مركز وسائل الإعلام

منظمة الصحة العالمية تؤكّد الحاجة الماسّة إلى مضادات السموم

مذكرة لوسائل الإعلام

من الملاحظ، مع وفاة ما لا يقلّ عن 100000 نسمة كل عام نتيجة لدغات الثعابين وما تشهده البلدان من نقص في مضادات السموم، تزايد أهمية فرص الحصول على تلك المضادات وأهمية المعلومات الخاصة بها. وتنشر منظمة الصحة العالمية، حالياً، دلائل إرشادية جديدة لإنتاج تلك المضادات وتنظيمها ومراقبتها، وتتيح موقعاً على الإنترنت يورد تفاصيل عن أماكن انتشار الثعابين السامة ومختلف أشكال تلك الثعابين والمضادات المناسبة لمكافحتها والمواقع التي تُتاح فيها تلك المضادات.

وقالت كاريسا إيتيين، المدير العام المساعد بمنظمة الصحة العالمية، "لا تُتاح لكثير من البلدان فرص الحصول على مضادات السموم التي تحتاجها. وهناك بلدان أخرى تستعمل مضادات لم تخضع قط لأيّ اختبار يثبت نجاعتها في إزالة سموم الثعابين المستهدفة. وستساعد هذه الوسائل الجديدة على وضع حدّ لتلك الممارسة."

الوضع السائد على الصعيد العالمي

تشير التقديرات إلى أنّ 5 ملايين نسمة يتعرّضون، كل عام، للدغات الثعابين ممّا يؤدي، سنوياً، إلى وقوع نحو 2.5 مليون حالة تسمّم وما لا يقلّ عن 100000 حالة وفاة وثلاثة أضعاف ذلك من حالات بتر الأطراف وغيرها من حالات العجز الدائمة. ويمكن أن تتسبّب لدغات الثعابين السامة في الإصابة بشلل قد يعيق التنفس، واضطرابات نزفية يمكنها أن تؤدي إلى نزف مميت، وفشل كلوي يتعذّر تداركه، وضرر وخيم في النُسج يمكنه إحداث عجز دائم وقد يسفر عن بتر الأطراف في بعض الأحيان.

والجدير بالذكر أنّ معظم الضحايا هم من النساء والأطفال والمزارعين الذين يعيشون في المجتمعات المحلية الريفية حيث تعاني النُظم الصحية من نقص المعدات وحيث تشحّ الموارد الطبية.

وتواجه البلدان، حالياً، نقصاً كبيراً في مضادات سموم الثعابين المناسبة والمأمونة والناجعة. وهناك توليفة من العوامل التي أدّت إلى الوضع الراهن، منها نقص البيانات عن عدد لدغات الثعابين ونوعها وصعوبة تقدير الاحتياجات وتحديد الأسواق- فضلاً عن فشل سياسات التوزيع- وأسهمت في نزوع صانعي الأدوية إلى وقف إنتاج مضادات السموم أو رفع أسعارها. كما أدّى سوء التنظيم وتسويق المضادات غير المناسبة إلى فقدان ثقة الأطباء ومسؤولي الصحة العمومية والمرضى في المضادات المتوافرة.

الحل المطروح

إتاحة مضادات السموم الناجعة والمأمونة من الأمور التي تقتضي إقامة تعاون دولي. وعليه تحثّ منظمة الصحة العالمية الهيئات التنظيمية والمنتجين والباحثين والأطباء والسلطات الصحية الوطنية والإقليمية والمنظمات الدولية والمجتمعية على العمل سوية من أجل تحسين توافر البيانات الوبائية الموثوقة بخصوص لدغات الثعابين والرقابة التنظيمية لمضادات السموم وسياسات توزيعها.

وستساعد المعلومات الواردة في الدلائل الإرشادية:

  • مسؤولي الصحة العمومية العمومية في تحديد مضادات السموم اللازمة في بلدهم وصوغ السياسات الصحية العمومية الوطنية ذات الصلة؛
  • الهيئات الوطنية المعنية بتنظيم الأدوية الأدوية في منح الأولوية لمضادات السموم كي يتم تسجيلها، وتقييم مأمونية تلك المضادات وجودتها ونجاعتها في تلبية الاحتياجات الصحية العمومية الوطنية؛
  • الوكالات المعنية بشراء الأدوية في اختيار مضادات السموم المناسبة للاحتياجات العلاجية الوطنية؛
  • صانعي مضادات السموم في وضع خطط لإنتاج وبيع المضادات المناسبة؛
  • الأطباء ومهنيي الرعاية الصحية الصحية في علاج لدغات الثعابين؛
  • عامة الناس في معرفة الثعابين السامة التي تعيش في منطقتهم والتمكّن من تحديدها.

وتورد الدلائل الإرشادية التفاصيل اللازمة لإنتاج مضادات السموم وتنظيمها ومراقبتها، بينما تساعد قاعدة البيانات الإلكترونية على تحديد أنواع الثعابين السامة التي ينبغي التعجيل بإتاحة المضادات المناسبة لعلاج من يتعرّضون لسمومها.

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بـ:

Liz Finney
Communications Officer, WHO
Telephone: +41 22 791 1866
E-mail: finneye@who.int

Joel Schaefer
Communications officer, WHO
Telephone: +41 22 791 4473
Mobile: + 41 79 516 4756
E-mail: schaeferj@who.int

شارك