مركز وسائل الإعلام

بيان وكالات الأمم المتحدة بشأن النتائج التي خلصت إليها التجربة التي أُجريت في جنوب أفريقيا بخصوص العلاقة بين ختان الذكور وفيروس الأيدز

نشرة إخبارية مشتركة بين منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الأيدز واليونيسيف وصندوق الأمم المتحدة للسكان

يحيط كل من برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الأيدز ومنظمة الصحة العالمية واليونيسيف وصندوق الأمم المتحدة للسكان علماً، مع اهتمام كبير، بالنتائج التي خلصت إليها تجربة درست احتمال وجود علاقة بين ختان الذكور وتدني خطر الإصابة بفيروس الأيدز. وتم عرض تلك النتائج اليوم في مؤتمر الجمعية الدولية للأيدز الثالث، المنعقد في ريو دي جانيرو بالبرازيل، بشأن إمراض فيروس الأيدز والعلاج منه. وقد أُجريت التجربة المذكورة في مقاطعة غاوتينغ بجنوب أفريقيا وشملت رجالاً تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً، وذلك بتمويل من قبل الوكالة الوطنية الفرنسية لبحوث الأيدز.

وعلى الرغم من أنّ تلك التجربة خلصت إلى نتائج واعدة فيما يخص الحماية التي يتيحها ختان الذكور ضد خطر الإصابة بفيروس الأيدز، فإنّ المنظمات المذكورة آنفاً تشدّد على ضرورة مواصلة البحوث للتأكّد من قابلية تلك النتائج للاستنساخ ومن إمكانية تطبيقها بصورة أعمّ. وستكتسي النتائج التي ستخلص إليها تجربتان يجري حالياً الاضطلاع بهما في أوغندا وكينيا بتمويل من قبل المعاهد الوطنية الصحية للولايات المتحدة الأمريكية أهمية خاصة في هذا الصدد، إذ ستمكّنان من توضيح العلاقة بين ختان الذكور وفيروس الأيدز في سياقات اجتماعية وثقافية مختلفة.

وسيتعيّن على الحكومات وغيرها من أصحاب المصلحة النظر في نتائج التجربتين المذكورتين من أجل تحديد ما إذا كان ينبغي تشجيع ختان الذكور عن طريق إدراجه في التدخلات الصحية العمومية بغية الحد من خطر انتقال فيروس الأيدز.

وإذا تأكّدت فعالية ختان الذكور في الحد من خطر إصابة الرجال بفيروس الأيدز، فإنّ ذلك لا يعني أنّ الختان بمفرده سيضمن للرجال وقاية تامة ضد الإصابة بفيروس الأيدز أثناء الاتصال الجنسي، أو أنّه يضمن الحماية للشركاء الجنسيين ضد العدوى بذلك الفيروس. وعليه، سيكون من الضروري إدراج تلك العملية في برنامج وقائي شامل ينطوي على استخدام العازل على نحو صحيح ومنتظم، وتغيير السلوك، والتماس المشورة والخضوع لاختبار الكشف عن الفيروس بشكل طوعي. ولا يجب أن تنقص أي آلية وقائية جديدة من أهمية مجموعة السلوك والاستراتيجيات الوقائية القائمة التي تمكّن من تقليص خطر انتقال فيروس الأيدز.

وعلى الرغم من أنّ وكالات الأمم المتحدة ترى أنّه من السابق لأوانه التوصية بإدراج خدمات الختان في برامج الوقاية من فيروس الأيدز، فإنّ اهتمام الحكومات وعامة الناس بختان الذكور ازداد في عدد من البلدان الأفريقية. ومن المحتمل أن تزيد النتائج المعروضة اليوم الطلب على خدمات الختان. وينبغي للحكومات اتخاذ خطوات فورية لضمان إجراء عمليات الختان من قبل ممارسين مدرّبين وفي أماكن مأمونة ومجهّزة وباستخدام أدوات معقّمة، وذلك من أجل الحد من نسبة المضاعفات اللاحقة للجراحة.

وتتعاون وكالات الأمم المتحدة المذكورة آنفاً وغيرها من الوكالات على استعراض النتائج البحثية المتوافرة وآثارها على الاستراتيجيات الخاصة بالوقاية من فيروس الأيدز وبصحة الذكور الإنجابية، وذلك من أجل تزويد الحكومات وشركاء التنمية الآخرين بإرشادات ومساعدات منسقة ومتساوقة ومحدثة.

شارك

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال ب:

Luciano Milhomem
الهاتف المحمول: +55 61 9976 7828

Jacqueline Daldin
الهاتف: +41 22 791 3501
البريد الإلكتروني: daldinj@unaids.org

Gerrit Beger
الهاتف: +1 212 326 7116
البريد الإلكتروني: gbeger@unicef.org

Patricia Leidl
الهاتف: +1 212 297 5088
البريد الإلكتروني: leidl@unfpa.org

Klomjit Chandrapanya
الهاتف المحمول: +266 5886 2173
البريد الإلكتروني: chandrapanyak@who.int