مركز وسائل الإعلام

عقد للعمل من أجل السلامة على الطرق

مذكّرة إلى وسائل الإعلام

رحّبت منظمة الصحة العالمية بإعلان الجمعية العامة للأمم المتحدة عن أوّل "عقد للعمل من أجل السلامة على الطرق 2011-2020" بغرض وضع حدّ للزيادة المُسجّلة في عدد الوفيات والإصابات الناجمة عن حوادث المرور في جميع أرجاء العالم.

وقال الدكتور علاء العلوان، المدير العام المساعد بمنظمة الصحة العالمية، "لقد طال انتظار الإعلان عن هذا العقد من أجل تحقيق السلامة على الطرق. ذلك أنّه سيساعدنا على اتخاذ المزيد من الإجراءات لمواجهة ما سيصبح، إذا لم نفعل ذلك، خامس أسباب الوفاة الرئيسية بحلول عام 2030."

والجدير بالذكر أنّ حوادث المرور من أهمّ مشكلات الصحة العمومية، فهي تودي كل عام بحياة زهاء 1.3 مليون نسمة وتتسبّب في إصابة نحو 50 مليوناً آخرين. وتلك الحوادث من الأسباب الرئيسية لوفاة الأطفال والشباب من الفئة العمرية 5-29 سنة. والملاحظ أنّ نصف الوفيات العالمية الناجمة عن حوادث المرور تحدث بين المشاة وراكبي الدراجات وراكبي الدراجات النارية وأنّ أكثر من 90% منها تقع في البلدان النامية.

وفي حين شهدت معدلات الوفيات الناجمة عن حوادث المرور استقراراً أو انخفاضاً في العديد من البلدان المرتفعة الدخل في الأعوام الأخيرة، فإنّ البحوث تشير إلى ارتفاعها في معظم مناطق العالم وإلى توقّع بلوغها نحو 2.4 مليون حالة وفاة بحلول عام 2030 إذا لم تُتخذ أيّة إجراءات للحيلولة دون ذلك.

وتلتزم الدول الأعضاء، على مدى العقد المحدّد وبدعم من المجتمع الدولي، باتخاذ ما يلزم من إجراءات في مجالات مثل سنّ وإنفاذ تشريعات بشأن عوامل الاختطار الرئيسية بما في ذلك تحديد السرعة، والحدّ من القيادة تحت تأثير الكحول، وزيادة استخدام أحزمة المقاعد والكراسي المخصّصة للأطفال والخوذات الواقية لدى ركوب الدراجات النارية.

كما ستُبذل جهود من أجل تحسين رعاية الرضوح الطارئة، والارتقاء بمستوى معايير السلامة الخاصة بالطرق والمركبات، والترويج للتثقيف في ميدان السلامة على الطرق، وتعزيز إدارة آليات السلامة على الطرق عموماً.

وتأتي هذه المبادرة الجديدة في أعقاب المؤتمر الوزاري العالمي الأوّل المعني بالسلامة على الطرق، الذي استضافته حكومة الاتحاد الروسي في تشرين الثاني/نوفمبر 2009. ويؤكّد "إعلان موسكو" الصادر عن وزراء ومسؤولين رفيعي المستوى من 150 بلداً على أهمية حماية جميع مستخدمي الطرق، ولاسيما أكثرهم عرضة للخطر، مثل المشاة وراكبي الدراجات وراكبي الدراجات النارية.

شارك

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال ب:

Ms Laura Sminkey
الهاتف: +41 22 791 4547
الهاتف المحمول: +41 79 249 3520
البريد الإلكتروني: sminkeyl@who.int