مركز وسائل الإعلام

منظمة الصحة العالمية تتخذ تدابير عاجلة لمكافحة الملاريا في النيجر

امرأة جالسة قرب ولدها الذي يتماثل للشفاء من الملاريا في أحد المراكز الصحية بالنيجر
منظمة الصحة العالمية/Marko Kokic
امرأة جالسة قرب ولدها الذي يتماثل للشفاء من الملاريا في أحد المراكز الصحية بالنيجر

تقوم منظمة الصحة العالمية، سعياً منها إلى تلافي موجة ثانية من الوفيات في صفوف الأطفال الذين يعانون سوء التغذية في النيجر، بتوزيع 000 100 خطة علاجية مضادة للملاريا في ذلك البلد الواقع في منطقة غرب أفريقيا، حيث تتزامن الأزمة الإنسانية الراهنة مع بدء الموسم الذي يبلغ فيه المرض ذروته.

ويفوق عدد الوفيات التي تخلّفها الملاريا سنوياً في صفوف الأطفال النيجريين دون سن الخامسة عدد ما يخلّفه أي نوع آخر من أنواع العدوى.

والأزمة التي تشهدها النيجر حالياً ناجمة أساساً عن نقص الأمطار واجتياح الجراد في عام 2004، مما أدّى إلى شحّ المحاصيل وإصابة كل من المزارعين والرعاة الرحّل بالمجاعة.

وقال الدكتور ديفيد نابارو، الممثّل الخاص للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية المعني بشؤون العمل الصحي إبّان الأزمات، "إنّ 50% من مجموع الوفيات التي تحدث في النيجر في صفوف الأطفال دون سن الخامسة ناجمة عن الملاريا، حتى في ظل الظروف العادية. ومن المحتمل أن ترتفع تلك النسبة ارتفاعاً شديداً إذا لم تُتخذ التدابير المناسبة، ذلك أنّ سوء التغذية يزيد من احتمال وفاة الأطفال بعد إصابتهم بالمرض، كما أنّه يزيد من صعوبة تشخيص الملاريا لأنّه يحول دون إمكانية الكشف عن أعراضها."

وفي الأزمة الراهنة، سيظل نحو 000 200 طفل معرّضين لخطر الإصابة بسوء التغذية أثناء الموسم الذي تبلغ فيه الملاريا ذروتها والذي سيدوم طوال شهر أكتوبر، ومن المحتمل أن يُصاب نصف هؤلاء بالمرض أثناء هذه الفترة.

وستقوم منظمة الصحة العالمية بتوفير المعالجة التوليفية القائمة على مادة الأرتيميسينين، التي تُعد أنجع علاج ضد الملاريا المنجلية، وهو الشكل المنتشر حالياً في النيجر وأكثر أشكال المرض فتكاً. وسيتم توزيع الأدوية على مراكز التغذية العلاجية- التي يشترك كل منها مع مركز صحي- في المناطق الست عشرة المعرّضة لمخاطر عالية تكمن في سوء التغذية والملاريا على حد سواء.

وحيث أنّ النيجر لم تتخذ، سوى مؤخراً، قرار اعتماد المعالجة المذكورة لعلاج الخط الأمامي الخاص بالملاريا غير المصحوبة بمضاعفات، فإنّ كثيراً من العاملين الصحيين في ذلك البلد لم يألفوا استخدام تلك المعالجة بعد. ولسدّ تلك الفجوة، أرسلت منظمة الصحة العالمية إلى النيجر، الأسبوع الماضي، فريقاً متخصصاً في مجال الملاريا. وقام ذلك الفريق بتدريب 40 عاملاً صحياً أصبحوا الآن يجوبون جميع أرجاء النيجر ويعقدون حلقات عمل بشأن الطرق السليمة لاستخدام تلك المعالجة، فضلاً عن دورات دراسية لتجديد المعلومات بشأن تشخيص الملاريا وعلاجها، خصوصاً لدى صغار الأطفال ممن يعانون سوء التغذية. كما يقوم فريق التغذية التابع للمنظمة بتوفير تدريبات إضافية في مجال كيفية علاج سوء التغذية ومضاعفاتها الطبية.

ويجري أيضاً الاضطلاع، في النيجر، بمبادرة في مجال الوقاية من الملاريا. وقد تبرّع الصندوق العالمي لمكافحة الأيدز والسل والملاريا لمنظمة الصحة العالمية بما مجموعه 000 50 ناموسية معالجة بمبيدات الحشرات كي يتم توزيعها في النيجر على الأطفال المعرّضين لخطر الإصابة بالملاريا. والنوم تحت تلك الناموسيات من أنجع وسائل الوقاية من المرض.

وقالت فطوماتا نافو- تراوري، مديرة إدارة دحر الملاريا بمنظمة الصحة العالمية، "إنّ أطفال النيجر معرّضون حالياً لخطر الملاريا بقدر ما هم معرّضون لخطر المجاعة. وأملنا أن تساعد جهودنا البلد على تجاوز هذه المحنة، وذلك دون فقدان المزيد من الأرواح الشابة بسبب هذا المرض الذي يمكن توقيه وعلاجه."

ويُعد وقف انتشار الملاريا وبدء انحسارها بحلول عام 2015 واحداً من بين الأهداف الإنمائية للألفية.

ملاحظة تقنية: الدواء الذي تم إرساله إلى النيجر هو أرتيسونات + أمودياكين، وهو واحد من بين المعالجات التوليفية الأربع القائمة على مادة الأرتيميسينين التي توصي بها منظمة الصحة العالمية.

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال ب:

Judith Mandelbaum-Schmid
Communications Officer, Roll Back Malaria
Telephone: +41 22 791 2967
Email: schmidj@who.int

Marko Kokic
Information Officer
Telephone: +41 22 791 24 48
Email: kokicm@who.int

شارك

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال ب:

Judith Mandelbaum-Schmid
الهاتف: +41 22 791 2967
البريد الإلكتروني: schmidj@who.int

Marko Kokic
الهاتف: +41 22 791 24 48
الهاتف المحمول: +41 79 217 34 11
البريد الإلكتروني: kokicm@who.int