترة متوسطها 25 يوماً، بما في ذلك المرضى الذين يستفيدون من الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية.

وتشير المعطيات الشحيحة عن مقاومة المرض للأدوية في القارة الأفريقية إلى استفحال تلك الظاهرة هناك، على الرغم من انخفاض عدد المصابين بالسل المقاوم للأدوية مقارنة بشرق أوروبا وآسيا.

ويمكن أن يؤدي السل المقاوم للأدوية، نظراً لاستمرار الوباء الناجم عن فيروس الأيدز، إلى زيادة نسبة الوفيات في أفريقيا بشكل وخيم، وعليه لا بد من اتخاذ إجراءات وقائية عاجلة للحيلولة دون ذلك.

ما هي الإجراءات التي يجب اتخاذها لتوقّي السل الشديد المقاومة للأدوية؟

يشكّل السل الشديد المقاومة للأدوية خطراً كبيراً على الصحة العمومية، خصوصاً لدى الفئات السكانية التي ترتفع بينها معدلات الإصابة بفيروس الأيدز وفي الأماكن التي تنقصها موارد الرعاية الصحية. ومن التوصيات الواردة في دلائل منظمة الصحة العالمية الخاصة بالتدبير البرمجي لحالات السل المقاوم للأدوية ما يلي:

  • تعزيز خدمات الرعاية الأساسية المقدمة إلى مرضى السل من أجل الحيلولة دون ظهور مقاومة إزاء الأدوية؛
  • ضمان تشخيص حالات السل المقاوم للأدوية وعلاجها على وجه السرعة من أجل الحيلولة دون انتقال المرض؛
  • تعزيز التعاون بين برامج مكافحة فيروس الأيدز وبرامج مكافحة السل من أجل توفير ما يلزم من خدمات الوقاية والرعاية للمرضى المصابين بحالات ترافق السل بفيروس الأيدز؛
  • زيادة الاستثمار في الهياكل المختبرية الأساسية بغية تحسين أساليب الكشف عن الحالات المقاومة وتدبيرها علاجياً.

وستُعقد مشاورة الخبراء بشأن السل المقاوم للأدوية، التي يتولى استضافتها المجلس الجنوب أفريقي للبحوث الطبية بدعم من منظمة الصحة العالمية ومراكز الولايات المتحدة الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، في جوهانسبرغ في الفترة من 7 إلى 8 أيلول/سبتمبر.

وسيُعقد مؤتمر صحفي يوم الخميس، 7 أيلول/سبتمبر في الساعة 12:30 بعد الظهر في مكان انعقاد الاجتماع: Sunnyside Park Hotel, Parktown, Johannesburg.

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بـ:

Glenn Thomas
Stop TB Department
WHO
Mobile: +41 79 5 09 06 77
E-mail: thomasg@who.int

Dr Karin Weyer
Director, South African Medical Research Council
Unit for TB Operational and Policy Research
Tel: +27 12 3 39 85 50
Mobile: +27 82 4 60 88 36
E-mail: kweyer@mrc.ac.za

شارك