مركز وسائل الإعلام

منظمة الصحة العالمية تطلق برنامجاً جديداً لمكافحة التبغ في أفريقيا

مذكّرة إلى وسائل الإعلام

تولي منظمة الصحة العالمية مزيداً من الاهتمام لمكافحة التبغ في أفريقيا سعياً منها إلى بلوغ المرمى العام المتمثّل في الحيلولة دون انتشار ظاهرة تعاطي التبغ بالمستويات المُسجّلة في مناطق أخرى من العالم.

وسيركّز البرنامج على تعزيز قدرة البلدان على تنفيذ اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ، وهي المعاهدة الدولية التي توجه الجهود الوطنية الرامية إلى التصدي لوباء التبغ، وإنشاء مركز امتياز إقليمي من أجل دعم عمليات تطوير قدرة البلدان على مقاومة انتشار ظاهرة تعاطي التبغ.

وقال الدكتور علاء العلوان، المدير العام المساعد المسؤول عن دائرة الأمراض غير السارية والصحة النفسية بمنظمة الصحة العالمية، "إنّ تعاطي التبغ يأتي في مقدمة الأسباب التي يمكن توقيها من ضمن أسباب المراضة والوفاة. فهو يودي بحياة أكثر من خمسة ملايين نسمة كل عام. وسيودي، إذا ظلّت الأوضاع على حالها، بأكثر من ثمانية ملايين نسمة سنوياً بحلول عام 2030، علماً بأنّ البلدان النامية ستشهد وقوع أكثر من 80% من تلك الوفيات. وعلى الرغم من قلّة انتشار تعاطي التبغ في أفريقيا مقارنة بمناطق العالم الأخرى، فإنّ الأمور لن تتغيّر إذا لم نتخذ الإجراءات اللازمة لذلك."

ويمثّل تعاطي التبغ أحد عوامل الاختطار المرتبطة بأهمّ الأمراض غير السارية- النوبات القلبية والسكتات الدماغية والسرطانات والسكري والربو وغير ذلك من الأمراض المزمنة- التي تتسبّب، مجتمعة، في حدوث 60% من مجموع الوفيات. ومن المتوقع، في بلدان إقليم منظمة الصحة العالمية لأفريقيا البالغ عددها 46 بلداً، أن تتسبّب الأمراض السارية في وقوع 46% من الوفيات بحلول عام 2030، ممّا يمثّل زيادة ملحوظة مقارنة بعام 2004 حيث كانت تلك النسبة تناهز 25%.

وقال الدكتور العلوان أيضاً "إنّ تعاطي التبغ في أفريقيا لا ينحصر في حدود المشكلة الصحية، وإنّما هو مشكلة إنمائية أيضاً. ذلك أنّه يسهم في استفحال الفقر وإزهاق أرواح الناس في أكثر سنوات أعمارهم عطاءً، وفي استهلاك ميزانيات الأسر وميزانيات الرعاية الصحية. كما أنّ الأموال التي تُنفق على منتجات التبغ هي أموال لا تُنفق لأغراض أساسية مثل التعليم والغذاء والطب."

وأضاف قائلاً "إنّ العمل الجديد والمبتكر الذي تضطلع به منظمة الصحة العالمية في مجال مكافحة التبغ في أفريقيا سيساعد على إيجاد حلول يمكن تطبيقها."

وقال بول سامسون لوزامبا ديكاسا، مدير إدارة المشاريع بإقليم منظمة الصحة العالمية لأفريقيا، "لا بدّ لنا من اتخاذ إجراءات فورية من أجل تنفيذ اتفاقية المنظمة الإطارية بشأن مكافحة التبغ والسعي إلى توقي وباء التبغ في أفريقيا. وللمنظمة دور هام على صعيد الإقليم الأفريقي في مجال التعاون مع البلدان من أجل مكافحة التبغ."

وقال الدكتور دوغلاس بيتشير، مدير مبادرة التحرّر من التبغ التي ترعاها منظمة الصحة العالمية، "هناك حاجة ملحّة إلى صياغة استراتيجيات فعالة لمكافحة ظاهرة تعاطي التبغ. وسنتمكّن، بالعمل مع الحكومات والمنظمات الشريكة، من تقديم المساعدة اللازمة لمنع التبغ من إحكام سيطرته في المنطقة."

ويتم تمويل جزء من العمل بمبلغ قدره 10 ملايين دولار أمريكي تبرّعت به مؤسسة بيل وميليندا غيتس. ويمثّل ذلك المبلغ أكبر هبة تلقتها منظمة الصحة العالمية لأغراض مكافحة التبغ في أفريقيا ووسيلة هامة لسدّ العجز الذي يعاني منه البرنامج الإنمائي الدولي في مجال مكافحة الأمراض غير السارية.

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بـ:

Timothy O'Leary
Communications Officer
WHO, Geneva
Telephone: +41 22 791 5539
Mobile: +41 79 516 5601
E-mail: olearyt@who.int

Menno Van Hilten
External Relations Officer
WHO, Geneva
Telephone: +41 22 791 2675
Mobile: +41 79 457 0929
E-mail: vanhiltenm@who.int

Dr Jean-Pierre Baptiste
Programme Manager for Tobacco Control
AFRO, Brazzaville
Telephone: +47 241 39130
Mobile: +242 596 7379
E-mail: baptistej@afro.who.int

شارك