مركز وسائل الإعلام

المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية يدعم اقتراحات الإصلاح

مذكّرة إلى وسائل الإعلام

اختتم المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية دورة دامت ثلاثة أيام وانتهت بإبداء الدول الأعضاء دعمها القوي للعمل الذي تقوم به المنظمة وبتوصلها إلى اتفاق بشأن مجموعة من اقتراحات الإصلاح، التي ترمي إلى إعطاء مركز أفضل للمنظمة كي تتمكّن من تحسين الحصائل الصحية وتحقيق المزيد من التماسك في مجال الصحة العالمية وممارسة وظائفها القيادية بمزيد من الكفاءة والفعالية والشفافية.

وقال رحال المكاوي، رئيس المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية، "لقد نظّمنا هذه الدورة لمناقشة العناصر الرئيسية للإصلاحات المقترحة. وكانت مناقشاتنا إيجابية. وهذه الإصلاحات طموحة ومُصمّمة بطريقة تستند إلى أسس المنظمة المتينة أصلاً وتجهزّها على نحو أفضل كي تتصدى للمشكلات الصحية العمومية في القرن الحادي والعشرين."

ووافق المجلس على العديد من الاقتراحات التي قدمتها الدول الأطراف والمديرة العامة، بما في ذلك ضرورة أن تركّز مجالات عمل المنظمة الخمسة على التنمية الصحية، والأمن الصحي، وتعزيز النُظم الصحية والمؤسسات، واستحداث البيّنات بشأن الاتجاهات والمحددات الصحية، والعمل على تحسين الصحة.

وسيقوم المجلس، في اجتماعه العادي في كانون الثاني/يناير 2012، باستعراض جملة أمور منها آلية مقترحة لزيادة القدرة على التنبؤ بتمويل المنظمة وزيادة مرونة ذلك التمويل.

وأكّد أعضاء المجلس على الطبيعة الحكومية الدولية التي تتسم بها منظمة الصحة العالمية وعلى ولايتها الفريدة بوصفها السلطة التوجيهية والتنسيقية فيما يخص العمل في مجال الصحة العمومية العالمية. كما رحّبوا بالاقتراحات الرامية إلى تعزيز تصريف شؤون المنظمة، وتحسين تمويلها، وتعزيز المكاتب القطرية، وتيسير التعاون على جميع مستوياتها، وتحسين سياسات الموارد البشرية، وزيادة المساءلة، بغرض تحسين قياس أثر الاستثمارات الصحية على الحصائل الصحية داخل البلدان.

وقد وافق المجلس على عقد هذه الدورة الاستثنائية في اجتماعه الأخير في أيار/مايو 2011. وسيمكّن العمل الذي اضطّلع به خلال الدورة الاستثنائية اجتماع المجلس العادي في كانون الثاني/يناير 2012 من وضع الأسس اللازمة للمضي قدماً ببعض الإصلاحات المحدّدة. وسيتم ذلك أثناء اجتماع جمعية الصحة العالمية في أيار/مايو 2012.

ملاحظة للمحرّرين

شدّدت الدورة الاستثنائية التاريخية التي عقدها المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية، تكراراً، على قيمة الولاية الفريدة التي تنهض بها منظمة بوصفها السلطة التوجيهية والتنسيقية فيما يخص العمل في مجال الصحة الدولية، ووافقت على اقتراحات منها ما يلي:

  • وضع معايير لتحديد أولويات عمل المنظمة في مجال الصحة العمومية العالمية؛
  • تحديد الطريقة التي يمكن بها إشراك عدد أكبر من الجهات الفاعلة في مجال الصحة العمومية، بما في ذلك المؤسسات وتنظيمات المجتمع المدني والشراكات والقطاع الخاص. وأكّد المجلس بقوة على ضرورة الحرص، في جميع الحالات التي يمكن فيها إشراك تلك الجهات، على حماية استقلالية المنظمة ونزاهتها من أيّ تأثير لا مبرّر له تمارسه جهات ذات مصالح راسخة.
  • إنشاء صندوق احتياطي لاستخدامه في العمل الذي تقوم به المنظمة إبّان الطوارئ الصحية العمومية؛
  • توضيح الأدوار والمسؤوليات المنوطة بمستويات المنظمة الثلاثة- المكاتب القطرية والمكاتب الإقليمية والمقرّ الرئيسي- من أجل توثيق شبكات المنظمة وتبسيط أنشطتها وترشيدها؛
  • وضع نهج إزاء التقييم المستقل.

وأبدى المجلس ثقته الكاملة في قدرة المديرة العامة على التعجيل بالمضي قدماً ببعض الإصلاحات ومنحها سلطة اتخاذ إجراءات فورية، وطلب تقديم تقرير عن النتائج المحققة في موعد لا يتجاوز كانون الثاني/يناير 2012.

المسؤول الإعلامي الذي يمكن الاتصال به:

Gregory Hartl
Coordinator
Media relations
Telephone: +41 22 791 4458
Mobile: +41 79 203 6715
E-mail: hartlg@who.int

شارك