مركز وسائل الإعلام

الرضاعة الطبيعية من الوسائل الأساسية لإنقاذ أرواح الأطفال

الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية يسلّط الأضواء على الخطوات العشر لنجاح الرضاعة الطبيعية

مذكّرة إلى وسائل الإعلام

خلال الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية الذي يُحتفل به في أكثر من 170 بلداً في الفترة بين 1 و7 آب/أغسطس تدعو منظمة الصحة العالمية، مجدّداً، المرافق الصحية والعاملين الصحيين إلى تنفيذ عشر خطوات لمساعدة الأمهات على إرضاع أطفالهن بنجاح وتحسين صحتهم ومنحهم فرص البقاء على قيد الحياة.

والجدير بالذكر أنّ لبن الأم يمثّل الغذاء الأنسب للولدان والرضّع. ذلك أنّه مأمون ويوفّر للرضع العناصر المغذية التي يحتاجونها للنماء بطريقة صحية، كما أنّه يحتوي على الأضداد التي تساعد على حماية الرضّع من أمراض الطفولة الشائعة. وفي حين يُلاحظ ارتفاع معدلات الرضاعة الطبيعية في الأشهر الستة الأولى من العمر في العديد من البلدان، فإنّ زيادة تحسين معدلات تلك الرضاعة من الأمور الحاسمة الأهمية لتحسين تغذية الرضّع والأطفال وصحتهم. ومن الملاحظ أيضاً أنّ كثيراً من الأمهات ينزعن، في غضون بضعة أسابيع بعد الولادة، إلى وقف إرضاع أطفالهن بلبنهن فقط وذلك لأسباب مختلفة منها نقص خدمات المشورة في مجال الرضاعة الطبيعية.

وقالت الدكتورة إليزابيث ماسون، مديرة إدارة صحة الأطفال والمراهقين ونماؤهم بمنظمة الصحة العالمية، "إنّ التقديرات تشير إلى أنّ نحو 35% من الرضّع من الفئة العمرية 0-6 أشهر في جميع أنحاء العالم لا يُغذّون حالياً إلاّ بلبن أمهاتهم. ولكن إذا تم الاقتصار على الرضاعة الطبيعية لتغذية جميع الرضّع والأطفال طيلة الأشهر الستة الأولى من عمرهم، وإعطائهم بعد ذلك أغذية تكميلية غنية بالعناصر المغذية مع الاستمرار في إرضاعهم طبيعياً حتى بلوغهم عامين من العمر، فإنّه يمكن إنقاذ 1.5 مليوناً من الأطفال الآخرين دون سن الخامسة كل عام."

ووضعت منظمة الصحة واليونيسيف "الخطوات العشر لنجاح الرضاعة الطبيعية" لضمان توفير عيادات التوليد الخدمات الأوّلية المناسبة لكل رضيع والدعم اللازم للأمهات لتمكينهن من إرضاع أطفالهن. وتُستخدم تلك القائمة المرجعية الآن من قبل المستشفيات في أكثر من 150 بلداً.

وفيما يلي الخطوات العشر التي ينبغي للمرافق الصحية تنفيذها لضمان نجاح الرضاعة الطبيعية:

  • امتلاك سياسة مكتوبة في مجال الرضاعة الطبيعية وإبلاغ جميع مقدمي خدمات الرعاية الصحية بها على نحو روتيني.
  • تدريب جميع مقدمي خدمات الرعاية الصحية لإكسابهم المهارات اللازمة لتنفيذ تلك السياسة.
  • تزويد جميع الحوامل بالمعلومات اللازمة عن فوائد الرضاعة الطبيعية وكيفية تدبيرها.
  • مساعدة الأمهات على الشروع في إرضاع أطفالهن طبيعياً في غضون الساعة الأولى من عمرهم.
  • تلقين الأمهات كيفية إرضاع أطفالهن وكيفية الاستمرار في إرضاعهم حتى في حال الانفصال عنهم لفترة معيّنة.
  • الامتناع عن إعطاء الرضّع أيّة أغذية أو مشروبات غير لبن الأم، إلاّ إذا طلب الطبيب ذلك.
  • ممارسة "المساكنة"- تمكين الأمهات وأطفالهن الرضّع من البقاء سوية على مدار الساعة.
  • التشجيع على إرضاع الطفل بناء على طلبه- كلّما جاع.
  • الامتناع عن إعطاء أيّة رضاعات أو لهايات اصطناعية (التي يُطلق عليها أيضاً اسم السكاتات) للأطفال الذين يرضعون أمهاتهم.
  • تشجيع إنشاء مجموعات دعم الرضاعة الطبيعية وإحالة الأمهات إليها بعد مغادرتهن المستشفى أو العيادة.

ويقف سوء التغذية وراء ثلث مجموع الوفيات التي تُسجّل بين الأطفال دون سن الخامسة كل عام والبالغ عددها 8.8 مليون حالة وفاة. ويمكن أن يكون سوء التغذية سبباً مباشراً للوفاة، ولكنّه يمثّل أيضاً أهمّ عوامل الاختطار المؤدية إلى إصابة صغار الأطفال بالأمراض. والجدير بالإشارة إلى أنّ أكثر من ثلثي تلك الوفيات، التي غالباً ما تقع نتيجة ممارسات التغذية غير المناسبة، مثل تغذية الرضّع بالقارورات أو إعطائهم أغذية تكميلية غير ملائمة، يحدث أثناء الشهر الأولى من عمر الطفل.

وقالت راندا سعادة منسقة وحدة التغذية طوال العمر بمنظمة الصحة العالمية، "إنّ زيادة معدلات الرضاعة الطبيعية يمثّل عنصراً أساسياً من عناصر الخطة الرامية إلى تحسين تغذية الرضّع وصغار الأطفال. ويمكن، بتجديد الجهود لجعل المزيد من المستشفيات ’صديقة للرضّع‘، منح ملايين الرضّع الآخرين فرصة لبدء حياتهم في صحة جيّدة."

لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بـ:

Marie-Agnes Heine
Communications Officer
Department of Making Pregnancy Safer/WHO
Telephone: +41 22 791 2710
Mobile: +41 794 495 784
Email: E-mail: heinem@who.int

شارك